محمد عمران-خان يونس

أكد مراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض أن منزله تعرض لعملية سطو وسرقة من قبل جيش الاحتلال الذي انسحب جزئياً من منطقة القرارة شرق خان يونس.

ولفت الزميل فياض إلى أنه انتهز فرصة تراجع الآليات العسكرية مئات الأمتار ووصل إلى منزله عبر سيارة إسعاف، لكنه وجده شبه مدمر بما فيه من أثاث ومستلزمات وأجهزة كهربائية.

وبين أن الأبواب والنوافذ والأشجار كانت مدمرة ومحترقة، كما تعرض السقف والجدار الخارجي لقذائف وإطلاق نار من مسافات قريبة.

وأوضح فياض للجزيرة نت أنه فقد كاميرتين إحداهما للتصوير الفوتوغرافي وأخرى للتصوير التلفزيوني ومبالغ من عملات الشيكل والدولار والدينار الأردني وجهازي حاسوب محمول ومصوغات ذهبية لزوجته ووالدتها.

سرقة المحتويات
واتهم المراسل الجنود الإسرائيليين بسرقة محتويات المنزل، إذ لم يكن هناك أي من المواطنين الفلسطينيين في المنطقة خلال توغل قوات الاحتلال.

ومن بين المفقودات قميص يرتديه أثناء عمله الصحفي ومكتوب عليه بشكل واضح وكبير (صحافة - الجزيرة نت). وحذر فياض من إمكانية استغلال الاحتلال للقميص بشكل يسيء لشبكة الجزيرة.

وقال أيضا إن الحي السكني الذي يقطن فيه بات بمثابة منطقة كوارث، حيث المنازل مدمرة والمملكات محترقة والأرض مجرفة، إضافة إلى تعفن جثث بعض الشهداء التي لم يتم دفنها.

ولفت فياض إلى أنه شارك مع مسعفين في نقل جثة شهيد متحللة. وأشار إلى وجود جثث لشهداء آخرين لم يتمكن من تصويرها خشية تعرضه للقصف.

المصدر : الجزيرة