"عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار".. تغريدة ترامب التي استوحت عبارة سوداء في تاريخ أميركا

نقل الرئيس دونالد ترامب -يوم أمس الجمعة، في تغريدة مثيرة للجدل حول أعمال الشغب التي اندلعت في مينيابوليس، والتي وضع عليها تويتر علامة تحذير- أقوال قائد شرطة ميامي السابق المعروف بأعمال انتقامية عنيفة ضد المتظاهرين السود في ستينيات القرن الماضي.

عبارة "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار" التي كتبها ترامب على تويتر وهو يحذر المتظاهرين، وضعت عليها شركة تويتر علامة تحذير، إلا أنها لم تحجبها، وقالت إن التغريدة "انتهكت قواعد تويتر حول تمجيد العنف".

وتقول الكاتبة في صحيفة ذي ديلي ميل البريطانية أميليا غودينغ إن تغريدة ترامب كررت الكلمات التي استخدمها قائد شرطة ميامي الراحل والتر هيدلي، الذي اشتهر بسياسة "كن صارما" ضد المتظاهرين السود أثناء أعمال شغب في ستينيات القرن الماضي.

وقال هيدلي في مؤتمر صحفي في ديسمبر/كانون الأول 1967 "لم نواجه أي مشاكل خطيرة في الانتفاضة المدنية والنهب، لأنني نشرت حقيقة أنه عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار". وأشار هيدلي إلى أنه "لا مانع لدينا إن اتُهمنا بوحشية الشرطة. إنهم لم يروا أي شيء حتى الآن".

أعمال شغب

وأوضحت الكاتبة أن كلمات هيدلي أغضبت القادة السود آنذاك، حيث استُشهد بمقولته تلك وسياساته العدوانية ضد السود كعوامل رئيسية ساهمت في اندلاع أعمال الشغب العرقية خلال أواخر الستينيات، وخاصة عام 1968 عندما حلّ الجمهوريون في مدينة مينيابوليس لحضور مؤتمر حزبهم.

ووصف ترامب المتظاهرين في مينيابوليس "بقطّاع الطرق"، وهدد بإرسال الحرس الوطني وإنجاز "المهمة بشكل صحيح". وقال في تغريدته: "… قطاع الطرق هؤلاء يهينون ذكرى جورج فلويد، ولن أدع ذلك يحدث. تحدثت للتو إلى الحاكم تيم والز وأخبرته أن الجيش يدعمه طوال الطريق. إذا واجهنا أي صعوبة سنفرض السيطرة، ولكن عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار. شكرا لكم!".

المصدر : الجزيرة + ديلي ميل

حول هذه القصة

أعلن عمدة مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا حظرا للتجول حتى الاثنين المقبل، وذلك مع تجدد الاحتجاجات في المدينة بعد الإعلان عن اعتقال ضابط الشرطة ديريك شوفين، وتوجيه التهمة له بالقتل غير المتعمد.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة