منع مسؤوليْن من رايتس ووتش من دخول مصر

منعت السلطات المصرية مسؤوليْن بارزيْن في منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية من دخول البلاد "لأسباب أمنية" وذلك بعد أن احتجزتهما بمطار القاهرة مدة 12 ساعة.

ووصل المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث ورئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سارة ليا ويتسون إلى القاهرة للمشاركة في نشر تقرير سيطلق الثلاثاء حول عمليات "القتل الجماعي" التي ارتكبتها السلطات عقب الانقلاب الذي قاده وزير الدفاع آنذاك على الرئيس محمد مرسي.

وفي تغريدة على موقع تويتر صباح اليوم، قالت ويتسون إنها احتجزت 12 ساعة قبل ترحيلها "لأسباب أمنية".

وأكد عمر شاكر الذي كتب تقرير المنظمة حول القتل الجماعي، وكان كبير الباحثين فيه، لرويترز، منع روث وويتسون من دخول مصر بعد وصولهما مطار القاهرة، وأن السلطات احتجزتهما بالمطار منذ مساء أمس الأحد.

وكان من المقرر أن يستعرض روث وويتسون مع جمع من الدبلوماسيين والصحفيين بالقاهرة آخر تقرير للمنظمة مكون من 188 صفحة حول "عمليات القتل الجماعي في مصر" في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2013 وفق بيان لها صدر اليوم.

ويوثق التقرير "وفق الخطة.. مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر" كيف قامت قوات الشرطة والجيش "على نحو ممنهج بإطلاق النار بالذخيرة الحية على حشود من المتظاهرين المعارضين" في ست مظاهرات في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2013، فقتلت ما لا يقل عن 1150 شخصا "وكيف لم تتم محاسبة أي شخص بعد مرور عام كامل".

ورايتس ووتش واحدة من منظمات دولية ومصرية لمراقبة حقوق الإنسان دأبت على التعبير عن انزعاجها من حملة القمع التي تمارسها السلطات على المعارضة منذ عزل مرسي بالثالث من يوليو/تموز 2013.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

كشفت هيومن رايتس ووتش أن السلطات المصرية نقلت خمسة من مساعدي الرئيس المعزول محمد مرسي من مكان سري إلى سجن طرة منذ 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري، قائلة إن ذلك لا يمثل تصحيحا لما يفوق خمسة أشهر من الاحتجاز السري.

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن إعلان الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية ذو دوافع سياسية، ودعتها للتراجع عن ذلك القرار “فورا” باعتباره يضرب عرض الحائط بالحقوق والحريات الأساسية للمصريين.

حذّرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الحقوقية الولايات المتحدة من استئناف المساعدات العسكرية لمصر قبل أن توقف حكومتها المدعومة من الجيش الانتهاكات لحقوق الإنسان وتحاسب مرتكبيها.

وصفت منظمة هيومن رايتس ووتش سجل مصر في مجال حقوق الإنسان بأنه كارثي منذ عزل الرئيس محمد مرسي، معتبرة أنه من السابق لأوانه استئناف المساعدات العسكرية الأميركية لهذا البلد.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة