محمد دحلان
رئيس قوة الأمن الوقائي في غزة سابقا، وهو برتبة عقيد، وعضو في لجنة العلاقات بمنظمة التحرير الفلسطينية. من مواليد غزة عام 1961، ومن أسرة لاجئة. قائد سابق لحركة شبيبة فتح في الضفة الغربية، قضى خمس سنوات في السجون الإسرائيلية في الفترة من 1981-1986 قبل ترحيله إلى الأردن عام 1988.

انضم بعد ذلك إلى منظمة التحرير في تونس حيث شارك في تنسيق الانتفاضة الأولى، ثم عاد إلى غزة عام 1994، ويعتقد أنه شارك في إعداد اتفاق في اجتماع بروما في يناير/ كانون الثاني 1994 مع مسؤولين من قوات الدفاع الإسرائيلية وجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) لوضع خطة لاحتواء حركة المقاومة الإسلامية حماس، وهو عضو دائم في فريق التفاوض على القضايا الأمنية المتعلقة بإعادة الانتشار الإسرائيلي أثناء عملية أوسلو، وعلى عودة الفلسطينيين الذين طردوا بعد عام 1967، وعلى إطلاق سراح الأسرى.

يتحدث العبرية بطلاقة، وقد حمله شارون مسؤولية الهجوم على حافلة للمستوطنين في غزة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2000 وشن هجوما على مكتبه وتوعده بالقتل، قدم استقالته في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 احتجاجا على سياسة السلطة الفلسطينية في القبض على أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجهاد لكن عرفات رفض الاستقالة. وأصدر الرئيس الفلسطيني في سياق التغييرات في أجهزة السلطة مرسوما عين بموجبه العقيد محمد دحلان مستشاراً للأمن القومي، واستقال دحلان في وقت سابق من منصبه مديرا لجهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة. ويعتبر دحلان من الأعضاء المخضرمين في فريق التفاوض الفلسطيني.
_______________
المصدر:
مرجع الشرق الأوسط للشخصيات الفلسطينية