أكد مراسل الجزيرة في غزة أن فتى فلسطينيا استشهد فجر اليوم في قصف لمنزله بمدينة خان يونس جنوب القطاع، وهو الشهيد السادس خلال الساعات الماضية، لترتفع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 576 شهيدا ونحو 3600 جريح خلال 15 يوما من القصف المتواصل. 

جاء ذلك بينما واصل الاحتلال هجومه الجوي والمدفعي بكثافة على غزة فجر الثلاثاء، وأعلن مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي أطلق صباح اليوم قنابل غاز ذات رائحة كريهة على عدة مناطق في غزة. 

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارة على مستشفى شهداء الأقصى بجوار مكتب شبكة الجزيرة الإعلامية وسط مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد أربعة أشخاص.

مجازر مروعة
وكان أكثر من مائة فلسطيني استشهدوا أمس الاثنين في مجازر إسرائيلية وصفت بالمروعة، وقع أحدثها في برج سكني بمدينة غزة، حيث استشهد 11 فلسطينيا بينهم خمسة أطفال. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن معظم جثامين الشهداء كانت عبارة عن أشلاء. 

video

وفي الساعات الأولى من صباح الاثنين ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة في حق عائلة صيام حين قصفت منزلها المؤلف من أربعة طوابق، مما أدى إلى استشهاد تسعة بينهم سبعة أطفال. 

وقبل ذلك, أغارت الطائرات الإسرائيلية على منزلين لعائلة "أبو جامع" في خان يونس ورفح، مما أدى إلى استشهاد 28 شخصا. كما قصفت الطائرات الإسرائيلية منزل عائلة زياد النخالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في منطقة الشيخ رضوان شمال غزة، مما أدى إلى استشهاد ابن شقيقه. 

وأمام كثافة القصف الذي لا يتوقف، والدمار الكبير الذي حل بالمنازل، وفي غياب منفذ يهرب منه سكان القطاع المحاصر إلى الخارج، يلجأ السكان إلى مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، ومقار تشرف عليها الأمم المتحدة، حيث ينام النساء والأطفال على الأرض وحتى في الممرات بسبب الاكتظاظ. 

وأعلنت الأمم المتحدة الاثنين في بيان أن "عدد الذين يبحثون عن مأوى لدى الأونروا تجاوز عتبة المائة ألف".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين أن قوات الاحتلال ستستمر في عملياتها حتى "إنجاز مهمتها"، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات