استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب خمسة آخرون في غارة جوية إسرائيلية جديدة على مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، ليرتفع عدد الشهداء منذ فجر اليوم إلى 12 ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي إلى 205.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد كثفت غاراتها على غزة، واستهدفت منازل مدنيين بينهم قياديون في حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

 وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الغارات الإسرائيلية أوقعت تسعة قتلى خلال الليلة الماضية، مما يرفع حصيلة العدوان إلى 205 قتلى وأكثر من 1500 جريح.

وأوضحت مراسلة الجزيرة هبة عكيلة أن غارات الليلة الماضية تركزت على مناطق مختلفة من القطاع، بينها جنوب رفح وخان يونس ومدينة غزة، وأشارت إلى أن إسرائيل استهدفت عددا من منازل قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي.

وذكرت أن الجيش الإسرائيلي اتصل بعشرات الآلاف من الفلسطينيين وأبلغهم عبر رسالة مسجلة بضرورة ترك مواقعهم في حيي الشجاعية والزيتون -وهما من أكبر الأحياء في القطاع- بداية من الثامنة من صباح اليوم، وذلك تجنبا لتضررهم من القصف الذي سيستهدف المنطقة.

video

استئناف الهجمات
يأتي ذلك بينما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه موشيه يعالون في وقت سابق أمس الثلاثاء استئناف الهجوم على غزة بسبب ما سمياه رفض حركة حماس المبادرة المصرية واستئنافها إطلاق الصواريخ على المدن والمواقع الإسرائيلية.

وأعلن نتنياهو أن إسرائيل ستوسع حملتها العسكرية على غزة وتكثفها، وهدد حماس بجعلها تدفع الثمن غاليا لرفضها المبادرة المصرية.

يشار إلى أن إسرائيل تذرعت بمقتل ثلاثة مستوطنين في الضفة الغربية لتشن حملة اعتقالات فيها وتعيد اعتقال أسرى محررين بموجب صفقات جرت برعاية دولية، وتبدأ بعد نحو أسبوعين حربا ضد غزة على خلفية اتهامات لحركة حماس بقتل المستوطنين.

ويهدد الجيش الإسرائيلي منذ أيام بشن توغل بري في القطاع الذي أطلق ضده عملية عسكرية سماها "الجرف الصامد" منذ 8 يوليو/تموز الجاري. 

المصدر : الجزيرة + وكالات