hamdanh


الجديد من الكاتب

كغيرها من القوانين والخطط الوطنية، تطل علينا من أدراج الحكومة الفلسطينية، ودونما سابق إنذار، مخططات مكانية ترسم ملامح التنظيم المستقبلي لأراضي الدولة الفلسطينية المرتقبة على حدود الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما بات يعرف بالمخطط الوطني المكاني.

أثارت زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المنطقة في نهاية مارس/آذار ٢٠١٣ كثيراً من التساؤلات حول أهدافها ونتائجها، والإستراتيجية التي صُمِّمت على أساسها. وبعيداً عن منهج التوقعات، فقد اقتصرت هذه الزيارة في النهاية على كلّ من إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية.

بين الثورة والمعارضة السوريتين هوة غير قابلة للجسر، فالثورة تدفع الدم، والشعب يقدم التضحيات الجسام، والمعارضة السياسية تبدد الوقت وتصرف من نجاحات الثوار على معاركها الصغيرة والرديئة, لأنها تفتقر إلى الحس الإستراتيجي, ناهيك عن افتقارها إلى شخصيات تمتلك حس القيادة.

السؤال المطروح، هل هناك حرص من قبل السياسيين في لبنان على بقاء المكتبة اللبنانية خاوية في موضوعة التأسيس الطائفي ومراحله، حتى يتنعم السياسيون بالسلطة ويحترق اللبنانيون بنيران النزاعات والخلافات، وهل يجري العمل بذات الأسلوب في العراق؟

جاء اجتماع القمة الرابع والعشرون لجامعة الدول العربية مختلفاً وقاطعاً مع عقود عجاف طويلة في عمر النظام العربي، كل ما في المؤتمر من صور رمزية وبيانات صريحة، كان يوحي بأن النظام العربي القديم آئل للسقوط بكل ما حمله من عجز وتسلط.

بمكالمة النصف ساعة الهاتفية التي أجراها مع نظيره التركي أردوغان يوم 22 مارس/آذار الماضي بحضور الرئيس الأميركي أوباما، أذاب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنيانياهو جفاء الأعوام الثلاثة بين أنقرة وتل أبيب. ويشير البعض إلى تأثير الربيع العربي بتسريع هذا التصالح الفوري استعدادا للمستقبل.

سيظل الالتباس بين الاعتبارات السياسية ومصالح الدول والعدالة الجنائية الدولية أحد أهم الفروق بين السياسة الداخلية والعدالة الوطنية أو بين القانون الدولي والقانون الداخلي. ذلك أن الدول تحرص على استقلال قضائها عن التأثيرات السياسية، ولكنها تريد تطويع القضاء الدولي لمصالحها السياسية.

لكل أمة من الأمم مثال راسخ في ذاكرتها تختلط فيه الحقيقة بالخيال والواقع بالأسطورة، فيصبح أثره عليها أكبر من سطوة القوات العسكرية، ومن تشريعات الأغلبيات البرلمانية، وأثبت من رغبة جيل ونخبة، وأقوى من الزعازع والزلازل.

بدأ الكيان الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة باغتيال القائد أحمد الجعبري في 13/11 تنفيذا لقرار اللجنة الوزارية المصغرة للشؤون الأمنية (التساعية) الذي اتخذته سراً في صباح يوم 13/11، رغم التوصل إلى مسودة اتفاق تهدئة مع المقاومة بوساطة مصرية.