ناجي العلي
آخر تحديث: 2014/12/6 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/6 الساعة 20:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/14 هـ

ناجي العلي

تاريخ و مكان الميلاد:

1937 - الجليل

المهنة:

رسام كاريكاتير

الوفاة:

29 أغسطس 1987

الدولة:

فلسطين

تاريخ و مكان الميلاد:

1937 - الجليل

المهنة:

رسام كاريكاتير

الوفاة:

29 أغسطس 1987

الدولة:

فلسطين

رسام كاريكاتير فلسطيني ارتبط اسمه بشخصية "حنظلة". ولد في فلسطين ونشأ في لبنان، وبدأ رحلته مع الرسم داخل زنزانة المعتقل، فانتقد الاحتلال والقمع والاستبداد، وكانت رسومه سبب شهرته وكانت وراء موته.

المولد والنشأة
لا توجد وثائق أو مصادر مؤكدة تحدد تاريخ ميلاد ناجي سليم حسين العلي على وجه الدقة، لكن المرجح أنه ولد عام 1937 في قرية "الشجرة" بمنطقة الجليل لأسرة فلسطينية تعمل في الزراعة.

وفي سنة النكبة 1948 نزح مع أسرته إلى جنوب لبنان، وعاش في مخيم عين الحلوة لللاجئين الفلسطينيين.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه الابتدائي بمدارس لبنان، وانقطع عن التعليم النظامي بسبب الصعوبات التي واجهته، فانضم إلى مدرسة مهنية في طرابلس شمال لبنان لدراسة ميكانيكا السيارات، ثم التحق بالأكاديمية اللبنانية عام 1960 ودرس الرسم فيها لمدة عام.

الوظائف والمسؤوليات
عمل ناجي العلي في الصحافة متنقلا بين لبنان والكويت ولندن، يرسم ساخرا من قائد أو زعيم عربي، أو متندرا على واقع مؤلم، أو مشرّحا سياسة إسرائيلية أفقدته الدار والوطن.

في عام 1963 هاجر إلى الكويت، وعمل رساما للكاريكاتير بمجلة الطليعة الكويتية، ثم انتقل بعد خمسة أعوام إلى جريدة السياسة الكويتية وظل يرسم الكاريكاتير فيها حتى عام 1975 تاريخ التحاقه بجريدة السفير اللبنانية التي ظل بها حتى عام 1973.

وفي سنة 1979 انتخب رئيسا لرابطة الكاريكاتير العربي، ثم عاد إلى الكويت للعمل في جريدة القبس، وظل بها مدة عامين قبل أن يُرَحَّلَ وينتقل إلى بريطانيا عام 1985 ويعمل في جريدة القبس الدولية.

التجربة الفنية

video


بدأت رحلته مع الرسم داخل الزنزانة، فخلال اعتقاله من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ملأ جدران السجن بالرسوم، ثم كرر الأمر حين اعتقله الجيش اللبناني.

نقل تجربته على جدران الزنزانة إلى جدران مخيم الحلوة، فشاهد الصحفي غسان كنفاني خلال زيارة للمخيم بعض رسومه، ونشر أحدها في العدد 88 من مجلة "الحرية" في 25 سبتمبر/أيلول 1961 لتبدأ رحلة غسان ورفيق دربه "حنظلة" على صفحات الجرائد.

اختار لرسوماته شخصية "حنظلة" وهو رسم يظهر فيه طفل يعقد يديه خلف ظهره، وأصبح هذا الرسم توقيعا يمهر به العلي رسومه، كما كانت لديه شخصيات أخرى تتكرر في الرسوم، بينها الشخصية الصريحة الواضحة الفلسطينية فاطمة، وزوجها الذي ينكسر أحيانا.

رسم قرابة أربعين ألف كاريكاتير خلال مسيرته الفنية، وكانت ريشته مشرطا يحاول استئصال كل الأورام الخبيثة في الجسم العربي، وتميزت رسومه بالجرأة والصراحة، وملامسة هموم الناس وتوجهات الشارع العربي.

واخترقت جدران الخوف التي أحاطت الأنظمة العربية بها شعوبَها، فرسم ساخرا من جميع الأنظمة، بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية، وكان يدرك خطورة ذلك.

المؤلفات
أصدر ثلاثة كتب ضمت مجموعة من رسومه المختارة.

الأوسمة والجوائز
حصل على العديد من الجوائز من بينها الجائزة الأولى في معرضي الكاريكاتير للفنانين العرب في دمشق عامي 1979 و1980، وصنفته صحيفة يابانية أحد أشهر عشرة رسامين للكاريكاتير في العالم.

الوفاة
توفي ناجي العلي يوم 29 أغسطس/آب 1987 في لندن متأثرا برصاصة أطلقت عليه في 22 يوليو/تموز من نفس السنة، في عملية اغتيال لم تتحدد بشكل قاطع الجهة التي قامت بها، ودفن في لندن، خلافا لرغبته بالدفن في مخيم عين الحلوة حيث قبر والده.

فنانون

المصدر : الجزيرة

التعليقات