مصدر أمني سوداني: مسؤولون مدنيون على قائمة لحظر السفر خارج البلاد

أغلب الممنوعين من السفر أعضاء في لجنة إزالة التمكين (الجزيرة)

أفاد مصدر أمني سوداني وإعلام محلي أمس الثلاثاء بوجود قائمة تضم مسؤولين مدنيين في السلطة الانتقالية محظورين من السفر خارج البلاد.

ولم يصدر على الفور تعقيب من السلطات، في وقت يشهد فيه السودان خلافات متصاعدة بين المكونين العسكري والمدني في السلطة.

وقال مصدر أمني مطلع لمراسل الأناضول "هنالك قائمة حظر لمسؤولين من السفر خارج البلاد".

واكتفى المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه كونه غير مخول الحديث للإعلام، بهذا التصريح المقتضب، من دون إعطاء أي تفاصيل حول القائمة.

وفي سياق متصل، ذكر موقع "سودان تربيون" (خاص) أن مسؤولي الأمن في مطار العاصمة الخرطوم منعوا عضو لجنة إزالة التمكين (حكومية) صلاح مناع من السفر إلى القاهرة، بحجة وجود اسمه على قائمة المحظورين من السفر، قبل أن يُسمح له لاحقا بالمغادرة.

وأضاف أن وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر يوسف بعث أول أمس الاثنين خطابا رسميا إلى مدير المخابرات العامة يطلب فيه تكوين لجنة للتحقيق بشأن حظر سفر المسؤولين.

وأفاد الموقع بأن قائمة الحظر تضم 11 مسؤولا، أغلبهم أعضاء في لجنة إزالة التمكين، بالإضافة إلى عضو مدني في مجلس السيادة الانتقالي.

في حين ذكرت صحيفة السوداني (خاصة) أن على رأس قائمة المحظورين من السفر عضو مجلس السيادة الرئيس المناوب للجنة إزالة التمكين محمد الفكي سليمان، بالإضافة إلى وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، وأعضاء اللجنة صلاح مناع ووجدي صالح وبابكر فيصل وطه عثمان إسحاق.

وفي 26 سبتمبر/أيلول الماضي سحبت القوات النظامية حراسات أمنية من لجنة إزالة التمكين، في ظل توتر بين المكونين العسكري والمدني في السلطة؛ إثر انتقادات وجهتها قيادات عسكرية للقوى السياسية على خلفية الإعلان عن إحباط محاولة انقلاب عسكري في الـ21 من ذلك الشهر.

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس/آب 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 2020.

وبدأت هذه الفترة في أعقاب عزل قيادة الجيش يوم 11 أبريل/نيسان 2019 عمر البشير من الرئاسة (1989-2019) تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن المجلس السيادي الانتقالي في السودان في ديسمبر/كانون الأول 2019 حل حزب المؤتمر الوطني السوداني وإنشاء لجنة إزالة آثر تمكين نظام الرئيس السابق عمر البشير واسترداد الأموال ومحاربة الفساد.

جدد رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان حرصه على التوصل إلى توافق وطني، وأكد -في مؤتمر لعدد من القادة والضباط- أن القوات المسلحة ستحمي الفترة الانتقالية وصولا إلى انتخابات حرة ونزيهة.

حمدوك مع لجنة التفكيك # الصور من صفحة لجنة التفكيك على فيسبوك وهي صور مأذون باستخدامها

قررت المحكمة العليا السودانية -المختصة بالنظر في قرارات لجنة تفكيك النظام السابق- إعادة 21 وكيلا من وكلاء النيابة العامة إلى العمل، إضافة إلى 15 سفيرا من أصل 32 تقدموا باستئناف ضد قرارات اللجنة.

Published On 12/10/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة