الجيش الحر يتقدم بريف دمشق والبوكمال


سجل ناشطون سقوط مزيد من القتلى اليوم الخميس في سوريا، وتحدث الجيش السوري الحر عن  سيطرته على كتيبة للدفاع الجوي في ريف دمشق وفرع الأمن العسكري في البوكمال بدير الزور.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ثمانية أشخاص اليوم معظمهم في دمشق وريفها، وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إنه تم العثور على جثتين مجهولتي الهوية في القابون بالعاصمة دمشق، وأشارت إلى أن قوات الأمن وعناصر من الشبيحة نفذت حملة دهم واعتقالات وسرقت منازل المدنين في حي الزاهرة.

واستهدفت القوات النظامية أحياء دمشق الجنوبية بقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة، وتحدثت شبكة شام الإخبارية عن حملة دهم واعتقالات بأحياء قبر عاتكة والمجتهد وباب سريجة.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان بعد منتصف الليل أن أهالي داريا ومعضمية الشام وجهوا نداءات استغاثة نتيجة عنف القصف المدفعي والصاروخي الذي تعرضوا له أمس، وأشارت لجان التنسيق المحلية إلى انقطاع التيار الكهربائي في داريا ونزول الأهالي إلى الملاجئ الليلة الماضية.

من جانبه أعلن الجيش الحر سيطرته على كتيبة "بالا" ثاني أكبر كتيبة للدفاع الجوي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، ووضع يده على صواريخ سام 16 محمولة على الكتف، فضلا عن مضادات للطيران والدروع، وأسلحة فردية أخرى.

تقدم للجيش الحر
وأعلن الجيش الحر عن سيطرة عناصره على فرع الأمن العسكري في البوكمال بدير الزور، وذلك بعد أن ذكر في وقت سابق أنه سيطر على مبنى المصرف الزراعي، وذلك وسط اشباكات عنيفة مع الجيش النظامي في محيط المربع الأمني، فيما تجدد القصف العنيف من راجمات الصواريخ على حي الشيخ ياسين.

وفي حمص قصفت قوات النظام حي دير بعلبة ومدينة الرستن، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيشين في دير بعلبة. بينما استهدف القصف بلدة الغنطو بريف حمص. وقالت شبكة شام إن مصيف سلمى باللاذقية تعرض لقصف عنيف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة.

وشهد ريف حلب اشتباكات صباح اليوم بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة في محيط مطار منغ العسكري، تخللها قصف من القوات النظامية على بلدة إعزاز التي يسيطر عليها المعارضون منذ أشهر.

وفي حين تجدد القصف على مدينة الطبقة في الرقة، أصابت نيران المدفعية بلدة الكرك الشرقي في درعا، وقالت الهيئة العامة للثورة إن اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي نشبت في بلدة خان أرنبة في القنيطرة.

في المقابل ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن وحدات الجيش السوري نفذت عمليات أمس الأربعاء "قضت خلالها على عدد من الإرهابيين، بعضهم ينتمي إلى ما يسمى جبهة النصرة روعوا على مدى الأيام الماضية الأهالي والمواطنين في حي التضامن بدمشق". وأشارت الوكالة إلى "مصادرة أسلحة متنوعة كانت بحوزتهم".

من جهة أخرى قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة عشرين شهرا من الثورة السورية وصلت إلى أكثر من 39 ألف قتيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن ثمانين شخصا قتلوا أمس الاربعاء معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور وإدلب. وأفاد ناشطون بتجدد القصف الجوي على منطقة رأس العين على الحدود مع تركيا، في حين تتواصل الاشتباكات في حلب والحسكة ومناطق أخرى.

إعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن بلاده تواجه “تحديا” جديدا في سوريا لوجود “قوى تابعة للجهاد العالمي” أكثر عداء لإسرائيل في هذا البلد، فيما أكد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري أن بلاده تحركت ضد مسلحي المعارضة في هضبة الجولان.

قالت إسرائيل اليوم الأربعاء إن مقاتلين من المعارضة المسلحة في سوريا يتمركزون على السفوح الشرقية لمرتفعات الجولان المحتلة، وأشارت إلى أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد أصبحت تترنح أمام تقدم المعارضين المسلحين.

أكد وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ اليوم الأربعاء جاهزية الجيش التركي للرد على أي انتهاك لمجاله الجوي من قبل طائرات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لافتا إلى أن القوات المسلحة بالمنطقة الحدودية مع سوريا مخولة صلاحية التدخل المباشر.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة