بعد أن صادرتها أميركا لشهور.. ناقلة نفط تحمل علم إيران تسلم شحنة نفط بميناء بانياس السوري

أفادت وكالة رويترز بأن مجموعة تعنى بجمع بيانات تتبع الأقمار الصناعية أظهرت أن ناقلة ترفع علم إيران سلمت سوريا أمس الجمعة شحنة نفطية تقدر بحوالي 700 ألف برميل في ميناء بانياس السوري.

وذكرت الوكالة أن تسليم الشحنة ينهي حالة من عدم اليقين استمرت شهورا بشأن مصير الشحنة التي صادرتها الولايات المتحدة قرب اليونان في وقت سابق.

وأشارت إلى أن مصادرة الحمولة من هذه الناقلة، التي تدعى "لانا" والمعروفة سابقا باسم "بيغاس"، دفعت القوات الإيرانية لمصادرة ناقلتين يونانيتين في مياه الخليج قبل الإفراج عنهما يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت كلير جانجمان، المسؤولة لدى جماعة الضغط الأميركية "متحدون ضد إيران النووية"، التي تتعقب حركة الناقلات التابعة لإيران من خلال بيانات الشحن والأقمار الصناعية، إن بيانات الرصد بالأقمار الصناعية تظهر أن "لانا" أفرغت حمولة تبلغ نحو 700 ألف برميل في ميناء بانياس السوري.

وأكدت جانجمان أن شحنات إيران إلى دمشق "تعدّ وسيلة لتعزيز مكانتها الإقليمية، كما أنها جزء رئيسي من إستراتيجية النظام للبقاء".

ووفقا لبيانات تعقب السفن على برنامج إيكون، فإن آخر موقع معروف للناقلة "لانا" هو أنها كانت راسية قبالة الساحل السوري.

وتخضع سوريا لترشيد صارم لاستهلاك الوقود نتيجة النقص فيه، مما أدى إلى انقطاعات في قطاعي الكهرباء والاتصالات.

وتتفاوت واردات سوريا من إيران من شهر لآخر، ووفقا لتحليل جماعة "متحدون ضد إيران النووية"، فإن سوريا تلقت شحنات قدرها 1.39 مليون برميل من طهران في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي انخفاضا من 3.5 ملايين برميل في أكتوبر/تشرين الأول السابق و3.7 ملايين برميل في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأجّرت الولايات المتحدة ناقلة في أبريل/نيسان الماضي لمصادرة حمولة "لانا" من النفط أثناء رسوها قبالة اليونان، ونُقل جزء من النفط إلى الناقلة "آيس إنرجي" التي أجّرتها واشنطن، وكان من المتوقع أن تتجه إلى الولايات المتحدة قبل أن تأمر المحكمة العليا اليونانية بإعادة الشحنة إلى إيران.

وقد ظلت الناقلة "لانا" مصادرة لأكثر من شهرين قبالة جزيرة إيفيا اليونانية.

المصدر : الجزيرة + رويترز