احتيال واختلاس وغسيل أموال.. محكمة فرنسية تقضي بسجن رفعت الأسد

قوات رفعت الأسد اتهمت بقتل عشرات الآلاف أثناء إخماد انتفاضة عام 1982 (مواقع التواصل)
قوات رفعت الأسد اتهمت بقتل عشرات الآلاف أثناء إخماد انتفاضة عام 1982 (مواقع التواصل)

أدانت محكمة فرنسية رفعت الأسد عم الرئيس السوري باستعمال طرق ملتوية في اقتناء عقار ضخم قيمته 90 مليون يورو في فرنسا، وحكمت عليه بالسجن أربع سنوات.

وقضت المحكمة بمصادرة جميع الأصول العقارية التي يملكها في فرنسا، والتي قدرت مصادر قضائية قيمتها بنحو 100 مليون يورو، كما صادرت أحد الأصول العقارية المملوكة له في لندن، وتقدر قيمته بنحو 29 مليون يورو.

كما ثبتت الحكم ضد رفعت الأسد بتهمة الاختلاس وغسل الأموال والانتماء لعصابة منظمة لاختلاس الأموال العامة السورية بين عامي 1996 و 2016، وقد تغيب الأسد البالغ من العمر 82 عاما عن جلسة إصدار الحكم ومثله محاموه.

وأمرته المحكمة الفرنسية كذلك بدفع 30 ألف يورو لمنظمة مكافحة الفساد (شيربا)، ومنظمة الشفافية الدولية في فرنسا التي كانت أول من أقام دعوى قضائية ضده في 2013.

واشتبهت السلطات القضائية الفرنسية في امتلاكه عقارات في العديد من الدول دون داع بين عامي 1984 و 2016 بأموال من سوريا.

ورفعت الأسد (82 عاما) قائد عسكري سابق يقيم في المنفي وبالتحديد في فرنسا -أغلب الوقت- منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي، بعد أن اتُهم بمحاولة الاستيلاء على السلطة من أخيه حافظ الأسد، والد الرئيس السوري الحالي بشار الأسد.

ويلقّب رفعت بـ"جزار حماة"، إذ قاد قوات اتُهمت بقتل عشرات الآلاف أثناء إخماد انتفاضة في المدينة الواقعة وسط سوريا عام 1982.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة