فقدان الشعر

عملية زراعة الشعر لمريض يعاني من بداية الصلع (سمارت غاليري)
عملية زراعة الشعر لمريض يعاني من بداية الصلع (سمارت غاليري)

يوجد في فروة الرأس في المتوسط مائة ألف شعرة، وينمو الشعر من تركيب موجود في الجلد يسمى بصيلة الشعر، ومع التقدم في العمر يفقد الرجال والنساء الشعر بشكل تدريجي، وقد يكون هذا على شكل بقع محددة أو بشكل يشمل جميع مناطق فروة الرأس.

أما الصلع فهو مصطلح يصف الفقدان المفرط للشعر من منطقة فروة الرأس، وله نمطان: الأول يصيب الذكور والثاني الإناث.

ويفقد الشخص يوميا قرابة مائة شعرة، ويحدث الصلع عندما لا تعيد بصيلات الشعر تكوينه بشكل ملائم وكاف، إذ تنكمش بصيلة الشعر وتنتج شعرا أقصر وأرقّ، وفي النهاية تتوقف البصيلة عن إنتاج الشعر.

الأعراض
-انخفاض سماكة الشعر في الجبهة.

-ظهور بقع أو دوائر صلع في فروة الرأس.

-فقدان مفاجئ للشعر، إذ يسقط الشعر ويخرج في راحة يدك وأنت تقوم بالاستحمام أو فركه بالشامبو.

أسباب تساقط الشعر
-التعرض لضغط عصبي أو عاطفي حاد ومفاجئ.

-الإصابة بحمى شديدة.

-التعرض لعدوى.

-الولادة.

-الإصابة بمرض شديد.

-فقدان دم مفاجئ.

-الحِمْيات السريعة، وخاصة التي لا تحتوي على كمية كافية من البروتينات.

-بعض أنواع الأدوية، مثل أدوية ارتفاع ضغط الدم والسرطان والاكتئاب ومشاكل القلب والتهاب المفاصل.

-فقر الدم.

-الحروق.

-أمراض المناعة الذاتية.

-غسيل الشعر المفرط بالشامبو.

-الإفراط في تنشيف الشعر بالمجفف.

-أمراض الغدة الدرقية.

-التغيرات الهرمونية.

-بعض السلوكيات الخاطئة والعصبية، مثل شدّ الشعر أو حكّ فروة الرأس.

-العلاج الإشعاعي.

-أورام المبيض والغدة الكظرية.

-سوء التغذية، مثل عدم تناول أغذية غنية بالحديد والبروتينات مثل اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان.

الوقاية
ليست كل حالات فقدان الشعر قابلة للوقاية أو يمكن منعها، ولكن يمكن تقليل فقدان الشعر -الذي يرتبط بأسباب تقع ضمن نطاق سيطرتك- على النحو التالي:

-تناول حِمْية متوازنة توفر لك العناصر الغذائية.

-تجنب تسريحات الشعر التي تتضمن شده بقوم، مثل الضفائر والكعكة.

-عدم شدّ الشعر أو سحبه، وإذا كنت تشعر بأنك مضطر لفعل ذلك، فقد تعاني من سلوك قهري، فراجع الطبيب.

-عدم الإسراف في غسيل الشعر بالشامبو أو تنشيفه باستخدام مجفف الشعر.

-عدم المبالغة في استخدام أصباغ الشعر، وينطبق هذا أيضا على منتجات تنعيم (تمليس) الشعر وتمويجه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أظهرت دراسة أجريت على شعر الفئران وجود خلايا منشأ تساعد – في حال زراعتها- على إنبات الشعر في مواضع لم يبرز فيها من قبل؛ الأمر الذي عزز الآمال في التوصل إلى علاج لداء الصلع الذي يعانيه بعض البشر.

قالت شركة يابانية متخصصة في صناعة مستحضرات التجميل شاركت في دراسة متخصصة عن الصلع، إنه وفي إطار الدراسة قام باحثون بإجراء اختبارات جينية على بصيلات الشعر وتوصلوا عبرها إلى جينين لهما صلة بوظائف نمو الشعر وسقوطه.

حذرت السلطات الأميركية من أن نوعين من الأدوية التي تنتجها شركة ميرك لعلاج الصلع وتضخم البروستاتا ربما يكون لديهما المزيد من الأعراض الجانبية الجنسية، الأمر الذي يشير لمخاطر أن الكثير من الأدوية لديها أضرار لم يتم اكتشافها بعد.

بينت دراسة أميركية أن دواء "فاينستيرايد" المستخدم لعلاج تضخم البروستات والصلع لدى الرجال، لا يزيد مخاطر الإصابة بأورام البروستات الوخيمة كما كان يعتقد في السابق. ومع ذلك فإنه يمكن أن يسبب مشاكل في الأداء الجنسي عند الرجال تستمر حتى بعد إيقاف العلاج.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة