- البعبع الإسلامي ما بعد الثورة
- العلمانيون وتخوفهم من الإسلام السياسي

- الإسلاميون والديمقراطية الحاضرة الغائبة

- العلمانيون بين الاستبداد الديني والاستبداد السياسي

- الإسلاميون وصناديق الاقتراع

فيصل القاسم
ياسر الزعاترة
نبيل فياض
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام أليس البعبع الإسلامي مجرد خرافة اختلقها الطواغيت العرب الساقطون والمتساقطون كي يخوفوا بها الداخل والخارج زورا وبهتانا، ألم تثبت الثورات العربية بأن الإسلاميين هم القوة الأكثر شعبية على الساحة العربية رغم القمع والحصار وتجفيف المنابع، ألم يحاول الرئيس التونسي المخلوع على مدى العقود علمنة بلاده رغما عنها ولما أتيحت الديمقراطية للشعب التونسي اختار الإسلاميين، أليس من الخطأ الفادح جدا أن تتخوف الأقليات من الصعود الإسلامي بعد الثورات، أليس من حق الأكثرية أن تختار ممثليها إلى سدة الحكم، ألم يخرج معظم المظاهرات التي أطاحت بالطغاة العرب من المساجد والجوامع، ماذا حقق العلمانيون والقومجيون العرب على مدى عقود كي يتهموا الإسلاميين بالتخلف والظلامية، هل أنتجوا غير الظلم والطغيان والفساد ألم يتعهد القادة الإسلاميون بممارسة الديمقراطية على أصولها بعد الثورات، ماذا يضير العرب لو كان لديهم أنظمة كالنظام التركي الإسلامي العظيم بقيادة الزعيم الإسلامي العظيم أردوغان يضيف آخر، لكن في المقابل كيف يطمئن الشارع إلى الإسلاميين إذا كانت أول إصلاحاتهم في ليبيا المناداة بتعدد الزوجات، هل الشعوب بحاجة لإصلاحات جنسية أم لإصلاحات سياسية واقتصادية، أليس الذي يجرب المجرب بيكون عقله مخرب كما يقول المثل، ماذا حقق النظام الإسلامي في السودان غير الخراب، ألا يخشى أن نستبدل السياسات الديكتاتورية الساقطة بإمارات إسلامية ظلامية لا تمت للحداثة بصلة، ألا يخشى أن يحولنا الإسلاميون إلى فئران تجارب كما فعل القومجيون من قبل وكأنك يا أبو زيد ما غزيت، ألم تكن بعض الأقليات كالبطرك اللبناني على حق عندما حذر الغرب من وصول الإسلاميين إلى السلطة، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة وعلى الكاتب والباحث العلماني نبيل فياض نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تخشى استبدال الديكتاتوريات العسكرية بإمارات إسلامية صوت على صفحة الاتجاه المعاكس 24758 شخص 1ر20 نعم نخشى 9ر79 لا نخشى استبدال الديكتاتوريات العسكرية بإمارات إسلامية نبيل فياض لو بدأت معك بهذه النتيجة الغالبية العظمى من هذه الشريحة آه..

نبيل فياض: نعم..

البعبع الإسلامي ما بعد الثورة

فيصل القاسم: يعني لا تخشى من الخطر الإسلامي الآن أنت تعلم يعني الجميع يريد قبل الثورات وبعد الثورات يعني التحذير من الإسلاميين البعبع الإسلامي، الإسلاميون قادمون كلها كذبة كبيرة لماذا الخوف من الإسلاميين؟

نبيل فياض: أولا دكتور فيصل تكلمت في بداية الحلقة عن مسألة أن العلمانيين وفشل العلمانيين في حكم الأنظمة، العلمانيون لم يحكموا في سوريا على سبيل المثال التي يقال أنها أكثر دولة علمانية في المنطقة يوجد لدينا منبران فقط المنبر منبر حزب البعث العربي الاشتراكي وهو منبر متهم بالفساد سيء السمعة الناس تهرب منه، والمنبر الآخر هو المنبر الديني منبر المسجد وهو يحتل الساحات بطولها وعرضها سأضرب لك مثالا في هذه الدولة العلمانية سنة 1993 أردت أن أطبع كتاب اسمه حوارات في قضايا المرأة والتراث والحرية فقام رقيب ويدعى محمد حذيفة وهو درزي بإرسال الكتاب إلى الدكتور محمد رمضان سعيد البوطي واللي هو ليس له أية علاقة بوزارة الإعلام لأخذ موافقة من الدكتور محمد سعيد البوطي على نشر الكتاب لكاتب علماني عندما طبعت كتابي يومها انحدر الجمل من السقيفة تم منع الكتاب بقرار جمهوري لما توجهت المشايخ إلى الدكتور عبد الرؤوف الكسبي وهو من أخبرني بهذا الكلام تم منع الكتاب بقرار جمهوري إذن العلمانيون لم يحكموا الذي حكم حزب البعث الذي هو متهم بالفساد..

فيصل القاسم: طيب خلينا.

نبيل فياض: والمجتمع والمعرفة والثقافة استلمها الإسلاميون.

فيصل القاسم: طيب ماشي كي لا ندخل في موضوع خطأ جاوبني أولا على الآن الثورات، الثورات العربية حصلت في أكثر من مكان والإسلاميون قادمون طبعا هناك هيصة كبيرة الإسلاميون قادمون والتحذير وإلى ما هنالك ماذا تقول لهؤلاء حوالي 80% لا أحد..

نبيل فياض: الأنظمة القمعية..

فيصل القاسم: لماذا؟

نبيل فياض: الأنظمة القمعية لا تستطيع أن تقفل المسجد لأنه مفتوح بقوة العرف والقداسة فكان لدينا أحد خيارين إما المنبر القمعي أو منبر المسجد فالشارع مهيأ سلفا لهذا الموضوع لا يوجد لدينا فكر علماني لا يوجد لدينا فكر تقدمي..

فيصل القاسم: طيب ماشي ماشي أنت مش ديمقراطي..

نبيل فياض: نعم، نعم..

فيصل القاسم: وتؤمن بالديمقراطية لماذا لا تسمح للناس أن تختار ممثليها بعد الثورات تصوت حتى للشياطين أنت شو دخلك؟

نبيل فياض: أنا، أنا مع الناس 100% لكن أنا انطلق من تجربتي الشخصية أنا قادم من بلد اسمه سوريا أنا لما نشرت..

فيصل القاسم: مش هذا الموضوع مش هذا موضوعنا..

نبيل فياض: لا، لا، لا اسمح لي احكي اسمح لي شوي..

فيصل القاسم: بس جاوبني على سؤالي..

نبيل فياض: نعم، نعم، نعم، هؤلاء أنا بالنسبة لي أكثر الناس ضربت الحراك الشعبي في سوريا هم الإخوان المسلمون وجماعته والعرعور وجماعته، كيف، أنا كعلماني عندما أسمع هذا الكلام الطائفي عندما اسمع هذا التحديد الطائفي عندما أرى ماذا يفعل حزب التحرير الذي يقوم بتغطية التماثيل في شوارع مصر عندما أرى ضرب مطرب في المنصورة عندما أرى أن أول انجازات الإسلاميين العظيمة في ليبيا هي..

فيصل القاسم: كويس كويس..

نبيل فياض: هي منع حظر تعدد الزوجات وهي ربما أفضل شغلة عملها القذافي عندما اسمع أن التونسي يقول يريد إعادة الخلافة الإسلامية خلافة إسلامية شو، نحن مثقفون وباحثون والآن نعرف ما هي..

فيصل القاسم: ماشي الآن دخلنا في النقاش ياسر زعاترة كيف ترد خاصة على القسم الأخير من كلامه؟

ياسر الزعاترة: بعد تحية شهداء الثورات العربية أنا أقول أن التيار الإسلامي جزء لا يتجزأ من الأمة وهو منذ العشرين يتصدر الساحة وازداد تصدرا خلال مرحلة الثمانينات وثم تصاعد بعد التسعينات وبرز في الجزائر وفي تونس في انتخابات حرة وديمقراطية وشفافة وحوصرت هذه الانتخابات وحوصر الفوز وبعد ذلك قدمت التضحيات في انتفاضة الأقصى وقدم أجمل الشهداء أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي دشنوا في ضمير الأمة وعي حقيقي ومركزي وهذه الأمة تعبر عن هويتها، هذه الأمة لها مخزون فكري وثقافي تحافظ عليه وبالتالي هذا أمر طبيعي هذا الانحياز الشعبي للتيار الإسلامي هو نتاج م هائل من التضحيات في مواجهة الاستبداد والفساد من الداخل وفي مواجهة الغطرسة الخارجية من الذي قاتل في فلسطين وفي لبنان وفي العراق، هذا الثمن الهائل من الأسرى ومن المعتقلين ومن التعذيب ومن الشهداء هو الذي منح هذه المصداقية للتيار الإسلامي مسألة المسجد الذي يتحدث عنها الدكتور ماذا نفعل ابنوا لكم كعلمانيين معابد ووزعوا الناس..

نبيل فياض: لا يا أخي بدون نعوت..

فيصل القاسم: نبيل نبيل بدون مقاطعة..

ياسر الزعاترة: انتم تتصدرون وسائل الإعلام منذ خمسين سنة بينما يغيب الطرف الإسلامي من وسائل الإعلام، ووسائل الإعلام أكثر تأثيرا بكثير من المساجد هذه المساجد هي نتاج الصحوة الإسلامية والإسلاميون هم الذين صاغوا هذه الصحوة والظاهرة الإسلامية لا تشمل القوى الإسلامية وإنما تشمل كل المؤمنين بالمنهج الإسلامي وكل الذين يدخلون المساجد هذه المساجد تصعدت مع تصعد الصحوة الإسلامية منذ الثمانينات إلى الآن تضاعفت المساجد أضعافا بينما كان الطرف العلماني يسيطر على أهم وسائل الإعلام ولم يستطع أن يواجه الشارع الشعبين، ولم يستطع أن يكسب أية مصداقية في ضمير الأمة لأنه انبت عنها لا صلة له بضمير الأمة هذا التيار عاري لا صلة له بضمير الأمة ضمير الأمة منحاز إلى الهوية إلى الإسلام، وبالتالي الإسلاميون لم يجدوا الكثير من التواصل مع هذا الجمهور، الإسلاميون يتواصلون مع جمهور يؤمن بأطروحاتهم بالتالي ومن الطبيعي وهم لم يكتفوا بالتبشير النظري فالعلمانيون اكتفوا بالتبشير النظري من العلن نحن المفكرون وهؤلاء دهماء ولا يفهمون ولا يساوون شيئا بين الإسلاميون هم أبناء هذه الأمة هم فقرائها وطبقاتها المتوسطة وشرفاؤها أغنياء هم الذين تواصلوا مع هذه الطبقات جميعا وهم الذين دفعوا التضحيات في مواجهة الاستبداد والفساد الخارجي وهم الذين واجهوا الغطرسة الخارجية وقدموا أجمل وأنبل الشهداء وبالتالي ومن الوضع الطبيعي أن تنحاز، أن ينحاز ضمير الأمة لهم أما انتم فتجلسون في أرائككم وتريدون أن تنظروا على هذه الأمة وتعتبرونها جحافل من الدهماء التي لا تساوي ولا تؤمن ولا تساوي شيئا..

فيصل القاسم: ولماذا؟

ياسر الزعاترة: هذا وضع طبيعي أن تكونوا معزولين ولا قيمة لكم على الإطلاق..

نبيل فياض: نحن لسنا معزولين..

ياسر الزعاترة: لا معزولين وستين معزولين

نبيل فياض: هذا الإسلامي لا نعادل الإرهاب الإسلامي

ياسر الزعاترة: لا، الإسلاميون هم الذين عزلوا من قبل الأنظمة

نبيل فياض: أنا أعطيك مثال بسيط..

ياسر الزعاترة: اسمعني اسمعني انتم الذين كنتم المدللين من قبل الأنظمة..

نبيل فياض: على الإطلاق على الإطلاق، أنا ممنوع من السفر من 2005 .

ياسر الزعاترة: لا حبيبي، هذه حالة فردية..

نبيل فياض: حالة فردية نعم لا تشكل ظاهرة علمانية..

ياسر الزعاترة: تشكل ظاهرة علمانية..

نبيل فياض: أبدا، ظاهرة علمانية ..

فيصل القاسم: نبيل يا نبيل..

ياسر الزعاترة: التيار الإسلامي هو الذي واجه الأنظمة.

نبيل فياض: هو يقوم على..

ياسر الزعاترة: واجه المعتقلات..

نبيل فياض: التيار الإسلامي يقوم على تشجيع الدهماء..

ياسر الزعاترة: لا لا أنت أنت..

فيصل القاسم: نبيل نبيل أرجوك أن.

ياسر الزعاترة: أنا احترم..

فيصل القاسم: نبيل نبيل بس بدون..

ياسر الزعاترة: التيار الإسلامي..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة الآن إلك الدور..

نبيل فياض: التيار الإسلامي يعتبر هذه الأمة كلها امة حية.

فيصل القاسم: بس أعطيني جملة وحدة..

نبيل فياض: ما هي الأمة، ما هي الأمة؟

فيصل القاسم: بس دقيقة نبيل..

نبيل فياض: ما هي الأمة، الأمة الإسلامية من المغرب إلى ماليزيا..

فيصل القاسم: أعطيني جملة واحدة كي انتقل إلى الأخ نبيل يعني باختصار انه اختيار الشعوب للإسلاميين الآن بعد الثورات اختيار طبيعي جدا..

ياسر الزعاترة: طبيعي لأنه تجاوز التبشير النظري الذي يستند إلى هوية ومخزون فكري وثقافي لو تجاوزه إلى تقديم تضحيات حقيقية في مواجهة الفساد والاستبداد والغطرسة الخارجية وهذا هو سبب انحياز الأمة لهذا التيار..

فيصل القاسم: جميل جدا..

نبيل فياض: النظام كان موجود نظام حسني مبارك واكبر شهود زور في تاريخ مصر هم الاخوان المسلمين لما قاطعوه العلمانيين..

ياسر الزعاترة: من الذي دفع الثمن في مواجهة حسني مبارك؟

نبيل فياض: لا، لا، لا الإخوان المسلمون لم يلتحقوا إلا مؤخرا بالثورة الإخوان المسلمون اليوم قاطعوا الثورة أنا سأعطيك مثل بسيط جدا أنا من ذاتي لأنني لن أتكلم عن الآخرين في السودان طلعت مظاهرة بالسودان تطالب بقتلي..

ياسر الزعاترة: الإخوان ضمير الأمة.

نبيل فياض: لا لا لا في شغلة مهمة هو يقول العلمانيون..

فيصل القاسم: لا تقاطع، لا تضرب بالميكرفون.

نبيل فياض: يا دكتور هو يقول العلمانيون معطيون والعلمانيون، أنت تعرف أنني أعيش في قرية في قلب الصحراء السوري عزلني النظام بسبب أفكاري العلمانية كي لا يغضب البوطي وأمثال البوطي، النظام هو الذي ترك الساحة بالتطرف الديني من البوطي وغير البوطي..

فيصل القاسم: كي لا نخرج عن موضوعنا نحن نتحدث عن الإسلاميين لا تحشر لي إياها بشخصك وببلدك..

نبيل فياض: ليس شخصي، OK OK مضبوط، مثل حامد أبو زيد ماذا فعلوا بحامد أبو زيد، صادق العظمة ماذا فعلوا بصادق العظمة طفشوهن كلياتهن طفشوا الناس كله حامد أبو زيد.

العلمانيون وتخوفهم من الإسلام السياسي

فيصل القاسم: مين الآن على الثورات يا نبيل يا نبيل خليني بموضوع الثورات طيب أنت ديمقراطي بيرجع بسألك نفس السؤال الآن يا سيدي لنأخذ تونس نموذجا زين العابدين بن علي هو والغرب وكل المتواطئين معه على مدى عقود وهم يحاولون علمنة تونس وإغراقها بالمراقص وبكل شيء وبدفعها نحو الإلحاد، نحو الإلحاد عندما ذهب بن علي وأتيح للتونسيين نوع من الديمقراطية فاز، فاز الإسلاميون بسهولة جدا بطريقة شفافة للغاية شاهدها كل العالم كيف ترد؟

نبيل فياض: فساد بن علي هو سبب فوز الإسلاميين..

فيصل القاسم: ما شاء الله..

نبيل فياض: فساد بن علي، نعم لأنه هو بن علي كان يعطيهم صورة سيئة جدا عن العلمانيين، بن علي وأمثال بن علي يعطون الأمثال الأسوأ عن العلمانيين..

فيصل القاسم: طيب بليبيا..

نبيل فياض: نعم.

فيصل القاسم: بليبيا ها هو القذافي، الإسلاميون قادمين في ليبيا ماذا ستقول؟

نبيل فياض: وهل تقول أن القذافي كان علماني.

ياسر الزعاترة: وأين هو النموذج الطيب عن العلمانيين، دلني عليه..

نبيل فياض: العلمانيون في الغرب..

ياسر الزعاترة: لا لا لا..

نبيل فياض: الديمقراطية المجتمعات المدنية لها مرجعية ديمقراطية، نعم، أنتم في بريطانيا تعيشون أفضل من أي بلد عربي آخر في ظل العلمانية، الإسلاميون منافقون يريدون علمانية في الهند لما يكون الهندوس غالبية عظمى، يريدون العلمانية في إسرائيل يريدون العلمانية في بريطانيا لكن عندما يحكمون يرفضون العلمانية بالمطلق العلمانية ليست عدائية للدين، العلمانية موقف حيادي للدين نقطة على السطر..

فيصل القاسم: كي لا نخرج ياسر كي لا نخرج عن الموضوع أنا بدي أسألك أنت كشخص علماني إذا خيرت أنت كعلماني أن تعيش في طل الإسلاميون في تونس أو في ظل بن علي أي بتختار بكلمة وحدة..

نبيل فياض: لا بن علي ولا الإسلاميين في تونس..

فيصل القاسم: طيب بمصر بتختار الإسلاميين ولا مبارك، بسوريا بتختار الأسد ولا بتختار الإسلاميين جاوبني؟

نبيل فياض: لا اختار الإسلاميين..

فيصل القاسم: بتختار البقية إذن..

نبيل فياض: لا اختار الإسلاميين، إذا الاندفاع على الأقل الأنظمة العلمانية تضمن لك أن تعيش هؤلاء أن لم تفعل ماذا يريدون سيقتلونك أنا عندي فتوى تكفير بالعلويين في موقع الإخوان المسلمين، في موقع الإخوان المسلمين المصريين OK العلويين والدروز والاسماعيليين وما بعرف اشد كفرا ونفاقا..

فيصل القاسم: هذا الكلام..

نبيل فياض: OK بس موجود بأدبياتهم يا أخي موجود بأدبياتهم.

ياسر الزعاترة: لحظة لحظة..

فيصل القاسم: كيف نطمئن، كيف تطمئن الناس بأن هؤلاء الإسلاميين يشكلون فعلا خطرا على هذه المجتمعات وبأن هذه الشعوب تنتقل من الرمضاء إلى النار من رمضاء الحكام إلى نار الإسلاميين.

ياسر الزعاترة: أنا أريد أن أقول أن الذي دفع أبهظ التضحيات في مواجهة الأنظمة القمعية التي تلبس ثوب العلمانية في مصر وفي تونس حيث سياسة تجفيف الينابيع وآلاف المعتقلين والمعذبين في تونس والذين كانوا يمنحون النظام الغطاء في مواجهة الإسلاميين هم هؤلاء العلمانيون وكانوا عبارة عن مسامير في جزمة النظام الآن الطمأنة، الإسلاميون ليسوا نبتا شيطانيا هم جزء من حالة ممتدة في تاريخ هذه الأمة ولو كان الإسلاميون اقصائيون لما رأيت هذه الأقليات تعيش في هذه المنطقة، هذه الأقليات هناك صابئة يعبدون الشياطين وإسماعيلية وعلوية وكل أشكال الأقليات موجودة في هذه المنطقة هؤلاء، اسمع يا رجل اسمع يا رجل.

فيصل القاسم: سجل عندك..

نبيل فياض: أين الصابئة والمسيحيون في العراق هربوا أنا كنت في كوبنهاغن شفت الصابئة هربانين بعد الحرب شو هالحكي هادا .

فيصل القاسم: سجل.

ياسر الزعاترة: لا ما هربوا لا..

نبيل فياض: بسبب التصفيات الدينية..

ياسر الزعاترة: بسبب حرب الأميركان لا بسبب الحرب مش صحيح اسمع يا رجل اسمع يا رجل.

فيصل القاسم: سجل عندك نبيل نبيل سجل عندك.

ياسر الزعاترة: هؤلاء جزء من هذا التاريخ، الأقليات تعيش بأمن وأمان في المنطقة العربية والإسلامية والإسلاميون ليس لديهم مشكلة مع الأقليات، اسمعني.

فيصل القاسم: البطريرك اللبناني يذهب إلى الفاتيكان ويذهب إلى الغرب ويحذر الغرب من وصول الإسلاميين ماذا تقول لهذه؟

ياسر الزعاترة: هذه، الإسلاميون ليس لديهم علاج مصحة لعلاج الوسواس القهري وليس لديهم علاج، ليس لديهم

نبيل فياض: هذا الوسواس القهري هذا ما فعله بي الإسلاميين أنا في سوريا هذا علاج هذا وسواس قهري بسبب كتاب هذا بسبب كتاب!

ياسر الزعاترة: لا لا ليس بسبب كتاب في كل اسمع يا رجل في كل الأديان..

فيصل القاسم: بس دقيقة جاوبني هذا البطرك مصاب بوسواس قهري؟

ياسر الزعاترة: لا هو ماخد موقف من الإسلام ولديه موقف من الإسلام في كل المذاهب والايدولوجيا على وجه الأرض هناك قطاع متطرف في الولايات المتحدة هناك عشرات الميليشيات المسيحية الأكثر تطرفا بألف مرة من الموجودين في العالم العربي التيار نحن نتحدث عن التيار العريض الذي يؤمن بالتعددية ويؤمن بالدولة المدنية ويحمي الأقليات..

نبيل فياض: دولة مدنية بمرجعية ماذا بمرجعية لا طائفية لا يمكن ببلد مثل سوريا 18 طائفة تحكمها بمرجعية إسلامية ليه أنت تؤمن بالإسلام؟..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

ياسر الزعاترة: من حق الأغلبية أن يكون لها..

فيصل القاسم: نبيل من دون مقاطعة..

ياسر الزعاترة: اسمع يا رجل، هناك أقليات لها حقوق وهذه الأقليات محمية بالنظام لكن من حق الأغلبية أن تستند إلى ثقافتها ومرجعيتها هذا الكلام موجود في كل دول العالم في اليونان يجب أن يكون الرئيس من فئة معينة وفي اسبانيا يجب أن يكون الرئيس من العصبية الأكبر وملكة بريطانيا وفي أميركا وفي كل مكان من الطبيعي أن تستند الأغلبية إلى مرجعيتها وثقافيتها لكن من دون العدوان على حقوق الأقليات، هذه الأقليات لو كان هناك إقصاء في العالم الإسلامي ضد الأقليات لما كانت هذه الأقليات موجودة اليهود هربوا نحو المسلمين من الاضطهاد الأوروبي، هناك قناعة لدى القوى الإسلامية التي تعلمت من تجاربها خلال العقود الماضية بأنه لابد من تعددية ومرجعية إسلامية هذه المرجعية لا تفرض بالقوة وإنما من خلال ولاية الأمة هذه القناعة أصبحت سائدة في كل مسارات الفكر الإسلامي الحديث، هذه هي البيضة العامة عندما تذهب إلى مزابل التاريخ وتبحث عن حادثة هنا وحادثة هناك هذه لا قيمة لها، في كل الأديان والمذاهب هناك قدر من التطرف هذا موجود في الولايات المتحدة الأميركية ميليشيات مسيحية لها استباحة لكل الآخر بما فيهم المسيحيين، مسألة الكفر هناك التكفير النظري هم يقولون عنا كفار العلوي والمسيحي والكاثوليكي يقول عن المسلم كافر ونحن من الناحية النظرية نرى أنه أن الإسلام هو الدين وما سواه كفر لكن على مستوى التعامل الفعلي لهم ما لنا وعليهم ما علينا هذا هو الفكر الإسلامي الأصيل الذي تتبناه الحركات الإسلامية، بعد الثورات نعم، بعد الثورات وحتى قبل الثورات في كل الأدبيات الإسلامية موجودة..

نبيل فياض: أنا أقرأ أدبيات الدين الإسلامي، أنا أقرأ حزب النور الإسلامي.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس جاوبني على نقطة قال نبيل فياض أن الناس تخشى الآن من خلافة إسلامية ومن حزب تحرير..

ياسر الزعاترة: يا سيدي 80% الذين ظهروا في هذا الاستفتاء يؤكدون أن لا خشية ونحن والعشرون في المئة ربما كانوا منتمين إلى أقليات وبالتالي ليس هناك، حزب التحرير ليس هو الحاكم في الحالة الإسلامية حزب التحرير عبارة عن أقلية موجودة ضمن سياق إسلامي، هناك حركات متطرفة في كل الأديان والمذاهب يجب عندما أن تتحدث أن تتحدث عن الكتلة الأكبر والأهم في التيار الإسلامي التي هي ستحكم وهذه الكتلة الأكبر لها سياقها الفكري والتنظيري والسياسي، الأقليات لها حقوقها لكن لا يجب أن تفتئت على الأغلبية يجب أن يكون من حق الأغلبية أن تستند إلى ثقافتها مثلما يكون من حق المسيحي في ألمانيا أن يسمي الحزب الديمقراطي المسيحي من حقنا نحن أن نستند إلى المرجعية الإسلامية ما لك علينا فقط هو أن تتم هذه من خلال آليات ديمقراطية تعلي من شأن ولاية الأمة وما عدا ذلك هذه هي الديمقراطية لماذا تكون الديمقراطية فقط عندما تؤيدك ولا تؤيدني هذه المسألة بالغة الوضوح.

فيصل القاسم: جميل جدا إلك الوقت.

نبيل فياض: الديمقراطية مفهوم عالمي ليس مفهوما مقننا إسلاميا أنا سأعطيك مثلا بسيطا دائما أنا انطلق بالذاتي باتجاه الموضوعي أنا باعتقادي هم يعملون المستحيل من أجل الوصول إلى الحكم كيف، أفسدت الشخصية..

ياسر الزعاترة: الشعوب أوصلتهم يا أخي، أنتم زاهدون في الحكم و..

نبيل فياض: يا أخي اسمح لي شوي أنا لا أبحث عن حكم ولا عن سلطة أنا لا أبحث عن شيء..

ياسر الزعاترة: من الذي يحكم الأمة طوال عقود هذه هي الجهة العلمانية التي تحكم الأمة.

نبيل فياض: أرجوك أنا لا أبحث عن شيء.

فيصل القاسم: طيب أعطيني أمثلة عربية مش سوريا يا أخي مش سوريا..

نبيل فياض: يا أخي أنا لست ليبي أو تونسي أنا أسوء شخصية في سوريا كان عبد الحليم خدام هذا الرجل لأني أنا كتبت مقالة في صحيفة السياسية الكويتية طلبت بإلغاء المادة 8 من الدستور خطفني من مكان عملي..

فيصل القاسم: طيب يا أخي شو دخل هدا في الموضوع؟

نبيل فياض: هو أول واحد تحالف مع الإخوان المسلمون لما غادر سوريا هل يوجد أفسد هذا الرجل الذي دفن النفايات النووية في سوريا والذي أطعمنا مرتديلا فاسدة..

فيصل القاسم: ولكنهم انفصلوا عنه.

نبيل فياض: كيف آه من أطيافها وبعدها انفصلوا سياسيا لأنه اتفقت المصالح لو متفقة المصالح كان ضلوا مع بعض للأبد، هدول بدهم يركبوا أي حمار بأيام الجبهة الديمقراطية ما بعرف شو كان اسمها نعم الإنقاذ ما بعرف إنقاذ من شو كان في لقاء مع أحد في البي بي سي قال الديمقراطية هي كفر محض ومجرد ما أن نصل إلى الحكم سوف نلغي الديمقراطية.

ياسر الزعاترة: هذا هراء عندما تلصق لك الحادثة هنا وحادثة هناك بينما هناك عشرات الأدبيات أمام حكم غير ذلك ما قيمة هذا..

نبيل فياض: أنا عندي أدبيات تكفي أن.

الإسلاميون والديمقراطية الحاضرة الغائبة

فيصل القاسم: طيب ماشي أنا أسألك سؤال طب لماذا تأتي لي بأمثلة من ما بعرف شو قبل 20 سنة أنا علي بالآن راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة دقيقة يا أخي دقيقة لن نفرض الحجاب ولن نمنع الخمور ولن نمنع البكيني وكل ذلك من هذه الأمور وقال في هذا الزمان نحن مستعدون أن نتحالف في إطار الديمقراطية حتى مع أي قوة في العالم وهم يتحالفون الآن طيب أنا بصدقك ولا بصدق اللي عم بيصير..

نبيل فياض: يا أخي طمحوا إلى خلافة هن أنا لا أصدقهم لسبب بسيط هؤلاء في سبيل السلطة ممكن أن يعملوا المستحيل الآن يا أخي، أردوغان الآن يقسم الدولة شيئا فشيئا يقضم الدولة شيئا فشيئا سوف ينتهي رأس أتاتورك العلماني بضربة لكن تدريجيا وبطيئة.

فيصل القاسم: ماشي ممكن نسألك سؤال هون؟

نبيل فياض: تفضل.

فيصل القاسم: طيب أيهما أفضل تركيا في عصر العلمانيين أم تركيا في عصر الإسلاميين التي أصبحت بأقوى حكمها دقيقة تركيا أصبحت قوة عالمية بفضل أردوغان والإسلاميين؟

نبيل فياض: ولكن اليوم أنا أسمع تقريرا في البي بي سي يقول أن عدد المساجين السياسيين من مفكرين ومثقفين في تركيا أكبر من عدد المساجين السياسيين في الصين

ياسر الزعاترة: هذا غير صحيح.

نبيل فياض: oK غير صحيح oK.

فيصل القاسم: ياسر الزعاترة.

ياسر الزعاترة: هذا غير صحيح نحن الآن هناك مرض لدى هؤلاء العلمانيين..

نبيل فياض: يا أخي نحن منا أرجوك تعامل باحترام تعامل باحترام لو سمحت.

ياسر الزعاترة: أنا أتعامل باحترام هو البحث دائما في التفصيلات الصغيرة هناك مشهد عام واضح ثم يذهب في اتجاه التفصيلات الصغيرة، أنا عندما تحدثت..

فيصل القاسم: ليش تفصيلات صغيرة بس دقيقة أنا بدي اسألك في التفصيلات مثلما سألت هناك كيف تفصيلات عندما يخرج عينا مصطفى عبد الجليل في ليبيا أول فرمان إصلاحي في ليبيا إلغاء القانون اللي كان حاطه القذافي يا سيدي هل نحن بحاجة لإصلاحات جنسية ما نحن العرب ما عنا شغلة عملة غير هالجنس غير هالجنس هلأ ما عنا شغلة وعمله غير 4 و 5 هلأ ليش ما عملي إصلاحات يبشر فيها الناس إنه نحن الإسلاميون قادمون بإصلاحات تعدد الزوجات فقط الجنس.

ياسر الزعاترة: أولا مصطفى عبد الجليل تكلم ببراءة بسيطة في حفلة عامة..

نبيل فياض: يا أخي كيف براءة كيف براءة..

ياسر الزعاترة: لكن بينما على سبيل المثال في حزب النهضة لم يتحدثوا عن تغيير هذه المادة التي تحدد الزوجات ومع ذلك هذا نص منصوص عليه في ديننا الإسلامي ولو أجريت استفتاء طبيعيا في كل أنحاء العالم الإسلامي هل نبيح التعدد أو لا نبيحه وبالتالي سيكون النتيجة أنه هناك ضرورة لإباحة التعدد هذه ليست أولوية، الأولوية بالنسبة للإسلاميين الآن في هذه المرحلة هي محاربة الفقر والتنمية وتوحيد الأمة بشكل عام..

فيصل القاسم: لكن أول شيء أصدره عبد الجليل هو تعدد الزوجات..

ياسر الزعاترة: هذه الكلمة عابرة لا قيمة لها بينما أنت ترى الآن في تونس يتحدث عن التنمية ويتحدث عن الوحدة ويرفض كل التدخلات في الحقوق الشخصية الآن في الحالة التركية لمجرد أنه هناك محاولة للانسجام مع الثقافة الإسلامية التركية اعتبر هذا عدواننا وأن هذا يبشر بكارثة كبرى، من حق الإسلاميين أن يقتربوا بالشارع الإسلامي الذي يمثلونه من الثقافة الإسلامية بهذا القدر وذاك هؤلاء لا يقولوا بأنهم علمانيون إذا أراد هذا الرجل أو سواه أن يتحول الإسلاميين إلى نسخة منه فهذا واهم نحن نعد الإسلاميون يعدون الشارع العربي والإسلامي بأنهم سيقبلون بالتعددية ويقبلون بالتعددية بكل أشكالها ويحمون الأقليات ضمن إطار هذه التعددية، من حق أي أحد أن يختار كما يشاء لماذا لم يعترض أحد على سويسرا عندما صوتت من أجل المآذن بينما الآن لو صوتت دولة عربية أو إسلامية من أجل أن لا تكون هناك مآذن أو منائر للكنائس لقامت الدنيا ولم تقعد الثقافة الإسلامية جزء من مخزون الوعي في هذه الأمة والتعبير عنها ليس خطأ بأي حال من الأحوال، لكن في كل الأحوال الإسلاميون بعد هذه التجارب الطويلة وعونا تماما للأولويات التي يستحقها هذا المجتمع وبالتالي هم يحاولون طمأنة الجميع بما فيهم المعادون لهم ويقبلون بالتحالف مع كل وطني وحر وشريف يريد مصلحة هذه الأمة هذا هو الخطاب الإسلامي السائد في مصر وفي تونس وفي كل الدول العربية وقبل يومين كانت هناك ندوة في الأردن لهذه القضية على وجه التحديد هناك طمأنة للجميع الوعي الإسلامي أصبح أكثر استنارة وبالتالي..

فيصل القاسم: واستيعابا.

ياسر الزعاترة: واستيعابا لكل التطورات والظروف المحيطة ونحن نشعر أننا نحس وكل الإسلاميون يحسون أنهم في عالم مفتوح وبالتالي من حقهم أن يتعاطوا مع هذا العالم بالشكل الذي ينسجم مع تراثهم وثقافتهم ليس من حق أحد أن يملي على الإسلاميين ما الذي ينبغي عليهم أن يفعلوه أو يضعهم في مدرسة أو أن يتتلمذ هؤلاء العلمانيون يعتقدون أنهم المفكرون الوحيدون على وجه الأرض وهذه الأمة عبارة عن دهماء عليهم أن يقولوا لها ما ينبغي..

نبيل فياض: أنتم لا تعرفون دينكم والله لا تعرفون دينكم أقسم بشرفي أنكم لا تعرفون دينكم لأنه لو كنتم تعرفون دينكم ما منعتم الكتب النقدية أنتم فكر محض..

فيصل القاسم: بس دقيقة خليني بالموضوع نبيل.

ياسر الزعاترة: مش صحيح الذي منعها هو الحكومة وليس الإسلاميين..

نبيل فياض: لا خلينا على الحكومة لا الإسلاميين كانوا قتلونا.

فيصل القاسم: نبيل وياسر خلينا بدون مقاطعة أنا بدي اسألك أنت كعلماني تخشى من وصول الإسلاميين إلى السلطة بعد الثورات لأنهم سيمنعون كل شيء تخاف عليهم يحرقوا لك كتبك..

نبيل فياض: يا أخي أنا عندي مؤشرات أنا عندي مؤشرات..

فيصل القاسم: بس أنا بدي أسألك خليني أسألك السؤال المطروح من الذي يمارس التحريم والمنع بأبشع أشكاله وأنواعه ومن يتدخل بأبسط شؤون الشعوب، هل الإسلاميون الذي يتدخل بأبسط الأمور هم العلمانيون المزعومون القومجيون ببلطجيتهم وأجهزتهم الأمنية المتكاثرة كالفئران فلم يبق شيء إلا سلطوه على الناس..

نبيل فياض: أرجوك، أرجوك.. هم قومجيين العلمانيين.

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي أنت مش خايف من التحريم دقيقة دقيقة مش خايف من التحريم مش خايف من التحريم..

نبيل فياض: طبعا، طبعا..

فيصل القاسم: الأنظمة العلمانية المزعومة خلت شي ما حرمته حتى بيع المازوت بيع المازوت يا أخي..

نبيل فياض: عندي مؤشرات أرجوك طبعا يا أخي يا دكتور فيصل يا أخي في تحالف من تحت الطاولة بين النظم الحاكمة والإسلاميين في تحالف من تحت الطاولة..

ياسر الزعاترة: هناك تحالف مع العلمانيين.

نبيل فياض: على الإطلاق المشايخ يحكمون في سوريا يا أخي أنا لا أجرؤ أن أفتح فمي في وجه شيخ بسوريا أنا كتبي كلها ممنوعة..

ياسر الزعاترة: هناك تحالف مع العلمانيين ليس هذا عكس الحقيقة ليس صحيحا.

فيصل القاسم: أنا موضوعي مش سوريا أنت بترجع لي كل شوي بسوريا.

نبيل فياض: يا دكتور فيصل يا دكتور يا حبيبي أنا لا أعيش في مصر ولا أعيش في نيكاراغوا أنا أعيش في سوريا هناك تحالف بعثي إسلامي على أعلى مستوى الطرفان لهم مصلحة واحدة في..

ياسر الزعاترة: ليست لهم مصلحة واحدة هذا النظام يحاول البحث عن شرعية يدرك أنه نظام متهم بالطائفية وبالتالي يبحث عن شرعية في مواجهة العلماء هذا أمر طبيعي في مصر في المغرب استخدمت الصوفية في مواجهة الإسلام السياسي في مصر استخدمت الصوفية وبعض أشكال السلفية التي تطالب بطاعة ولي الأمر في مواجهة الإسلام السياسي أي نظام يستطيع وكما استخدم العلمانيون في تونس في مواجهة القوى السياسية الإسلامية وغير الإسلامية التي واجهت النظام، العلمانيون طوال هذه المرحلة كانوا عبارة عن أداة للأنظمة في مواجهة الحالة الإسلامية والظاهرة الإسلامية نعم.

نبيل فياض: على الإطلاق.

العلمانيون بين الاستبداد الديني والاستبداد السياسي

فيصل القاسم: ياسر بس دقيقة نبيل هل صادق جلال العظم بتعرفوا كويس ولا لأ.. صادق جلال العظم العلماني الشهير يتساءل في مقالة قبل فترة يقول لك لماذا يضع الحكام مجتمعاتنا أمام خيارات قاسية إما استمرار استبداد دولة الأحكام العرفية وحالة الطوارئ والأجهزة الأمنية أو حكم القوى الإسلامية والأصولية طاهر بن جلون علماني بتعرف علماني كبير، اسمع ماذا يقول بالحرف الواحد قبل أشهر يقول لك لست متخوفا أبدا من أن تؤدي الثورات الحالية في نهاية المطاف إلى متسلم المتشددين من الحكم حتى لو تسلموا يقول لك إن المتشددين كمصطلح وفعل هم ليسوا سوى نتاج الإعلام الأميركي والأوروبي الذي استغل وجود بعضهم بالدول العربية فعمل على تضخيم الأمر بما يصف برأي دوله وبرأي بن جلون يقول لك يعني جعلوا الإسلاميين وحوش ضارية في عيوننا مما دعا بشعوبنا للموافقة على تقديم التنازلات للطغاة على حقوقها الأساسية بالعيش الكريم خوفا من أشباحهم كذبة كبيرة الإسلاميين حاجكم تخوفوا الناس منا.

نبيل فياض: يا أخي الحكام تركونا بين خيارين يا أما الاستبداد السياسي أو الاستبداد الديني ما كان في ديمقراطية على الإطلاق.

ياسر الزعاترة: هذا الاستبداد الديني القياس يكون على وقائع سياسية وليس على أوهام أنت تعاني من أوهام.

نبيل فياض: أنا لست واهما أنا كنت بالمستشفى بسبب محاولة اغتيال من قبل جماعة إسلامية.

ياسر الزعاترة: ظلك قل لي أنا أنا أنا، بكل هناك متطرفين.

نبيل فياض: نعم، نعم، نعم، ok نموت كرمال متطرفين عادي والله كرمال متطرفين.

ياسر الزعاترة: لا لا لا.

نبيل فياض: لا يوجد علماني واحد يوافق على قتل إنسان في هذه المنطقة.

ياسر الزعاترة: يوجد بدليل أنه وافقوا على قتل آلاف مؤلفة من الإسلاميين وأعطوا الأنظمة الغطاء لذلك في كل الأفكار والأيديولوجيات..

نبيل فياض: ليسوا علمانيين أرجوك..

ياسر الزعاترة: لا، لا علمانيين في تونس العلمانيون هم الذين كانوا أداة في يد النظام عندما قرر تجفيف الينابيع.

فيصل القاسم: نبيل نبيل طيب نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الإسلاميون وصناديق الاقتراع

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نبيل فياض باختصار شديد الآن شئتم أم أبيتم صرختم أم لم تصرخوا الإسلاميون قادمون، وهناك واضح تماما هناك تفاهم الآن بين الإسلاميين في مختلف الدول والقوى الغربية اللي صار في الجزائر في 1991 لن يحدث ثانية فإذن عليكم أن تقبلوا بشروط اللعبة الديمقراطية التي أفرزتها الثورات، الأمر الآخر يجب أن لا تخافوا من الإسلاميين الآن هناك شباب جديد الذي أسقط الطواغيت آه، يستطيع أن يسقط الإسلاميين في صناديق الاقتراع في المرة القادمة إذا لعبوا بذيلهم كيف ترد؟

نبيل فياض: أنا لا أثق إذا وصلوا إلى السلطة يمكن أن يسقطوا بصناديق الاقتراع سوف يصلوا وإلى الأبد ثانيا الحوادث التي تحصل هذه الأيام خاصة للأقليات في سوريا اسمح لي شوي أنتم محطة والعربية وكل محطات الخليج هي التي تروج للتيارات الإسلامية، التيارات الإسلامية الآن هي الأقوى لأن كل المحطات الخليجية تريد أن تغمر بلاد الشام ثقافة البدو OK لا مشكلة لدينا لا مشكلة نحن قادرون على لحماية أنفسنا هذه الصورة هذا طفل، هذا شاب علوي، قتل على يد سلفي في منطقة الغاب أنا طلبتها من صديق.

ياسر الزعاترة: وما هو الدليل أنه قتل على يد سلفي، حمزة الخطيب بيد من قتل زياد قاشوش على يد من قتل.

نبيل فياض: أرجوك أرجوك أنت تضعني مع الطرف القاتل أنا ضد القتل بكافة أشكاله هذا لا تضعه الجزيرة ولا العربية.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نبيل فياض: لكن انتشار التطرف الديني لا يبشر الآن بالخير.

فيصل القاسم: هذه النقطة مهمة.

نبيل فياض: عندما يستلم الإسلاميون الأنظمة جميل سوف نهاجر إلى آخر مكان في العالم مثلما ضربوا التعددية في العراق مثلما هجروا المسيحيون في العراق ملايين المسيحيين رأيتهم مرمين في طرقات أوروبا الآن المسيحيون في سوريا كلهم على أبواب السفارات.

ياسر الزعاترة: الذين هجروا من السنة في العراق ومن الشيعة أضعاف أضعاف ما هجر من..

نبيل فياض: اسمح لي الآن الهجمة البدوية تهدف إلى إفراغ منطقة بلاد الشام من التعددية اللي عمرها آلاف السنيين خلاص يريدون أن يأخذوا الحكم يأخذوا الحكم.

فيصل القاسم: السؤال المطروح الآن يقول لك الآن نحن نتحدث عن ديمقراطية وعن صناديق اقتراع الرجل يقول لك فيما لو وصل الإسلاميون إلى الحكم وبدأوا يصلون تباعا إلى البلد فإنهم لم يخرجوا ماذا تقول لهم، لن يخرجوا..

ياسر الزعاترة: أولا السياسة تقوم على وقائع وليس على أوهام الوقائع هي التي تحدد وليس الأوهام أنا في تقديري الآن هذه ليست انقلابات عسكرية هذه ثورات، شعوب وعت حقوقها عندما أدركت أن هناك أنظمة قد تحالف السلطة والثورة وأجهزة الأمن ووصلت إلى حد الذي لا يطاق خرجت هذه الأنظمة الجماهير إلى الشوارع بقيادة الإسلاميين واستطاعت أن تسقط هذه الأنظمة، هذه ليست انقلابات عسكرية بحيث أن ضابط مكان ضابط ويستطيع أن يفعل ما يشاء الذي اسقط زين العابدين بن علي يستطيع أن يسقط راشد الغنوشي.

فيصل القاسم: جميل.

ياسر الزعاترة: إذا تحول زين العابدين بن علي نحن نثق بأن هذه الجماهير قد أدركت سر قوتها، الاحتجاج السلمي هو سر القوة الذي أدركته هذه الجماهير العربية والإسلامية بعد مرحلة من تغييب الوعي، الآن هذه الجماهير تستطيع أن تسقط الجماهير لا تعطي شيكا على بياض لأحد، لا للإسلاميين ولا لغيرهم عقود وهي تعطي ثقة لهذه الفئات العلمانية المتطرفة وعندما أدركت أنها فاسدة ولا تستطيع أن تفعل شيئا وتحالفت مع رجال الحكم ورجال السلطة والثروة وأجهزة الأمن أدركت أن البديل الحقيقي هو هؤلاء لأنهم أولا يعبرون عن هويتها ثانيا لأنهم أولادها الحقيقيين ثالثا لأنهم ليسوا لصوصا على الأقل هؤلاء ليسوا لصوصا سيسرقون الثروات، الظاهرة الإسلامية من حقها أن تأخذ فرصتها كاملة لإثبات ما لديها لهذا الشارع هذه الثقة التي منحها الشارع الإسلامي للقوى الإسلامية هي ثقة طبيعية وحقيقية.

فيصل القاسم: ويمكن أن يكونوا..

ياسر الزعاترة: طبعا لأنهم أول من ضحى في مواجهة هذه الأنظمة كان وفيا لهؤلاء الذين ضحوا بمئات الآلاف من الشهداء والأسرى والمعتقلين والمعذبين ولذلك هؤلاء يختبرهم تشرشل عندما انتصر، البريطانيون لم يمنحوه ثقتهم من الطبيعي إذا وجد هؤلاء أن الإسلاميين قد فشلوا قد يذهب إلى آخرين لكن نحن الآن أمام تعددية حقيقية.

فيصل القاسم: بس بدي أسألك سؤال طيب أنتم لماذا تبالغون في تقدير قيمتكم وقدرتكم بالشارع العربي أنا بدي أعطيك سؤال بدي أعطيك مثال صغير، اليوم في مصر ملايين المصريين موجودون في الشوارع ملايين المصريين في ثورة جديدة إذا صح التعبير والإخوان المسلمون صرحوا بالأمس أنهم لن يشاركوا في مظاهرات اليوم إذن، إذن الإخوان المسلمون هم ليسوا كل الشعب المصري هم ليسوا طليعة الشعب المصري طليعة الشعب المصري هم الشباب الموجودة الآن في ميدان التحرير وليس الإخوان المسلمين؟

ياسر الزعاترة: هم طليعة الشعب المصري والذي حمى الثورة المصرية في يوم الجمل هم الشباب الإسلاميين لكن الظاهرة الإسلامية ليست حكرا على القوى الإسلامية والشباب المنضوين في تنظيمات حزبية، الظاهرة الإسلامية تشمل هذه الملايين التي تزدحم بها المساجد في كل لحظة، الإسلاميون لم يقولوا أنهم الممثل الوحيد للشارع العربي هم يقولون أننا جزء من هذا الشارع ونقبل بالتداول على السلطة وبصناديق الاقتراع إذا صوت لنا الناس فأهلا وسهلا إذا صوتوا لغيرنا سنقبل بذلك هناك وعي حقيقي لدى القوى الإسلامية وإيمان بالتعددية حقيقية وهم يعتقدون أنهم في امتحان حقيقي من أجل إثبات جدوى وجودهم في هذه السلطة وهذا أمر طبيعي لكن الأطراف الأخرى هي التي لا شغل لها على الإطلاق إلا أولا التشكيك بالثورات هذه ثورات أميركية وغربية هناك تحالف مع الإسلاميين غربي وما إلى ذلك.

فيصل القاسم: والخليج عاوز..

ياسر الزعاترة: يشككون في الثورات يشككون في الجماهير ويعتبرون أنهم الأساتذة وهؤلاء هم التلاميذ هم يشنون حربا، من يتابع الإعلام المصري والإعلام العربي عموما، هناك حرب شرسة على الطرف الإسلامي من أجل فض الناس من حولهم لكن بفضل الله وبوجود المخزون التاريخي والوعي الفكري والأفكار في ضمير هذه الأمة الناس تنحاز للإسلاميين لكنهم يواصلون القول أنهم هم ليسوا الممثل الوحيد والشرعي للشارع وإنما هناك قوى أخرى لها حضور لا ينكر لكن في نهاية المطاف المسألة مسألة أغلبية وأقلية.

فيصل القاسم: جميل جدا نبيل فياض أنا بدي أسألك سؤال ألا تعتقد أنه آن الأوان أن تتوقفوا عن العزف على هذه أو اللعب بهذه الأسطوانة المشروخة طيب يا أخي لماذا لا تتعلمون من أسيادكم زين العابدين بن علي.

نبيل فياض: شو أسيادنا يا أخي..

فيصل القاسم: خليني كفي لك وجاوب..

نبيل فياض: جايب واحد علي أنا ما بعرفه واحد فاسد..

فيصل القاسم: خليني أكفي لك السؤال طيب زين العابدين بن علي صدع رؤوسنا وهو يحذر الغرب ويتاجر بالبعبع الإسلامي مع الغرب إياكم الإسلاميين إياكم الإسلاميين الغرب سقط بن علي وهرب وانتهى وراحت، القذافي هدد الغرب ليبيا ستحكمها القاعدة وما بعرف شو.

نبيل فياض: ليبيا تحكمها حاليا القاعدة، ومصر حتشوف..

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة مبارك ظل يتاجر بالبعبع الإسلامي ظل يتاجر بالبعبع الإسلامي كذا كذا بدي أسألك سؤال بدي أسألك سؤال آخر يا زلمة دقيقة خليني كفي خذ سؤالي كل هؤلاء، هذه التخويفات من البعبع الإسلامي تبين أنها كذب الأمر الآخر كانوا يقولون لنا بن لادن هو إله المسلمين هو كذا كذا سقط بن لادن وقامت الثورات ولم يتذكر أحد بن لادن الآن وهذا دليل آخر على أن الإسلاميون ليسوا متطرفين هم داخلون في اللعبة الديمقراطية إلى الآخر يعني حاجكم تضحكوا على الناس ما عاد حدا يصدقكم.

نبيل فياض: هم من دون ما يكونوا بالحكم كانوا قامعين كل أشكال الفكر النقدي كانوا قامعين كل أشكال الفكر العلماني أبدا عندهم سلطة.

ياسر الزعاترة: هدول ليس عندهم سلطة هدول الحكومات.

نبيل فياض: أبدا عندهم سلطة..

ياسر الزعاترة: الحكومات كانت تجامل الظاهرة الإسلامية في الشارع.

نبيل فياض: الحكومات كانت تنام مع الإسلاميين بالليل كل هذه الحكومات الفاسدة كان عشيقها الإسلاميين أرجوك شو عملتم أنتم يا إسلاميين تبع الأردن لما ضربت غزة ليل نهار شو عملتم شو سويتوا، قدرتم أن تطردوا إسرائيلي من الأردن قدرتم تمنعوا سائح يفوت على الأردن أنتم آخر من يحق له أن يحكي على الأمة أنتم آخر من يحق له أن يحكي على الأمة.

ياسر الزعاترة: دعك من هذا الإسلاميون هم، بلا بطيخ..

نبيل فياض: أنتم لأنه، أنتم طول عمركم ظهر للنظام الهاشمي اللي معروفة ارتباطاته وأنتم الاثنين تأخذوا من نفس المنبع لولا المخابرات البريطانية أرجوك الله يخليك.

ياسر الزعاترة: في مصر كانت المعتقلات المزدحمة بالإسلاميين، في تونس مزدحمة بالإسلاميين الآن يهدد عاموس جلعاد رئيس الدائرة الأمنية والسياسية في وزارة الدفاع الإسرائيلية بإمبراطورية إسلامية ستشكل كارثة على الدولة العبرية، الإسلاميون هم ضمير هذه الأمة هم الذين ينطلقون من ثقافتها هم الأقرب إليها أما أنتم فمنبثون ليس لكم أي قاعدة شعبية أتخن.

نبيل فياض: عمره ما أعطي لك الفرصة أنتم تطاردون كتبنا.

ياسر الزعاترة: لا مش صحيح.

فيصل القاسم: أعطيتم الفرصة بتونس ليش ما صوتوا لكم.

نبيل فياض: تونس كيف.

فيصل القاسم: طيب يا سيد.

نبيل فياض: الناس انقلبت على العلمانيين لأن ارتبط العلماني بزين العابدين بن علي.

ياسر الزعاترة: هم الذين ارتبطوا..

فيصل القاسم: بدي أسألك الآن في ليبيا في مصر طيب مش أنتم علمانيين أنزلوا على الساحة مع الإسلاميين.

نبيل فياض: ما عنا إمكانية كيف يكون عنا صلة كيف نعمل صلة حتى ننقطع من الصلة خلونا نعمل صلة إحنا لما يصدر كتاب بظل مطارد من المخابرات بأمر من المشايخ من مكان لمكان.

ياسر الزعاترة: مجد في نفسك كما تريد.

نبيل فياض: أنا ما عم بمجد في نفسي، هذه هي سيارتي اللي حرقوها الإسلاميين نعم.

ياسر الزعاترة: أنا أقول لك 50 سنة وهناك تحالف علماني مع هذه الأنظمة وكانوا هم المدللين وسائل الإعلام العربية طوال 50 سنة كان يصول ويجول فيها العلمانيون بشكل واضح بينما حتى التسعينات لم يكن هناك زاوية واحدة في أي جريدة عربية لإسلامي بينما الطرف العلماني واليساري والقومي كانوا هم سادة الموقف لكن هؤلاء منبثون في معظمهم عن ضمير هذه الأمة، الإسلاميون يشكلون الضمير الحقيقي للأمة وبالتالي وضع طبيعي أن ينحاز الناس لهم أما أنتم فلا وزن لكم ولا قيمة لكم.

نبيل فياض: هذا رأيك.

ياسر الزعاترة: هذا رأي الشارع ليس رأيي.

نبيل فياض: نحن..

ياسر الزعاترة: هذا التصويت دليل.

نبيل فياض: طبعا هدول اللي ربيتموهم على أفكاركم ومبادئكم ما رح يصوتوا لي أنا المنفي والمطرود ما رح يصوت لي.

ياسر الزعاترة: بالعكس الإسلاميون هم المحاصرون هم الذين كانوا في السجون، في حركة النهضة.

نبيل فياض: أنتم المحاصرون، انتم كنتم تمثلوا الأنظمة بريموت كنترول أنتم المحاصرين.

ياسر الزعاترة: هذا رأيك، وهذا الكلام لا قيمة له على الإطلاق.

فيصل القاسم: نتيجة تصويت هل تؤيد منح، هل تؤيد عفوا مش هذه Sorry، كم النتيجة بالله عندك نعم 80.4 لا و19.6 نعم، هذا إذا كان هناك يخاف المصوتون من أن تتحول الديكتاتوريات العسكرية إلى إمارات ظلامية، مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد ياسر الزعاترة والسيد نبيل فياض نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين فها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة وإلى اللقاء، يعطيكم العافية.