بالصور.. مسجد طوكيو تحفة عثمانية كالجامع الأزرق بإسطنبول

بالصور.. مسجد طوكيو تحفة عثمانية كالجامع الأزرق بإسطنبول

بطراز عثماني قديم ومنارة شاهقة تميزه عن باقي الأشكال المعمارية، يتربع مسجد طوكيو وسط منطقة سكنية هادئة في قلب العاصمة اليابانية طوكيو.

ويعد المسجد تحفة معمارية تشبه في طرازها المعماري جامع السلطان أحمد (المسجد الأزرق) في مدينة إسطنبول التركية، ووجهة يقصدها الزوار للتعرف عن قرب على الإسلام.

ورغم انتشار عدد من المصليات والجوامع في مختلف أرجاء اليابان، فإن مسجد طوكيو يعتبر واحدا من اثنين فقط في طوكيو، إلى جانب مسجد دار الأرقم المعروف أيضا باسم مسجد أساكوسا.

وقد افتتح مسجد طوكيو لأول مرة عام 1938 عقب تشييده من قبل أتراك القازان المسلمين التتار الذين هاجروا من روسيا في أعقاب الاحتلال البلشفي عام 1917 ولجؤوا إلى اليابان.

ويضم المسجد في مبناه أيضا مركزا ثقافيا يقصده أتباع الديانات والعقائد المختلفة في البلاد، لإقامة الفعاليات الثقافية والعقائدية.

يقول محمد رفعت تشنار -أحد أئمة المسجد وخطبائه- إن المسجد استطاع الصمود بعد بنائه لغاية عام 1986 فقط، بسبب الزلازل وبنيته الخشبية.

وقد تم ترميمه بعدما وهب أتراك القازان أرضا بجواره إلى الحكومة التركية، حيث رمم عام 1997 ليبقى على هيئته الحالية منذ ذاك الوقت، بينما تتكفل رئاسة الشؤون الدينية التركية منذ عام 2000 بتعيين الموظفين والأئمة والخطباء لمسجد طوكيو.

 
ويزور المسجد يوميا قرابة 150 شخصا، حيث يتم تزويد الزوّار اليابانيين بمعلومات عن الإسلام، ومع حلول موعد صلاة العصر، يستمع الزوّار إلى الأذان، ويُسمح لهم بعدها بالدخول إلى المسجد لرؤية كيفية أداء المسلمين الصلاة.

يستقبل المسجد شهريا سبعة أو ثمانية من المواطنين اليابانيين الذين يريدون اعتناق الإسلام، وينظم لهم مراسم يسمونها مراسم الاهتداء، كما ينظم القائمون على المسجد برنامجا أسبوعيا لمعتنقي الإسلام حديثا، لتزويدهم بمعلومات حول الإسلام والعبادات، إضافة إلى برنامج آخر سنوي يجتمع فيه كافة معتنقي الإسلام في ذلك العام.

ويشير إمام المسجد تشنار إلى زيادة أعداد زوار مسجد طوكيو عقب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدي نيوزيلندا منتصف مارس/آذار الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن عدد المسلمين اليابانيين يقدر ببضعة آلاف، لكن مصادر تقدر عدد المسلمين الذين يعيشون في اليابان بنحو أربعمئة ألف نسمة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة