أميركا والأمم المتحدة تجددان الالتزام بإيجاد حل سياسي لأزمة سوريا

بلينكن بحث أزمات سوريا وإثيوبيا ووباء كورونا مع الأمين العام للأمم المتحدة (رويترز)
بلينكن بحث أزمات سوريا وإثيوبيا ووباء كورونا مع الأمين العام للأمم المتحدة (رويترز)

أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن محادثات هاتفية مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، واتفقا خلالها على إيجاد حل سياسي لأزمة سوريا، وتمديد التفويض لتسليم المساعدات، كما تناولت المحادثات الأوضاع في إثيوبيا وجائحة كورونا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن بلينكن وغوتيريش جددا التزامهما بالمسار السياسي في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254 لعام 2015، الذي اعتمد بيان جنيف ودعم بيانات فيينا الخاصة بسوريا، باعتبارها الأرضية الأساسية لتحقيق عملية الانتقال السياسي بهدف إنهاء النزاع في سوريا.

كما اتفق الطرفان في الاتصال على تمديد التفويض لتسليم المساعدات عبر الحدود، والتخفيف من معاناة الشعب السوري.

وفي جلسة خاصة بسوريا الثلاثاء، فشل مجلس الأمن في الاتفاق على بيان مشترك، حيث حمّل دبلوماسيون في المجلس روسيا مسؤولية عرقلة المفاوضات التي أجريت للتوصل إلى البيان.

وخلال الجلسة، دعا المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون الأسرة الدولية إلى تخطي انقساماتها لإحياء العملية السياسية المتوقفة في سوريا، وذلك بعد فشل آخر جولة للجنة الدستورية التي انعقدت نهاية يناير/كانون الثاني الماضي في جنيف، في حين حمّلت 5 دول أوروبية في المجلس النظام السوري مسؤولية هذا الفشل.

في سياق آخر، أكد بلينكن وغوتيريش التزامهما بدعم جهود الاستجابة للأزمة في إقليم تيغراي الإثيوبي.

كما تناولت المحادثات بين الطرفين دور المنظمة الدولية والتعاون الدولي لمواجهة جائحة كورونا، والتغير المناخي، وذلك فق بيان المتحدث باسم الخارجية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة