دعا اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) اليوم الجمعة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لمراجعة سياساته بشأن اللاعبين الذين يشتبه في إصابتهم بارتجاج في المخ أثناء المباريات.

وجاءت هذه الدعوة عقب الإصابة التي لحقت بألفارو بيريرا لاعب منتخب أوروغواي أثناء المباراة التي فاز بها منتخب بلاده (2-1) على نظيره الإنجليزي أمس الخميس بنهائيات كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل.

وتعرض بيريرا لضربة قوية في رأسه عقب اصطدامه بشكل غير مقصود بركبة اللاعب الإنجليزي رحيم سترلينغ في الدقيقة الـ61 من المباراة التي جرت في إطار المجموعة الرابعة.

وأشار طبيب المنتخب الأوروغواياني ألبيرتو بان إلى ضرورة استبدال بيريرا الذي عولج داخل الملعب، في الوقت الذي رفض فيه اللاعب البالغ من العمر 27 عاما تبديله بشدة، وأصر على استكمال المباراة.

ودعا فيفبرو في بيان اليوم الجمعة إلى إعادة النظر في قوانين اللعبة، بما يسمح بإمكانية تبديل اللاعب الذي يشتبه في إصابته بارتجاج لفترة مؤقتة حتى يجري تشخيص الحالة بشكل دقيق.

وقال إنه يتفهم رغبة اللاعب بيريرا وأمثاله في مواصلة اللعب خلال المقابلات التي تكتسب طابعا مهما مثل مقابلات المونديال، وأوضح أنه سيقوم بمتابعة حالة بيريرا على مدار اليوم، خاصة أنه يتحتم عليه الخضوع لمزيد من إجراءات التقييم والمتابعة التي ستحدد بدقة موعد عودته إلى التدريبات مرة أخرى.

ودعا اتحاد اللاعبين المحترفين إلى ضرورة إجراء تحقيق شامل في ما يتعلق بالقوانين الخاصة بالتعامل مع اللاعبين الذين يتعرضون للإصابة بالارتجاج خلال البطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأوضح أنه يسعى إلى "إجراء محادثات فورية وعاجلة، من أجل ضمان الفيفا سلامة اللاعبين، التي يجب أن تكون لها الأولوية القصوى خلال الفترة المتبقية من البطولة وما بعدها".

وأشار إلى أنه يدرس حلولا بديلة مثل الاستعانة بأطباء مستقلين يتم تعيينهم من قبله لجميع مسابقات فيفا مستقبلا.

المصدر : وكالات