شملت "أصحاب الكهف" و"جند سليماني".. السلطات العراقية تعتقل مسلحين وتعثر على صواريخ

قوات من الجيش العراقي (رويترز-أرشيف)
قوات من الجيش العراقي (رويترز-أرشيف)

اعتقلت قوة أمنية مشتركة من جهاز المخابرات العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب عددا من أفراد جماعات مسلحة جنوبي بغداد.

وقال مراسل الجزيرة إن مصادر عراقية مطلعة أفادت بأن العملية -التي جرت في منطقتي "هور رجب" والبوعيثة جنوبي بغداد مساء الخميس- شملت اعتقال أكثر من 20 من أفراد جماعات تدعي انتماءها لما تسمى فصائل المقاومة الإسلامية.

وأضاف أن تلك المصادر أوضحت أن العملية شملت جماعات "أصحاب الكهف"، و"عصبة الثائرين"، ومقرين تابعين لكتائب "حزب الله"، و"جند سليماني"، في إشارة إلى قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني الذي قتل في عملية أميركية مطلع العام الجاري.

وقالت المصادر إن القوة المهاجمة عثرت على العديد من صواريخ الكاتيوشا وورش لتصنيع منصات إطلاق صواريخ في المواقع المداهمة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي اعتقل مسلحين من فصيل موالٍ لإيران، على خلفية الهجمات الصاروخية ضد المصالح الأميركية في البلاد.

وقال مصدر حكومي ومسؤولان أمنيان آخران إن الأشخاص الذين اعتقلوا جنوب بغداد ضبطوا وفي حوزتهم صواريخ معدة للإطلاق.

وأشاروا إلى أن هؤلاء ينتمون إلى فصيل كتائب حزب الله الذي اتهمته واشنطن مرارا باستهداف جنودها ودبلوماسييها بهجمات صاروخية في العراق.

وأكد مسؤول حكومي لرويترز أن 3 من قادة فصيل حزب الله اعتقلوا، مؤكدا أن أحدهم إيراني. وأضاف المسؤول أنه القادة الثلاثة المعتقلين سلموا إلى الجيش الأميركي.

ولم  يرد متحدث باسم التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق- بعد على طلب للتعليق.

صواريخ

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2019 استهدف أكثر من 33 صاروخا منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنودا أجانب، منها 6 هجمات خلال الأسبوعين الماضيين فقط.

وفي دلالة على خطورة الوضع، عقد رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي الأسبوع الماضي اجتماعا لمجلس الأمن الوطني لمناقشة مسألة الصواريخ، وتعهد بملاحقة المسؤولين عنها.

وقبل بداية الحراك الشعبي الذي شهده العراق في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أعفى رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب عبد الوهاب الساعدي من منصبه، ليعود الكاظمي ويعينه رئيسا للجهاز مؤخرا.

وكتائب حزب الله جزء من الحشد الشعبي الذي تشكل بفتوى دينية في 2014، لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وتم اعتباره في ما بعد جزءا من القوات العراقية الرسمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة