وصلت سفينة المساعدات الإيرانية اليوم الخميس إلى جيبوتي تمهيدا لخضوعها للتفتيش، قبل أن تكمل طريقها إلى ميناء الحديدة اليمني الذي يسيطر عليه الحوثيون، بعدما وافقت طهران على تغيير مسار السفينة التي تقول إنها تحمل مساعدات إنسانية.

وتنتظر السفينة "إيران شاهد" دورها للدخول إلى ميناء جيبوتي بغية تفتيشها، في عملية تجري بالتنسيق بين السلطات الجيبوتية والأمم المتحدة للتأكد من أنها لا تحمل سوى مواد إغاثية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية في وقت سابق إن السفينة اتجهت إلی ميناء جيبوتي لتفتيشها من قبل الصليب الأحمر الدولي، قبل استكمال رحلتها باتجاه ميناء الحديدة غربي اليمن.

ووفقا لمصادر إيرانية، فإن السفينة تنقل 2500 طن من الحاجات الأولية مثل الطحين والأرز والأدوية والمياه. وتقل كذلك أطباء وصحفيين وناشطين معارضين للحرب أتوا من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا.

وطلبت الولايات المتحدة من إيران تسليم الحمولة "بما يتوافق مع قواعد الأمم المتحدة" عبر مركز التوزيع الذي أقيم في جيبوتي قبالة سواحل اليمن, لكن طهران أكدت أنها نسقت مع المنظمة الأممية لتفرغ السفينة حمولتها في ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر الذي يسيطر عليه الحوثيون.

ومنذ أسابيع تفرض قوات التحالف الذي تقوده السعودية حظرا بحريا على السفن المتوجهة إلى اليمن.

ويتهم التحالف إيران بتقديم دعم عسكري إلى الحوثيين الذين بسطوا سيطرتهم على مناطق واسعة من اليمن، بينما تنفي طهران ذلك وتقول إنها "تقف بجانب المظلومين في المنطقة".

المصدر : وكالات