تأجيل امتحانات الثالث المتوسط في العراق بعد تسرب أسئلة والكاظمي يتوعد

رئيس الوزراء وجّه بتشكيل لجنة خاصة لإجراء تحقيق شامل بشأن تسريب أسئلة الامتحان، متوعدا بمعاقبة كل شخص أو جهة يتورط في التسريب.

مجموعة التلاميذ في احد المدارس العربية بالسليمانية
صف دراسي في إحدى المدارس العراقية (الجزيرة)

أعلنت وزارة التربية العراقية اليوم الخميس تأجيل امتحانات الصف الثالث المتوسط (السنة الدراسية التاسعة للطالب) إلى إشعار آخر بعد تسرب أسئلة، وأوضحت -في بيان على صفحتها على موقع فيسبوك- أن اللجنة الدائمة للامتحانات قررت تأجيل امتحانات الصف الثالث المتوسط إلى إشعار آخر.

من جهته، وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتشكيل لجنة تحقيق بشأن تسريب أسئلة الامتحانات، وتوعد بمعاقبة كل شخص أو جهة يتورط في تسريب الأسئلة.

وأشارت الوزارة إلى أن التأجيل جاء بسبب تسرب أسئلة مادة الرياضيات على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة تشكيل لجنة تحقيق وزارية عاجلة تتولى التحقيق في الموضوع ومحاسبة المقصرين وفقا للقانون.

في غضون ذلك، أعلنت لجنة التربية النيابية اليوم الخميس عقد اجتماع عاجل بشأن تسريب أسئلة امتحانات الصف الثالث المتوسط، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع).

وأمس الأربعاء، أثار تسريب أسئلة الامتحانات النهائية (البكالوريا) جدلا واسعا في العراق، بعد أن تداول مدونون ونشطاء عبر المنصات نسخا من أسئلة مادة اللغة الإنجليزية، وقالوا إنها سُربت قبل ساعات من موعد إجراء الامتحان للصف الثالث المتوسط.

ونفت وزارة التربية العراقية حينها حدوث أي تسريب للأسئلة، داعية الطلبة إلى التركيز على أداء الامتحانات وعدم الانشغال بإشاعات التسريب.

وقالت خلية الإعلام الحكومي -في بيان- إنه "لا صحة للأنباء التي تحدثت عن تسريب أسئلة مادة اللغة الإنجليزية لطلبة الصف الثالث المتوسط، أو أي أسئلة تتعلق بالمواد الدراسية الأخرى التي تم أداء الامتحان بها".

وأضاف البيان "أن الوزارة تمتلك من الشجاعة ما يمكنها من مصارحة طلبتها إذا حدث خطأ أو خلل في أي جانب من الجوانب المتعلقة بالعملية الامتحانية؛ لأن غايتها الحفاظ على مجهودهم العلمي ومستقبلهم الدراسي".

ولفت البيان الحكومي إلى أنه "وفيما لو حدث أي تسريب في الأسئلة، يتم إلغاء ذلك الامتحان أو تأجيله، كما حصل في إحدى السنوات السابقة وتحديدا في مادة التربية الإسلامية، إذ تم إلغاء الامتحان وإعادته في حينها".

وأشار البيان إلى أن "هناك غرفة عمليات خاصة مسؤولة عن متابعة موضوع التسريب في مواقع التواصل وغيرها، والمراقبة عن كثب منذ ساعات الفجر الأولى لجميع المنشورات وتدقيقها مع طبيعة الأسئلة المعتمدة ليتم اتخاذ القرار المناسب لها".

جدل واسع

وأثارت الأنباء المتداولة عن تسريب أسئلة الامتحان جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي في العراق، إذ عبر مغردون عن استيائهم من مساواة المجتهدين من الطلبة بغيرهم، في حين اتهم آخرون وزارة التربية بالضلوع في تسريب الأسئلة لطلبة بعينهم.

وقال الأكاديمي غالب الدعمي -في مقطع فيديو نشره على حسابه في تويتر- "يجب إقالة وزير التربية ومدير الامتحانات في الوزارة بسبب تسريب الأسئلة"، مؤكدا أن أسئلة الامتحان سُربت بالفعل.

وكتبت الناشطة شهد علي -على حسابها في تويتر- "وزارة التربية تسرب الأسئلة بمواقع التواصل الاجتماعي وعندما ترى استياء الطلاب وذويهم تنفي تسريب الأسئلة، أنا لا أعرف لماذا الأسئلة كل مرة تتسرب، ومن المسؤول عن هذا الشيء، وإلى ابن أي مسؤول تُعطى الأسئلة".

وقالت عضو لجنة التربية في مجلس النواب العراقي ندى الكريطي -في مقابلة تلفزيونية- إن "هناك صفحات على منصات التواصل الاجتماعي متخصصة في تسريب الأسئلة، وهناك صفحة اسمها "ابن النجف" تنشر بالرغم من إغلاق الصفحات الأخرى من قبل الأمن الوطني".

وأضافت الكريطي أن الأسئلة تسرب من قبل وزارة التربية ووظيفة لجنة التربية النيابية تشخيص الأخطاء وعرضها.

المصدر : وكالات + وكالة سند