أوكسفام: الدول الكبرى صدّرت أسلحة بـ17 مليار دولار للسعودية أثناء حربها على اليمن

ناشطون في لندن ينددون ببيع صواريخ بريطانية للسعودية لتسببها بمقتل مدنيين في اليمن (غيتي)
ناشطون في لندن ينددون ببيع صواريخ بريطانية للسعودية لتسببها بمقتل مدنيين في اليمن (غيتي)

انتقدت منظمة "أوكسفام" (Oxfam) الدول الكبرى في العالم لتصديرها أسلحة بمليارات الدولارات إلى السعودية أثناء حربها على اليمن، مقابل تقديمها ثلث تلك المبالغ كمساعدات لليمنيين الذين يعانون أكبر أزمة في العالم.

وقالت منظمة أوكسفام إن دولا في مجموعة الـ20 صدَّرت أسلحة إلى السعودية تزيد قيمتها على 17 مليار دولار منذ بدء الحرب في اليمن عام 2015.

ووفقا للمنظمة فإن هذه الدول لم تمنح سوى ثلث هذا المبلغ لدعم الشعب اليمني الذي يعاني أكبر أزمة إنسانية في العالم بسبب الحرب.

وقال مدير مكتب منظمة أوكسفام في اليمن -محسن صدّيقي- إن تحقيق المليارات من عوائد صادرات الأسلحة التي تغذي الصراع في اليمن مع توفير جزء صغير من ذلك كمساعدات أمر غير أخلاقي.

وأضاف صديقي أنه لا يمكن لأغنى دول العالم أن تستمر في جني الأرباح على حساب الشعب اليمني.

وقبل 7 أشهر، ذكرت صحيفة "الغارديان" (The Guardian) البريطانية أن شركة "بي إيه إي سيستيمز" (BAE Systems) البريطانية لتصنيع الأسلحة باعت السعودية أسلحة وخدمات ملحقة بها بأكثر من 15 مليار جنيه إسترليني خلال حرب اليمن.

وكان الكونغرس الأميركي قد طلب التحقيق في قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب في مايو/أيار 2019 ببيع معدات عسكرية بأكثر من 8 مليارات دولار للسعودية ودول أخرى تم اعتمادها دون مراجعة من الكونغرس.

كما حذّر تقرير حكومي أميركي في أغسطس/آب الماضي من أن وزارة الخارجية لم تقيّم بشكل كامل خطر سقوط ضحايا مدنيين جراء هذه الصفقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة