القدس

بالخروج من المسجد الأقصى من باب السلسلة، يصل الزائر بعد أمتار على يساره إلى مبنى المكتبة الخالدية التي تأسست عام 1900، وفي البهو الرئيسي يوجد 3 قبور يعود تاريخها للفترة الأيوبية المتأخرة.

يضم المتحف الإسلامي في المسجد الأقصى "الربعة المغربية" إحدى أهم التحف المخطوطة في مدينة القدس، وهي نسخة من القرآن الكريم خطها بيديه سلطان المغرب أبو الحسن المريني (١٣٠٠م) وأرسلها هدية للأقصى.