وصف رئيس تحرير وكالة الأخبار العراقية سرمد عبد الكريم الخلافات بين الأحزاب الشيعية في العراق بأنها مفتعلة ومسرحية دمى تخرجها وتكتبها وتحركها إيران.
 
وأضاف عبد الكريم في حلقة (5/4/2016) من برنامج "الاتجاه المعاكس" التي تمحورت حول: هل هناك صراع حقيقي داخل البيت الشيعي في العراق؟ وما إذا كانت العلاقة بين الأحزاب الشيعية في العراق هي علاقة عداوة، أم أن جميع الأحزاب تدور في دائرة واحدة تحركها إيران.
 
وقال إن العراق الآن بلد محتل من قبل إيران بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وإن القرار السياسي والاقتصادي والعسكري بيد هذا المحتل وليس بيد اللاعبين الذين نراهم أمام الكاميرات، معتبرا أن ما يسمى التحالف الوطني العراقي هو ليس تحالفا وطنيا بل هو تحالف إيراني لا علاقة له بالعراق.
 
وقال إن إيران هي من فض اعتصام أنصار زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر في المنطقة الخضراء، عندما رأت أن ذلك أصبح يهدد الكيان الشيعي الذي يتصارع قادته على منصب رئيس الوزراء في البلاد.
 
ونفى عبد الكريم وجود صراع بين نوري المالكي ومقتدى الصدر، مؤكدا أنهما هما ليسا عدوين، مشيرا إلى أن المالكي أصبح رئيسا للوزراء مرتين بدعم من الصدر بناء على أوامر إيرانية، عدا عن تأكيده أن كل المليشيات الشيعية في العراق نشأت من رحم جيش المهدي الذي شكل ودرّب في إيران.
 
كما وصف المرجعية الشيعية في العراق بأنها ليست مرجعية عراقية حقيقية وإنما ولاؤها المطلق لإيران، وتساءل أين هي والبيت الشيعي من مأساة الفلوجة التي تسعى إيران لقتلها.
 
تنافس سياسي
في المقابل وصف الكاتب والباحث العراقي  سمير عبيد ما يجري داخل البيت الشيعي العراقي بأنه ليس صراعا، وإنما هو تنافس سياسي وخلافات لا تصل إلى مرحلة الصدام، وإذا أوشكت على ذلك فإن هناك "مايسترو" عراقيا يتحكم في ذلك هو المرجعية الشيعية وعقلاء الشيعة والسنة والكرد.
 
وقال إن إيران ليست اللاعب الوحيد في العراق وإنما هناك أميركا التي قسمت العراق على أساس القومية الكردية والسنة العرب والشيعة باسمهم الطائفي، مشيرا إلى أن من فسح المجال لإيران في العراق هي أميركا والدول العربية التي تقاعست عن دعمه.
 
واعتبر أن المشكلة في البلاد سياسية لا طائفية، وأن الوحدة الشيعية السنية خط أحمر.
 
ووصف ما يحدث حاليا بأنه تنافس سياسي نضج كثيرا وسينضج أكثر في المرحلة المقبلة، في ظل الشراكة السياسية بين الشيعة والسنة والأكراد والتركمان.
 
يشار إلى أن سؤال تصويت الحلقة: هل تعتقد أن الخلافات بين الأحزاب الشيعية في العراق مفتعلة وتوزيع للأدوار؟ أجاب عنه 94.5% بنعم، بينما أجاب 5.5% بلا.