السودان يعلن "وقفا دائما لإطلاق النار" مع تعثر مفاوضات السلام

جوبا تستضيف محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني الجديد عبد الله حمدوك وممثلين عن حركتين مسلحتين رئيسيتين (رويترز)
جوبا تستضيف محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني الجديد عبد الله حمدوك وممثلين عن حركتين مسلحتين رئيسيتين (رويترز)

أعلن السودان أمس الأربعاء "وقفا دائما لإطلاق النار" في الولايات التي تشهد نزاعا، مع اتهام حركة مسلحة متمردة رئيسية القوات الحكومية بمواصلة قصف مواقعها.

وتستضيف جوبا محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وممثلين عن حركتين مسلحتين رئيسيتين، تضم حركات أصغر، قاتلتا قوات الرئيس المعزول عمر البشير في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.    

وأعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال أنها لن تستمر في المباحثات ما لم تنسحب الحكومة من منطقة القتال في جبال النوبة.

وقالت إن القوات السودانية استمرت طوال الأيام العشرة الماضية في مهاجمة أراضيها رغم وقف إطلاق النار غير الرسمي.

ومساء الأربعاء، أعلن رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني الجنرال عبد الفتاح البرهان وقفا دائما لإطلاق النار في مناطق النزاع الثلاث.

وأكّد المجلس السيادي -في بيان- أن "الجنرال عبد الفتاح البرهان أعلن وقفا دائما لإطلاق النار؛ للتأكيد على التزام الحكومة بالسلام"، وتابع أن "وقف إطلاق النار يسري منذ توقيع الإعلان".

وعزا المتحدث باسم الوفد السوداني الحكومي محمد حسن القتال لمهاجمة رعاة ماشية تجارا محليين.

وتابع أن "الحكومة تتأسف وتدين بأشد العبارات هذه الأحداث المؤسفة التي تحدث في المنطقة، وفي بعض الأجزاء الأخرى في البلاد".

تأجيل المفاوضات
وفي سياق متصل، قررت قيادة لجنة الوساطة لمفاوضات السودان في جوبا أمس تأجيل التفاوض المباشر بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال برئاسة عبد العزيز الحلو 24 ساعة.

جاء ذلك وفق ما ورد في بيان صادر عن مجلس السيادة بالسودان، أوضح أن التأجيل جاء بسبب احتجاج تقدمت به الحركة الشعبية ضد الحكومة السودانية تتهمها فيه بخرق وقف إطلاق النار في الأحداث الأخيرة التي وقعت في منطقة خور الورل في جنوب كردفان (جنوب)، حسب المصدر ذاته.

وأضاف البيان أن "الوساطة قررت التأجيل لإجراء مزيد من المشاورات بين الطرفين لمعالجة الأمر"، وناشدت الوساطة الطرفين التزام الهدوء وضبط النفس لإتاحة الفرصة لأجواء السلام والتصالح.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال رئيس لجنة الوساطة في ملف السلام السوداني توت قلواك للصحفيين إن الأحداث لن توقف عملية التفاوض بين الحكومة والحركة الشعبية-شمال.

وأكد أنها "خروق فردية لن توقف عملية التفاوض، لقد أعلنا الجدول وسنستمر في المباحثات مساء اليوم مع فصائل الجبهة الثورية السودانية".

يذكر أن جولة المباحثات الرسمية بين الحكومة والحركات المسلحة السودانية انطلقت الاثنين الماضي في العاصمة جوبا، بحضور ومشاركة عدد من رؤساء الدول بالإقليم، الذين دعموا مبادرة رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، لإحلال السلام في السودان.

وكان سلفا كير تقدم بمبادرة للتوسط بين المجلس العسكري السوداني والحركات المسلحة بعد عزل الرئيس السوداني السابق عمر البشير في أبريل/نيسان الماضي، لطي ملف النزاع، والتوصل إلى تسوية سلمية تعزز فرص الانتقال الديمقراطي في البلاد.

المصدر : وكالات