إسرائيل: مستعدون لتعاون استخباراتي مع السعودية ضد إيران

في مقابلة أجرتها معه صحيفة إلكترونية سعودية، رئيس الأركان الإسرائيلي يعلن استعداد تل أبيب لتبادل معلومات استخبارية مع الرياض لمواجهة إيران.

في أول مقابلة من نوعها مع وسيلة إعلام سعودية قال رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت إن بلاده مستعدة لتبادل المعلومات والخبرات مع السعودية وما وصفها بالدول العربية المعتدلة لمواجهة إيران.

وقال إيزنكوت في مقابلة مع موقع "إيلاف" الإخباري السعودي "نحن مستعدون لتبادل الخبرات مع الدول العربية المعتدلة، وتبادل المعلومات الاستخبارية لمواجهة إيران"، مضيفا ردا على سؤال عما إذا كانت هناك مشاركة معلومات مع السعودية في الفترة الأخيرة "نحن مستعدون للمشاركة في المعلومات إذا اقتضى الأمر".

وأكد رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي "أن هناك توافقا تاما بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية التي لم تكن يوما من الأيام دولة عدوة، وأعتقد أن هناك توافقا تاما بيننا وبينها بما يتعلق بالمحور الإيراني".

وأضاف "كنت في لقاء رؤساء الأركان في واشنطن وعندما سمعت ما قاله المندوب السعودي وجدت أنه مطابق تماما لما أفكر فيه بما يتعلق بإيران وضرورة مواجهتها في المنطقة وضرورة إيقاف برامجها التوسعية".

وقال إيزنكوت إن فرصة تحالف دولي جديد في المنطقة تتوفر حاليا مع وصول الرئيس دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، مؤكدا أنه يجب إعداد خطة إستراتيجية كبيرة وعامة لوقف الخطر الإيراني.

ونفى المسؤول الإسرائيلي في هذه المقابلة النادرة مع وسيلة إعلامية عربية وجود أي نية لدى إسرائيل لمهاجمة حزب الله في لبنان، مؤكدا في المقابل أن إسرائيل لن تقبل أي تهديد إستراتيجي لها، معربا عن ارتياحه للهدوء الذي ساد جانبي الحدود طوال 11 سنة.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن اللافت في هذه المقابلة النوعية الأولى من نوعها أن المسؤول العسكري الإسرائيلي كان يعرف تماما أنه يتحدث لوسيلة إعلام سعودية.

وأضاف أن هذه التصريحات عن التعاون العسكري تأتي لتعزز الدعم السياسي والدبلوماسي الذي تقدمه إسرائيل للسعودية، خاصة بعد توجيه وزارة الخارجية الإسرائيلية في وقت سابق كافة بعثاتها الدبلوماسية بضرورة دعم الموقف السعودي من الحرب في اليمن وحزب الله والمد الإيراني بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

الامير السعودي تركي الفيصل في ندوة مع مدير الموساد السابقي حليفي

على الرغم من النفي السعودي لزيارة مسؤول رفيع لإسرائيل، فإن ذلك لا ينفي الاتصالات بين الرياض وتل أبيب، والتي تفضحها مصادر إسرائيلية، أو من خلال “دبلوماسية الباب الخلفي”.

Published On 24/10/2017
U.S. President Donald Trump meets with Saudi Arabia''''s Deputy Crown Prince and Minister of Defense Mohammed bin Salman (center L) at the Ritz Carlton Hotel in Riyadh, Saudi Arabia May 20, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان فتح جبهة جديدة في مساعيه لتغيير الشرق الأوسط وذلك عبر الضغط على الفلسطينيين للقبول بمبادرة جديدة للسلام مع الإسرائيليين.

Published On 14/11/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة