محمد محمود أبو المعالي

محمد محمود أبو المعالي

كاتب وصحفي موريتاني


الجديد من الكاتب

بعد مرور أربع سنوات على بدء الحملة الفرنسية/الأفريقية على الجماعات “الجهادية” شمال مالي، وفي خطوة وُصفت بالتطور الأهم في تلك الحرب؛ أعلنت أربعة تنظيمات “جهادية” هناك اندماجها في تنظيم واحد.

شكلت القمة الأفريقية/الفرنسية -التي عُقدت في العاصمة المالية- “حَجّة وداعٍ” للرئيس الفرنسي إلى أفريقيا، ومناسبة يستعرض فيها مع القادة الأفارقة حصيلة مأموريته الرئاسية من العمل المشترك بين فرنسا والقارة السمراء.

كانت إرهاصات ميلاد تنظيم “جماعة المرابطون” تحمل في طياتها بذور خلافات مستحكمة بين مكونات التنظيم الوليد، ولكن التطورات الأخيرة كانت كافية لنسف رماد التكتم عنها وإشعال فتيلها من جديد.

قرابة شهرين ونصف هي عمر التدخل العسكري الفرنسي في مالي حتى الآن، والنتيجة السطحية التي تتراءى للعيان هي طرد المسلحين الإسلاميين من مدن وقرى إقليم أزواد في شمال البلاد، غير أن قراءة من هذا القبيل لا يمكن وصفها إلا بالسطحية والجهل.