رياض الشعيبي

رياض الشعيبي

كاتب وباحث تونسي


الجديد من الكاتب

منذ الإطلالة الإعلامية الأولى لجلسات الحوار الوطني في تونس، ازداد الإحساس العام لدى فئات واسعة من التونسيين بوطأة الانقلاب الذي أمضت على وثيقته مجموعة من الأحزاب السياسية في قصر المؤتمرات بتونس العاصمة.

وقع المشهد السياسي التونسي خلال هذه الصائفة تحت تأثير ثلاثة متغيرات مهمة، انقلاب الجيش في مصر على التجربة الديمقراطية الناشئة، واتساع الخرق الأمني في الجبهة الداخلية، ثم المتغير الثالث متمثلا في التدخل الإقليمي والدولي في رسم خارطة المشهد السياسي المستقبلي.

المؤكد أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي سيكون المتأثر الأبرز بالتحولات الجارية في تونس، وأمام هشاشة الدولة وعدم تشكل النظام السياسي الجديد بشكل كامل، فإن مفاجآت الشارع تبقى الأخطر على استقرار البلاد.

لم يبق من معنى لحملات التجييش التي شنتها المعارضة تحضيرا لموعد 23 أكتوبر، فمبادرة الترويكا نزعت الفتيل من حالة الغموض والاحتقان, كما أن المقاطعة الواسعة للمؤتمر الذي دعا إليه الاتحاد العام التونسي للشغل كان لها تأثير مباشر على فشل هذا المؤتمر.

من هشاشة التجربة التونسية أن التحديات التي تبرز بين الفينة والأخرى تُصوَّر في أذهان الناس على أنها مخاطر تهدد مرحلة الانتقال الديمقراطي, ولنفترض بالفعل أن بعض هذه التحديات تمثل خطرا حقيقيا على مسار الثورة، فما هي أشد التحديات خطورة؟

تمر الحركة الإسلاميّة ومنذ فترة بمرحلة جديدة وخطيرة نحتاج الوقوف عندها، وإذا ما انصب تفكيرنا اليوم على فكر وممارسة الحركة الإسلامية فلأنّها تقف في القلب من التّحديات التي تواجهها الأمة وتتصدّى في الطّليعة لعوامل الوهن التي ارتسمت في كل مناحي حياتها.

يطرح الكاتب مسألة تأسيس الجمهورية التونسية الثانية كموضوع حوار سياسي بين أحزاب مختلفة في مرجعياتها، وبين مدارس فكرية لا تتوخى نفس المقاربات، منبها إلى ضرورة عرض نتائج عمل المجلس التأسيسي على الشعب, وبدون ذلك ستبقى كل محاولات بناء الجمهورية الثانية يهددها الفشل.

يناقش الشعيبي الاضطرابات التي تشهدها ولاية سيدي بوزيد من خلال فهم تناقضات المشهد التونسي الذي تقدم فيه السلطات أرقاما وهمية يكذبها الواقع, مشيرا إلى أن هذه الاحتجاجات وإن كانت جهوية إلا أنها تحمل طابعا وطنيا, مؤكدا أن المرحلة القادمة تتطلب سياسات جديدة.