أظهرت وثائق سرية سربت لوحدة الصحافة الاستقصائية في شبكة الجزيرة أن إسرائيل تقوم بممارسات مشبوهة في أفريقيا من ضمنها استهداف حصة مصر في نهر النيل.


ويل جوردان و راهول راذاكريشنان

 

تكشف وثائق جاسوسية سرية حصلت عليها وحدة الصحافة الاستقصائية في شبكة الجزيرة عن اتهامات ملفتة للنظر لإسرائيل من قبيل "العمل على إذكاء نار التمرد في القارة السمراء" ونهب ثرواتها والعمل على استهداف حصة مصر من مياه نهر النيل.


ونتيجة لذلك، تبين البرقيات أن هناك شعور عميق بالاشمئزاز لدى عملاء المخابرات في جنوب أفريقيا تجاه نظرائهم الإسرائيليين.


هذه اليقظة السياسية والحذر من جانب المسؤولين في جنوب أفريقيا ليسا مستغربان إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن من السود الذين يحكمون جنوب أفريقيا الليوم، كانوا ضحايا نظام التمييز العنصري الذي انهار في تسعينيات القرن الماضي، والذي كان له تعاون على نطاق واسع في المجال العسكري والأمني مع إسرائيل.


إسرائيل استخدمت نباتات تؤثر على منسوب مياه النيل لضرب حصة مصر (الجزيرة)

النضال المشترك
يقود الحكومة الحالية في جنوب أفريقيا حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي كان متحالفاً ومتعاطفا ومتفقا مع منظمة التحرير الفلسطينية، أيام النضال ضد التمييز العنصري
.

 

يصف تحليل سري صادر عن جهاز المخابرات في جنوب أفريقيا الجولة الأفريقية التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في عام ٢٠٠٩ بأنها "تجسيد للسخرية من الآخرين".

 

ويقول التحليل إن جولة ليبرمان التي استغرقت تسعة أيام وشملت كلاً من إثيوبيا ونيجيريا وغانا وأوغندا وكينيا إنما وضعت الأساس لصفقات تسلح ولنهب الثروات الأفريقية بينما تستتر "تحت واجهة العمل الخيري".

 

تحتفظ إسرائيل منذ أمد بعلاقات مع العديد من الدول الأفريقية انطلاقاً من احتياجاتها الأمنية والدبلوماسية. وكانت علاقاتها بنظام التمييز العنصري البائد في جنوب أفريقيا تقوم أساساً على احتياجاتها العسكرية ويقال إنها شملت تعاوناً بين الطرفين في مجال تطوير الأسلحة النووية.

 

البرقيات وصفت زيارة ليبرمان لأفريقيا على أنها ترويج لسياسات مضرة تحت ذريعة المساعدات (الجزيرة)

عملية عام 1977
وتعتبر كينيا منذ زمن بعيد حليفاً مهماً لإسرائيل وهي التي انطلق منها قوة الكوماندو الإسرائيلية لتحرير الرهائن الذين كانوا يحتجزون في مطار عنتيبة في عام
١٩٧٧.

 

وكانت تقارير في الصحافة الإسرائيلية والنيجيرية قد ذكرت الشهر الماضي أن الولايات المتحدة الأمريكية منعت بيع طائرات عسكرية إسرائيلية إلى نيجيريا ضمن صفقة كان مخططاً لها من قبل.

في نفس الوقت أشادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بالروابط المتينة بين إسرائيل والرئيس جودلاك جوناثان والتي تمخض عنها إفشال مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يوم ٣٠ ديسمبر/كانون الأول الماضي، يطالب إسرائيل بوضع جدول زمني للانسحاب من المناطق الفلسطينية المحتلة. (كانت نيجيريا قد أعلنت إنها ستدعم القرار لصالح الفلسطينيين ولكنها غيرت موقفها وامتنعت عن التصويت مما حرم القرار الأغلبية التي كان يحتاجها ليمرر).

 

سياسات تدميرية

اتهم التقييم الجيوسياسي والاستخباراتي الصادر عن جنوب أفريقيا في أكتوبر/تشرين الأول ٢٠٠٩ إسرائيل بانتهاج "سياسات تدميرية" في أفريقيا بما في ذلك:

 

        -            تهديد أمن مصر المائي: ادعى التقرير أن علماء إسرائيليين "طوروا نوعاً من النبات ينمو على ضفاف نهر النيل ويمتص كميات كبيرة من المياه بهدف تخفيض حجم المياه التي تصل إلى مصر". إلا أن التقرير لا يقدم دليلاً إضافياً لدعم هذا الادعاء.

        -            إذكاء نار التمرد في السودان: إن إسرائيل "تعمل بشكل مستمر على حصار وعزل السودان عن محيطه الخارجي" كما يقول التقرير "وعلى إذكاء نيران التمرد داخل السودان". كما قام عملاء الموساد "بإقامة أنظمة اتصالات من شأنها أن تستخدم في التنصت على الاتصالات الرئاسية أو في تأمينها". العلاقة بين إسرائيل والخرطوم علاقة خصومة ومواجهة منذ وقت طويل، ولذلك فقد دعمت إسرائيل الحركة الانفصالية التي تمخض عنها إقامة دولة جنوب السودان، والتي لإسرائيل معها علاقات دبلوماسية. أما الخرطوم فتستمر في اتهام الإسرائيليين بالمسؤولية عن الهجمات على السودان.

        -            تبني واحتواء المخابرات الكينية كجزء من نشاطات الموساد السافاري في وسط أفريقيا حيث عمد الجهاز إلى مد الكينيين بمعلومات عن النشاطات التي تقوم بها شبكات التجسس الأخرى". وبالمقابل، كما يقول التقرير، منحت كينيا إذناً للموساد بالاحتفاظ ببيت آمن في نيروبي ومنحته "عبوراً جاهزاً إلى داخل جهاز المخابرات الكينية".

        -            انتشار السلاح: تقوم إسرائيل بدور أساسي في تسليح بعض الأنظمة الأفريقية وسط مزاعم بأنها تخلق الأزمات لأنظمة أخرى بما في ذلك الصومال والسودان وإريتريا وجنوب أفريقيا، بحسب ما جاء في الوثيقة. واليوم "تبحث إسرائيل عن أسواق جديدة لتشكيلة أسلحتها الخفيفة" وتقوم خفية بتسليح "مجموعة مختارة من البلدان بما في ذلك الهند ويشمل ذلك التسلح النووي والكيماوي والليزر وتقنيات الأسلحة التقليدية".

        -            الحصول على الثروة المعدنية الأفريقية: تخطط إسرائيل لنهب الماس الأفريقي" بحسب ما ادعاه جواسيس جنوب أفريقيا، وكذلك "اليورانيوم الأفريقي والثوريام وغير ذلك من العناصر المشعة التي تستخدم في تصنيع الوقود النووي.

        -            تدريب المليشيات: يقول التقرير إن عدداً من المتقاعدين العسكريين الإسرائيليين يبحثون عن فرص عمل كمدربين للمليشيات الأفريقية.

 

البرقيات المسربة تتهم إسرائيل بتغذية التمرد في السودان وأفريقيا (رويترز)
زيارة مهمة
عندما قام ليبرمان بجولة رسمية في أفريقيا أصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية بياناً نقلت عنه قوله
: إن زيارة أفريقيا مهمة جداً لتعزيز وتحسين وضع إسرائيل في المجتمع الدولي.

 

إلا أن مخابرات جنوب أفريقيا كان لها رأي آخر في هذه الزيارة، وقد كتبت تقريرا قالت فيه: بينما يتحدث ليبرمان مع الزعماء الأفارقة حول الجوع ونقص المياه وسوء التغذية والأمراض المتفشية التي تعاني منها شعوبهم، يمكن أن تعتبر وعود تل أبيب للدول الأفريقية مجرد تلميع لممارسة تهكمية.

 

وجاء في الوثيقة الصادرة عن جنوب أفريقيا: لقد وصلت أذرع إسرائيل العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسية إلى كل جزء من أفريقيا وهي تستتر خلف واجهة العمل الخيري.
واعتبر التقرير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو إنما يشن هجوماً دبلوماسياً بهدف كسب الأصدقاء في أفريقيا.

 

لن تكون جنوب أفريقيا في الوقت الحالي واحدة من هؤلاء الأصدقاء لو أخذنا بعين الاعتبار ما ورد في تقييم جهاز أمن الدولة فيها. وفي نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٣ أغضب ليبرمان حكومة جنوب أفريقيا تارة أخرى حينما حذر من أن  يهود جنوب أفريقيا الذين يبلغ تعدادهم سبعين ألفاً يواجهون "مذبحة" وليس بإمكانهم النجاة إلا من خلال الهجرة إلى إسرائيل "مباشرة ودون أي تأخير وقبل فوات الأوان".

 

قال ليبرمان في حينها: تخلق حكومة جنوب أفريقيا مناخاً مناهضاً لإسرائيل ومعادياً للسامية، وهذا سيؤدي إلى مذبحة يتعرض لها اليهود في البلاد والمسألة مجرد وقت.

 

وربما الرد الأهم على مزاعم ليبرمان جاء من مجلس نقباء اليهود في جنوب أفريقيا الذي وصف تصريحات ليبرمان بأنها مثيرة للضغائن، وأكد أن يهود جنوب أفريقيا لا يتعرضون سوى لمستويات متدنية من معاداة السامية مقارنة بغيرهم.