اجتماع استثنائي للقيادة الفلسطينية.. عباس: لن نذهب للانتخابات دون القدس

الأوروبيون أبلغوا الجانب الفلسطيني أن الإسرائيليين لن يسمحوا بالانتخابات في القدس المحتلة

فلسطينيون يتابعون كلمة عباس بمقهى في رام الله (رويترز)
فلسطينيون يتابعون كلمة عباس بمقهى في رام الله (رويترز)

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم أنه لن تجري انتخابات فلسطينية دون مدينة القدس المحتلة، وذلك خلال اجتماع استثنائي للقيادة الفلسطينية عقد برئاسته اليوم الخميس في رام الله.

وفي كلمته التي بثها التلفزيون الحكومي في افتتاح الاجتماع، قال عباس إن اجتماع اليوم للتداول، فـ"الفلسطينيون يريدون انتخابات في القدس المحتلة مثل رام الله مع دعاية انتخابية كاملة".

وأضاف أن الأوروبيين أبلغوا الجانب الفلسطيني أن الإسرائيليين لن يسمحوا بالانتخابات في القدس المحتلة، وأن ممثل الاتحاد الأوروبي أعرب عن أسفه لعدم الرد الإٍسرائيلي على عقد الانتخابات الفلسطينية في القدس.

وأشار عباس إلى أن الإسرائيليين أعلموا الأوروبيين أنهم موافقون على عقد الانتخابات في الأراضي الفلسطينية دون القدس.

وكان الرئيس عباس أصدر مرسوما دعا فيه إلى انتخابات تشريعية في 22 مايو/أيار ورئاسية في 31 يوليو/تموز المقبلين. وهي المرة الأولى منذ 15 عاما.

ووفق لجنة الانتخابات المركزية ترشحت 36 قائمة لخوض الانتخابات التشريعية، من بينها قائمة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة منذ نحو 15 عاما.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية هذا الأسبوع إن الانتخابات الفلسطينية "شأن فلسطيني داخلي" لا تنوي إسرائيل "منعها"، لكنها لم تعلق مباشرة على التصويت في القدس، المدينة التي تصفها بأنها "عاصمتها الموحدة".

فلسطينيون خلال مسيرة اليوم في رام الله طالبوا بتنظيم الانتخابات في موعدها (رويترز)

موقف حماس

من جهته، أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية على موقف الحركة الرافض لعرقلة الاحتلال الإسرائيلي للانتخابات، وخاصة عقدها في القدس المحتلة.

وقال هنية خلال لقائه نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في العاصمة القطرية، إن أي تلكؤ في إجراء الانتخابات يعني مكافأة الاحتلال وتحقيق أهدافه في إدامة الانقسام ومنع العملية الديمقراطية، على حد قوله.

وتتضمن اتفاقية المرحلة الانتقالية المبرمة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، الموقعة في واشنطن عام 1995، بندا صريحا عن إجراء الانتخابات بالقدس، يشير إلى أن الاقتراع يجري في مكاتب بريد تتبع السلطة الإسرائيلية.

وتسود تقديرات بأن تقدم القيادة الفلسطينية على تأجيل الانتخابات العامة إلى موعد غير محدد، جراء عدم الحصول على رد من إسرائيل بالسماح بإجرائها في القدس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الاثنين إنه يجري اتصالات مكثفة مع العديد من الدول والأطراف من أجل الضغط على إسرائيل بشأن عقد الانتخابات في الأراضي الفلسطينية كافة، بما فيها مدينة القدس المحتلة.

20/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة