السعودية تجبر قوارب إيرانية على مغادرة مياهها.. وطهران تتحدث عن صيادين

قال حرس الحدود السعودي أمس السبت إنه أجبر ثلاثة قوارب إيرانية على الانسحاب من المياه الإقليمية السعودية بعد إطلاق الحرس طلقات تحذيرية، بالمقابل قال مسؤول عسكري في البحرية الإيرانية إن حرس الحدود السعودي أطلق النار على صيادين إيرانيين دخلوا إلى المياه الإقليمية للمملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث باسم حرس الحدود قوله في بيان إن دوريات الحرس رصدت ثلاثة قوارب إيرانية بعد دخولها المياه السعودية، "حيث تم على الفور متابعتها وتوجيه إنذارات متكررة إليها بالتوقف، إلا أنها رفضت التجاوب".

وعقب ذلك أطلقت دوريات حرس الحدود السعودي طلقات تحذيرية، عادت على إثرها القوارب الإيرانية أدراجها، وشدد حرس الحدود على أنه "لن يسمح بأي تجاوزات في مياه المملكة".

البحرية الإيرانية
بالمقابل، قال قائد القوات البحرية الإيرانية في محافظة بوشهر ولي الله رضائي نجاد، في تصريحات صحفية الجمعة، إن خفر السواحل السعودي أطلق النار تجاه صيادين إيرانيين تجاوزوا الحدود البحرية بين البلدين في مياه الخليج.

وأضاف المسؤول العسكري في المحافظة المطلة على مياه الخليج، أنه لم يتم الإبلاغ عن وجود أي جرحى أو قتلى في الحادثة، مضيفا أنه سيجري إعلان تفاصيل الحادثة بمجرد انتهاء التحقيقات.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن مسؤول محلي في محافظة بوشهر، أن الصيادين ضلوا طريقهم ودخلوا للمياه الإقليمية السعودية، وأضافت وسائل الإعلام نفسها أن الصيادين غادروا البلاد في 21 يونيو/حزيران الجاري في رحلة تستغرق عشرة أيام، ولم تحدد متى تعرضوا لنيران تحذيرية من القوات السعودية.

وحدثت توترات في مياه الخليج العام الماضي حين تعرضت سفن وناقلات نفط لهجمات غامضة قرب مضيق هرمز الإستراتيجي، واتهمت السعودية إيران بالوقوف خلفها، وهو ما نفته إيران. كما اتهمت الرياض طهران بالوقوف خلف هجمات ضد منشآت تابعة لشركة أرامكو النفطية في سبتمبر/أيلول الماضي، تبناها الحوثيون في اليمن الذين تدعمهم طهران.

المصدر : وكالات