مقدم الحلقة:

أسعد طه

ضيوف الحلقة:

محمد الساسي: أستاذ القانون
محمد البريني: مدير صحيفة الأحداث اليومية
عبد الإله بن كيران: مؤسس حركة التوحيد والإصلاح
عبد الهادي بو طالب: مستشار سابق للملك

تاريخ الحلقة:

25/09/2003

- مدينة فاس وارتباط المغرب بالإسلام تاريخيا
- خصوصية الإسلام في المغرب على المستوى الشعبي والرسمي

- جماعة العدل والإحسان.. نشاطها وأسباب حظرها

- ملف الحركات الإسلامية المسلحة في المغرب

- التيار العلماني في المغرب وعلاقته بالإسلاميين

أسعد طه: لك الأضرحة والبخور، وصناديق النذور

لك المصاحف الذهبية، والآيات الخشبية

لك كل ما تريد

إلا ما نحن نريد

الصولجان وقبة البرلمان

وقاعات الدرس وحيث يجري المال

هي أشياء إن فزنا بها..

قلنا هذا هو الدين المجيد

وإن فزت أنت بها..

صحنا إرهابي يغضب الرب الجديد.

السلام عليكم، حدثان يدعوان إلى رصد المشهد الإسلامي في المغرب.

أولهما: نجاح فصيل من الحركة الإسلامية في احتلال موقع متقدم على الساحة السياسية عبر آليات ديمقراطية.

والثاني: تورط فصيل آخر في أعمال تفجيرات هزت كيان المجتمع المغربي، المثقل بهمومه الداخلية والخارجية.

وإذا كانت الحركة الإسلامية في المغرب تقدم نفسها على أنها الدواء، فإن خصومها يصفونها بأنها الداء، وبأنها في أحسن الأحوال نتاج للأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها البلاد.

مهما كانت الحال فإن ملف الحركات الإسلامية في المغرب في حاجة لقراءةٍ استطلاعيةٍ أولية، يُحدَّد خلالها موقع العنف ومفهوم الديمقراطية، في فكر وسلوك ما تمَّ التعارف على تسميته بحركات الإسلام السياسي.

مدينة فاس وارتباط المغرب بالإسلام تاريخيا

قف من علٍ وانظر من أي زاوية، سيغريك المشهد حتماً بالبقاء، وربما تفعل كما فعل المفكر والمؤرخ العظيم ابن خلدون، وغيره من مشاهير الأدب والفكر، فتقرر البقاء هنا، ولِمَ لا، وهي التي قِيل عنها قديماً، لو تكشفت فاس عن حيطانها لظهر منها الحور العين، بعد أن استحوذت على المحاسن الثلاث: الخضرة والماء والوجوه الحِسان.

"اللهم إنك تعلم أني ما أردت ببناء هذه المدينة مباهاة ولا مفاخرة، ولا سمعة ولا مكابرة، وإنما أردت أن تعبد فيها، ويُتلى كتابك، وتقام فيها حدودك وشرائع دينك وسُنة نبيك، ما بقيت الدنيا"، دعوة ردَّدها إدريس الثاني في أول صلاة جمعة بالمدينة، التي أسسها عام 192 هجرية، والتي بعد نحو خمسمائة عامٍ من بنائها أضفى عليها السلاطين المورينيون أروع ما لديهم من نماذج الفن المعماري الإسباني المغربي، فزادت فاس القديمة اتساعاً خارج حصونها، إلى أن أضاف الفرنسيون إليها إبان القرن العشرين ما عُرِف بالمدينة الجديدة.

"في المغرب لا تستغرب"، قالها ضيف فاس ابن خلدون، ونستحضرها اليوم ونحن ندلف إلى داخل المدينة القديمة عبر إحدى بواباتها التقليدية، المدهش هنا أنك ما إن تفعل ذلك حتى تجد نفسك وكأنك انتقلت إلى حقبة تاريخية قديمة، حقبة لا تعيشها ولا تستشعرها عبر آثار هنا وهناك، وإنما من خلال حياة دافقة دافئة، تتجسد بالكامل أمامك، حياة من الزمان القديم، لكنها أمامك حقيقة واقعة.

ممرات ضيقة، ضجيج وصخب، حرفيون وتجار، مواطنون وسائحون، تختلط اللهجات، تمتزج روائح البخور بالعطور، تتشابك أصوات الموسيقى صعوداً وهبوطاً، نتحرك نحن خلال هذه الأزقة، التي لا تخترقها إلا وسيلة واحدة للمواصلات، يفسح لها الجميع الطريق، ويحسب لها ألف حساب.

[فاصل إعلاني]

أسعد طه: لن تمل أبداً وأنت تسير من درب إلى درب، تستهويك تلك الأحياء التي صممت في زمان قديم تصميماً منظماً للغاية، وعلى أساس تخصصي، فمنطقة للنجارين وأخرى للعطارين وثالثة للشماعين، أي بائعي الشموع، ورابعة للدباغين، الذين نراهم هنا يعملون في ظروف صعبة للغاية.

تظل هكذا من حي إلى آخر، إلى أن تصل إلى أروع ما يمكن أن تقع عليه عيناك هنا، إنه مسجد القرويين وما حوله من مبانٍ فاتنة، يعود بناؤها إلى آلاف السنين، وهو يحتل من المدينة القديمة مركزها، وكأن المسجد كان مركز الحياة لدى الناس في الزمن القديم، يروحون ويجيئون، يقتربون ويبتعدون، لكنهم يعودون دوماً إليه.

أحمد غازي الحسيني (إمام وخطيب جامع القرويين): نعلم أنه لا حكم إلا لله، وأنه لا يحل لمسلمٍ أن يقدم على عمل إلا إذا عرف حدود الله فيه، أي عمل يقوم به مسلم أن كان تخطيطاً جماعياً، أو كان يعني مسائل جزئية، لا.. لا يقول فيها حكماً إلا إذا أخذه من الكتاب والسُّنة.

أسعد طه: مسجد القرويين بنته فاطمة الفهري، وهي من أسرة عربية عريقة وفدت إلى هنا من القيروان، وقد صارت القرويين جامعة من أول يوم بنيت جامعاً، ليكون من أقدم الجامعات في العالم، التي يتوافد إليها طلاب العلم من كل مكان، ليتلقوا علوم الدين المختلفة، وعلوم الفلك، ومؤخراً اللغات الأجنبية، سعيًّا لتكوين علماء دين لديهم القدرة على مخاطبة غير الناطقين بالعربية مخاطبة عصرية.

أحمد غازي الحسيني: منذ مئات السنوات هذا المسجد.. هذا الجامع كان مقصداً لسائر الذين يُريدون أن يكونوا مثقفين في مختلف العلوم، فهذه فهذا المسجد هو مؤسسة علمية قديمة، كانت.. كان.. كان المغاربة كلهم يقصدون.. يقصدون القرويين، بل حتى العوام إذا أرادوا أن يبحثوا عن شؤون دينهم في معاملاتهم، يقولون بهذا.. بهذا الكلام الدارج، "اللي يبغي في الصح يمشي للقرويين"، منه كان يتخرج القضاة، منه كان يتخرج العلماء والمدرسون، منه كان يتخرج سائر مستويات للإدارية وللعلمية.

أسعد طه: حلقات العلم المنتشرة في أنحاء مسجد القرويين، تذكرك بأن فاس هي مدينة العلم والفقه والأدب، حتى قِيل إن العلم ينبع من صدور أهلها كما ينبع الماء من حيطانها، والحقيقة أن فاس هي عاصمة المغرب العلمية والدينية، بمعنى أن علاقة الإسلام بالمغرب علاقة قديمة، غير مرتبطة -بالطبع- بنشوء الحركات الإسلامية.

علي الغزيوي (محافظ خزانة القرويين): هذه العلاقة قديمة جداً بحيث تسبق في سبلها الفردية، فتح عقبة بن نافع للمغرب كما هو مشهور، إذ يقال بأن.. بأنه في عهد النبوة وفي عهد الخلفاء الراشدين كان هناك اتصال للمغاربة بالمشرق، وقبيلتان مشهورتان في المغرب وهما إذناتة وصنهاجة، ويقال بأن لصنهاجة ولاء لعلي بن أبي طالب، ولإذناتة ولاء لعثمان بن عفان، ولكي أؤكد أقدمية الإسلام، إلا أن الفتح الإسلامي كان وسيلة لنشر الإسلام في ربوع المغرب بأكمله، وقد نتج عن ذلك أن اهتم المغاربة كثير في الإسلام وتخلوا عن الديانات القديمة التي كانوا يعتنقونها، وظهر اهتمامهم بالإسلام فيما أسسوه من مساجد، وفي إقبالهم على التعليم، والتخلي عن بعض عاداتهم السيئة.

أسعد طه: ثلاثمائة وستة وستون عموداً يرتكز عليها سقف المسجد بقبابه الجميلة وزخارفه البديعة، فيما هناك أربعة عشر باباً، كل بابٍ يؤدي إلى واحد من الأسواق المختلفة، ذلك لأن فاس القديمة كانت تخرِّج الحرفيين والتجار والعلماء على حدٍ سواء.

علي الغزيوي: إن المغرب ظل عبر تاريخه الطويل يحافظ على إسلامه على الصعيد الرسمي، وعلى الصعيد الشعبي من خلال الزوايا المتعددة في المغرب، ولاسيما تلك الزوايا التي ارتبطت بطرق صوفية معينة، أو بالنسب النبوي الشريف، ويمكن أن نشير خلال ذلك أيضاً إلى مثلاً ظاهرة الجهاد في المغرب التي ارتبطت بالتشبع بالمبادئ الإسلامية، والمغاربة كانوا دائماً يجاهدون إلى جانب إخوانهم بالأندلس، انطلاقاً من الجامع بينهم وهو الدين الإسلامي، وفي الوقت الحاضر حينما تعرضت المغرب للاستعمار كان الوازع الديني هو الجامع بين جميع المغاربة، وبذلك ارتبطت كل الحركات التحريرية والسياسية والثقافية بالجانب الديني في المغرب.

خصوصية الإسلام في المغرب على المستوى الشعبي والرسمي

أسعد طه: نعود إلى أزقة الحي القديم بفاس، ونواصل سيرنا حتى نصل ضريح مولاي إدريس، ثاني الحكام الأدارسة الذين حكموا المغرب بعد إدريس الأول، ذاك الذي أقام أول دولة إسلامية في تاريخ المغرب، وقد تولَّى إدريس الأصغر الحكم وعمره أحد عشر عاماً بعد اغتيال والده، وقد عُرف عنه حفظه القرآن الكريم ولم يتجاوز عمره سبع سنوات.

أذكار وإنشاد ديني، ثم تقام صلاة الجمعة، التي يؤذن لها ثلاث مرات.

وبعد انقضاء الصلاة يُقبِل الرجال ثم النساء على ضريح مولاي إدريس يتبركون به، ويؤدون النذور لتتشابه الصورة مع غيرها في أنحاء العالم الإسلامي، حيث يشوب الإسلام الشعبي -إذا صح هذا التعبير- ما يسيء إلى صحيح الإسلام.

تحتل الصوفية في المغرب موقعاً هاماً على الخريطة الدينية، حيث تنتشر الزوايا الصوفية في مختلف أنحاء البلاد، وينتشر معها أشكال التدين الصوفي المتعددة، غير أن تاريخ المغرب يشهد أن هذه الزوايا كانت تتجاوز أحياناً دورها الروحاني إلى أدوار سياسية كدعم حركة المقاومة ضد الاستعمار، أو دعم سلطان الدولة، وقد عُرِف عنها خصوصية العلاقة التي نشأت بينها وبين المؤسسة الملكية.

نصل مدرسة سيدي زوين الواقعة على بعد ثلاثين كيلو متراً جنوب مدينة مراكش، وهي مدرسة ظلت تعمل على مدى قرنين لتحفيظ القرآن الكريم على قراءة ورش، القراءة المعتمدة في المغرب والمكتوبة بحرف خاص يسمى الحرف المغربي الأصيل، ومعروف أن المغاربة كلهم مسلمون، يتبعون المذهب المالكي باستثناء جالية يهودية صغيرة رحل أغلبها إلى فلسطين المحتلة.

علي العابدي (مدير مدرسة سيدي زوين): بالنسبة للمدرسة فقد تأسست على يد الولي الصالح محمد بن محمد بن علي، الملقب بسيدي زوين، معروف بسيدي زوين في المنطقة وفي المغرب، وذلك سنة 1246 هجرية، طبعاً كان الهدف من تأسيس هذه المعلَمَة هو العناية بكتاب الله، وتحفيظه للناشئة، خاصة.. خاصة ما تعلق منها بعلوم القراءات.. علوم القراءات السبع، أو حتى العشر.

أسعد طه: يقضي الطلاب يومهم يحفظون ويراجعون ما يحفظون من آيات الله فرادى وجماعات، وتستخدم كل الحواس لذلك، بما فيها الكتابة على الألواح، فإذا ما انتهى طالب من واجبه المدرسي يتقدم به إلى معلمه في جلسة يسودها الوقار والرهبة، وبعد عملية التصحيح والتوجيه، يذهب الطلاب إلى مكان خاص لمحو ما سجل على اللوح، استعداداً لوجبة تعليمية أخرى.

وتحظى المدرسة باهتمام سكان المنطقة الواقعة في جنوب المغرب، الذين يعتبرون أنفسهم القلعة التي انطلقت منها قوافل الفاتحين نحو القارة الإفريقية، وخصوصاً غربها، التي انتشر فيها الإسلام بفضل العلماء والتجار، كما تولي الدولة اهتماماً خاصاً بهذه المدرسة، ضمن سياستها الدينية، والتي تعد وزارة الأوقاف وفقها وزارة سيادية، وها نحن نراها قابعة بالقرب من القصر الملكي.

والحقيقة أن الإسلام في المغرب له خصوصيته، سواء على المستوى الشعبي أو الرسمي، فتاريخ نشأة الدولة المغربية يكاد يتلازم مع اعتناق المغاربة الدين الإسلامي، خصوصاً مع ارتباط الأسر التي تعاقبت على حكم المغرب بسلالة النبي -صلى الله عليه وسلم- مثلما هو شأن إدريس الأول مؤسس الدولة الإدريسية المنحدر من سلالة الإمام علي بن أبي طالب، وكذلك شأن الأسرة العلوية التي تحكم المغرب منذ منتصف القرن السابع عشر إلى يومنا هذا، منحدرة من السلالة النبوية، كما تذكر المراجع المغربية، وتأتي مؤسسة إمارة المؤمنين ممثلة بالملك، في قمة هرم السلطة الدينية، وتعد مرجعاً في شؤون الدين ومعاملات الناس المرتبطة بأحكامه، كما ينص على ذلك الفصل التاسع عشر من دستور المملكة، وتستند الشرعية الدينية لإمارة المؤمنين إلى عقد البيعة له، وهو عقد ملزم للطرفين لا يتولى الملك الحكم دون انعقاده، ويشكل العلماء وأعيان الأمة طرفه الثاني.

عبد الهادي بو طالب (مستشار سابق للملك): هناك هيئة كانت في التاريخ تبايع الملوك في المغرب، هذه الهيئة كانت مركبة من فصائل من الشعب، ممثلي الشعب من طبقات، هناك طبقة العلماء، علماء الشرع، كانوا لابد أن يزكوا البيعة، ويمضوا أحياناً على عقد البيعة، بما يعني أن هناك انخراط في بيعة الملك الجديد، وكذلك الشرفاء أي المنتسبين إلى بيت النبي -صلى الله عليه وسلم- والمنحدرين من سلالة الرسول، وكذلك هناك أيضاً رجال سلطة من قواد وباشوات ومحافظين في.. في.. في المملكة، ومن هؤلاء يأتلف البيعة، فالدستور مثلاً يقول عن الملك المغربي إنه هو أمير المؤمنين، حامي الملة والدين.. الملة والدين الإسلام، ويقول إن الدين الإسلامي هو دين.. دين.. دين المغرب، فلذلك من واجبات الملك بهذه.. مقتضي هذه البيعة، أن يحمي الدين من الضياع ومن التسيب، وأن يحميه ممن يريد أن يعتدي عليه أو يحرفه عن.. عن مواضعه، أو يمس به.

أسعد طه: في الرباط العاصمة كما في كل المدن المغربية يمكنك بسهولة ملاحظة عمق العامل الديني بمفهومه التقليدي، في وجدان وسلوك الشعب المغربي، وتعد المساجد العتيقة دليلاً على البعد التاريخي للإسلام.

الشيخ/ عبد اللطيف القناج (إمام المسجد الأعظم بمدينة سلا): وهذا المسجد الذي هو المسجد العتيق بالمدينة، وهو يعني أقدم مسجد بها، بُني قبل عشرة قرون وزيادة، بنته أسرة بنو العشرة العربية التي نزحت إليه من العراق أصلاً، ومنذ ذلك الوقت وهو يعد القلب النابض للمدينة بأكملها، بحيث تخرج من هذا المسجد نبذة طيبةٌ من كبار علماء المغرب على توالي العصور، لا يزالوا إلى حد الآن يشكلوا نقطة التقاء كبيرة لأهل الفضل وأهل الخير صلاة وتلاوة للقرآن الكريم، وحِلَق الذكر وحِلَق العلم، وما إلى ذلك.

أسعد طه: مهما كبرت جموع المصلين، ومهما كان الشعور الديني سائداً ومتأصلاً في المجتمع المغربي، فإن هناك من يعتقد بضرورة قيام حركات إسلامية تعمل على تصحيح الدين، وتحويله من إرث ثقافي إلى واقع عملي.

[موجز الأخبار]

أسعد طه: أجدِّد التحية. مكانة الدين في المجتمع المغربي لم تحل دون قيام حركات إسلامية متعددة، وعلى خلاف الحالة لدى المشرق أتى ذلك متأخراً ومنعزلاً على المستوى التنظيمي عن حركات الإسلام السياسي في العالم الإسلامي، وهي مسألة تستحق الاهتمام، أقصد نشأة الحركات الإسلامية في المغرب وخصوصيتها.

اختلفت ردود الأفعال إزاء التقدم الذي أحرزته الحركة الإسلامية في انتخابات عام 2002 بين مرحِّب به أو مترقِّب لنتائجه أو محذِّر مما تحمله الأيام من خطر، غير أنه يبقى من المهم التعرُّف إلى ما تتمتع به تلك الحركة في مجملها من خصوصية.

محمد ظريف (أستاذ علوم سياسية بجامعة المحمدية- الدار البيضاء): المسألة الأولى أو الخاصية الأولى: هو أن الحركة الإسلامية نشأت متأخرة، لأن أول تعبير تنظيمي عن الحركة الإسلامية في المغرب يرجع إلى سنة 1969 بإنشاء أول تعبير تنظيمي للحركة الإسلامية ممثلاً آنذاك في حركة الشبيبة الإسلامية التي يقودها عبد الكريم مطيع، طبعاً الحركة الإسلامية في المشرق ترجع إلى.. في بداية سنوات 1928 مع جماعة الإخوان المسلمين، ونجد بأن تأثير الإخوان المسلمين كان محدوداً بمعنى إنه لم يستطع الإخوان المسلمين أن يؤسِّسوا فرعاً لهم هنا في المغرب، كانت هناك محاولة في بداية الخمسينات، وكان بعض قادة الإخوان المسلمين وراء تأسيس أو دفع الأحزاب السياسية للتحالف لمواجهة الحملة الفرنسية في بداية الخمسينات، ولكن هذا التأثير كان محدوداً، هذه الخاصية الأولى.

الخاصية الثانية: إن الحركة الإسلامية في المغرب لم تنشأ في تناقضٍ في البداية مع السلطة القائمة، فمنذ استقلال المغرب سنة 1956 السلطة المغربية هي التي كانت تحتضن التيار الإسلامي، لا ننسى أن النظام المغربي سنة 1956 كان موجَّهاً بعداء الناصرية، كانت الخط السياسي الناصري في مصر يطمح إلى إسقاط الأنظمة الملكية في العالم العربي بمن فيها النظام الملكي في المغرب، فكان رد فعل النظام السياسي المغربي أن ناهض الخط الناصري أو الأيديولوجية الناصرية، ورفض تبنِّي بما يسمى بالقومية العربية، وتبنى بدلاً من ذلك فكرة الجامعة الإسلامية، وأكثر من ذلك منذ.. منذ نهاية الخمسينيات، فالنظام السياسي المغربي فتح أبوابه لاستقبال رموز الحركة الإسلامية في مصر وفي سوريا الذين اضطهُّدوا من قِبَل سواء النظام الناصري في مصر أو النظام البعثي في سوريا بالخصوص.

الخاصية الثالثة: أن الجماعات الإسلامية في المغرب تجتمع.. أو تشترك في شيء أساسي هو رفضها العنف، لا نجد على مستوى التنظير وعلى مستوى الخطاب جماعةً تدعو إلى العنف كيفما كان شكله أو نوعه، وهذه خاصية أساسية تحيلنا على أو تحيلنا على الخاصية الرابعة وهي أن الجماعات الإسلامية كلها ترغب في العمل من داخل النظام السياسي المغربي، وليس من خارجه، بمعنى لا نجد جماعة ترفض الاعتراف بالنظام السياسي القائم، بل كلها تسعى إلى الحصول على الشرعية القانونية.

أسعد طه: في الشارع المغربي يمكن أن تلحظ بسهولةٍ اتساع القاعدة الشعبية للحركات الإسلامية، بعد أن ساعدها في ذلك إخفاق الأحزاب التقليدية في تحقيق أي تقدُّمٍ يُذكر سواء في مواقعها الحكومية أو المعارضة، كما أن الحركة الإسلامية نفسها استفادت من التجارب السلمية والدموية التي اتسمت بها الحركة الإسلامية المشرقية والمغاربية، واستخلصت دروساً ساعدتها على ممارسة مطبوعة بالمرونة والواقعية والشدة رغم حداثة عمرها.

الحركات الإسلامية -كما سائر التيارات السياسية في عالمنا العربي- تقع في تناقض صارخ بين ما ترفعه من شعارات وما تمارسه على أرض الواقع، فهي مثلاً تطالب بالتداول على السلطة، لكنها تحتفظ بقيادات تاريخية لا تبارح مقعد القيادة إلا بمفارقتها الحياة، وهي تتحدث عن مكانة المرأة في المجتمع، لكنها تقوم بتهميش أدائها السياسي.

يمكن تتبُّع مسار حركات الإسلام السياسي في المغرب منذ نشأة جمعية الشبيبة الإسلامية في أعقاب هزيمة 67 التي لاقت إقبالاً واسعاً من الشارع المغربي إلى أن اغتيل النقابي عمر بنجلون عام 75، واتُّهمت الشبيبة الإسلامية بارتكاب الجريمة، وحُكم غيابياً على زعيمها عبد الكريم مطيع بالإعدام، وأدى ذلك إلى خلخلة تنظيمية وخلاف في الرؤى أدَّى إلى انشقاق مجموعة من الشباب بقيادة عبد الإله بن كيران، هذه المجموعة أسست عام 83 ما عُرف باسم الجماعة الإسلامية الذي استُبدل لاحقاً باسم حركة الإصلاح والتجديد، وفي عام 96 توحَّدت الحركة مع رابطة المستقبل الإسلامي ليشكِّلا ما عُرف باسم حركة التوحيد والإصلاح.

عبد الإله بن كيران (مؤسس حركة التوحيد والإصلاح- عضو أمانة حزب العدالة والتنمية): نحن قررنا منذ بدايتنا أن نرفض العنف نهائياً، ونرفضه كأسلوب في العمل نهائياً، أن نعمل في إطار القوانين، أن نعمل بطريقة متدرِّجة، أن نعمل بطريقة لا إقصائية بحيث نحاول أن نربط أحسن العلاقات مع يعني كافة الأطراف داخل صفنا يعني نجري انتخابات كل أربع سنوات نختار الرئاسة لمدة محددة، والآن أضفنا أنه لا يمكن تجديد يعني الرئاسة لشخص أكثر من مرتين على الطريقة التي يعمل بها الأميركان، ويعني لا نجمد على الاجتهادات بغض النظر عن ما هو قطعي في الإسلام من كتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أو ما أجمعت عليه الأمة، فكل ما تتداوله الحركة الإسلامية نحن نطرحه للنقاش ونعيد النظر فيه، فيمكن أن نقول أننا يعني تجربة خاصة لا أخفي أن انطلاقتنا هي انطلاقة يعني في إطار فكر الإخوان المسلمين.

أسعد طه: الشارع المغربي -كحال غيره في كافة بلداننا العربية- يتزيَّن بالإيمان الفطري أو التقليدي، وهو ما يستدعي في نظر الحركات الإسلامية تجديد الإيمان، ومن أجل هذه المهمة النبيلة يبالغ فريق إلى حد التطرُّف، وفي عكس الاتجاه يبالغ آخر إلى حد التفريط.

أحمد الريسوني (أمين عام حركة التوحيد والإصلاح): إن فكرنا هو فكر شمولي، إذن نحن أصحاب مشروع ثقافي حضاري نهضوي، ولسنا أصحاب مشروع سياسي، فإذن ليس عندنا تفكير أن خصمنا هو الحكومة، أن هدفنا هو الحكم، أن هدفنا هو حكومة إسلامية، هو دولة إسلامية، خلافة إسلامية، هذه الأفكار كلها قد أخذت حيِّزها الطبيعي في ظل التأصيل المتحرر، فإذن نحن ننظر إلى أو نرنو إلى نهضة دينية حضارية ثقافية شاملة، الحكم والسياسة يعني جزء منها لا أقل ولا أكثر، إذن فنحن مهتمون الآن مثلاً في الحركة أولوياتنا بدرجة كبيرة تتجه إلى المجتمع لا إلى الدولة وإلى قضايا الناس وإلى واقعهم، وإلى همومهم وإلى تربيتهم وإلى تفكيرهم وثقافتهم وعاداتهم.

آمنَّا واكتشفنا أن بعدنا عن كثير من القضايا في المجتمع وفي الدولة وفي السياسة يجعل حكمنا عليها حكماً ليس صواباً وليس دقيقاً وليس منصفاً، فقررنا وسلكنا الآن مسلك أن نقترب ما أمكن وننخرط ما أمكن في جميع مكونات المجتمع والدولة والفئات الأخرى لنعرفها معرفة مباشرة سواء تعلَّق الأمر بالأحزاب أو بالنظام الحاكم أو بالحكومة أو بأرباب الأموال، أو.. أو حتى بالأجانب المؤثرين والفاعلين في المغرب، فإذن نقترب ونحتك ونستمع ونتحاور بشكل مباشر، فهذا من.. من هذه الواقعية، ليس دائماً التغيير ممكناً بتحدي الواقع ورفضه والتشطيب عليه وإغلاق الباب دونه، فنحن واقعيون نتعامل مع واقعنا بالتدريج، نتفاهم مع المسؤولين، نتفاهم مع السياسيين، وطبعاً هذا يحتاج إلى زمن طويل.

أسعد طه: هذه الواقعية هي التي دفعت حركة التوحيد والإصلاح إلى اتخاذ موقفٍ إيجابي من المؤسسة الملكية التي تُعدُّ العلاقة معها مسألة شائكة، فمن تحالف معها اتُّهم بالنفاق والمداهنة، ومن خالفها انتهك مقدَّساً في الحياة المغربية.

أحمد الريسوني: العمل الإسلامي والجهاد الإسلامي الذي نقوم به لإصلاح الدولة هو أيضاً يساعد الدولة نفسها على أن تسترجع هويتها الحقيقية ويساعد الملك، لأن الملك -كما قلت في.. في مناسبات عديدة- هو أمير المؤمنين، ونحن كحركة إسلامية نحافظ على بقاء المؤمنين، لأنه إذا لم يبقَ هناك مؤمنون لا يبقى معنى لأمير المؤمنين، لأنه يأخذ هذه الصفة من وجود شعب مؤمن، ما لم يبق هذا الشعب مؤمن أو ما إذا اهتز إيمانه ينبغي أن يبحث عن صفة أخرى وعن لقب آخر.

أسعد طه: البحث عن لقب آخر أو عن واجهة حزبية كان همَّ تيار من الحركة اختار حزباً معزولاً عن الحياة السياسية منذ السبعينيات، وهو الحركة الشعبية الدستورية ليقرِّر الاندماج فيه، ويقرر الطرفان خلال مؤتمر استثنائي عام 96 تشكيل قيادة جديدة للحزب تُعلن أن اسمه بات العدالة والتنمية.

في كل الأحوال فإن انتخابات سبتمبر عام 2002 سلَّطت الأضواء على حزب العدالة والتنمية وربما على الحركة الإسلامية بكاملها، فقد كانت المرة الأولى في المغرب التي يفوز فيها حزب إسلامي باثنين وأربعين مقعداً من أصل ثلاثمائة وخمسة وعشرين مقعداً برلمانياً، رغم أنه لم يشارك إلا في 60% من الدوائر الانتخابية ليأتي في الترتيب ثالثاً بعد أكبر الأحزاب الحاكمة.

شاركنا في جلسة برلمانية أثار فيها أعضاء البرلمان من الحزب حديثاً عاصفاً حول تمويل حكومي لفيلم يتناول علاقات جنسية شاذة بالرأي والصورة الصريحين.

نائبة برلمانية عن حزب العدالة والتنمية: نشرت الصحف.. صحف ما يفيد أنه تم إنتاج في المغرب فيلم جديد تحت عنوان "لحظة غرام" يتضمن مشاهد في غاية الخلاعة تم تصويرها داخل البلاد، ومن قِبَل منتجين مغاربة وبالنظر إلى أن هذا الفيلم تم دعمه مالياً من قبل المركز السينمائي المغربي بعد أن كان قد رفض الدعم في المرة الأولى، فتساؤلنا للسيد الوزير هو كالآتي: ما هو موقف وزارتكم من إنتاج ودعم أفلام خليعة (..) ومنها فيلم "لحظة غرام"؟

نائب في البرلمان المغربي: حرصنا هو حرص دائم على الانفتاح كذلك.. أمتنا وشعبنا، تحاوروا مع الثقافات والحضارات لاستيعاب جوانب الإنسانية وخاصة المجالات الفكرية والفنية والثقافية.

عضو برلماني عن حزب العدالة والتنمية: مع ذلك يتضمن هذا مشاهد التي تتنافى مع هويتنا المغاربية والإسلامية، مع ثقافتنا، مع خصوصيتنا الحضارية.

أسعد طه: صحيح أن الفيلم كما قال من شاهده يستخف حتى بالأخلاق العامة التي يوليها الإسلاميون اهتماماً خاصاً، غير أن رجل الشارع ينتظر منهم التصدي لقضايا الفقر والفساد عبر برامج وخطط مدروسة.

عبد الإله بن كيران: في المغرب أنت لست محتاج الآن لكي تبدع يعني أفكار جديدة، وهنالك إشكالية تشغيل.. إشكالية فظيعة لكي تتحرك لابد.. لابد أن يتحرك الاستثمار هذا متفق عليه، وهنالك إشكالية في التعليم، وهنالك إشكالية السكن، هذه هي الإشكاليات الأربعة، والحلول.. حلولها عليها إجماع تقريباً في الوسط السياسي وحتى النقابي تقريباً، المشكل في المغرب متعلق بحكومة عندها الشجاعة المطلوبة وعندها الاستعداد والقدرة على أن تسرع بالإنجازات وتستطيع شرحها للمواطن، هذا هو الإشكال.

أنا أعتبر أن حزبنا يعني عنده مؤهلات تجعله طرف يمكن أن يشارك في حل هذه المشاكل، لا أدَّعي أن حزبنا يمكنه أن ينفرد بإنشاء الحكومة، كما أنني لا أجد أي غضاضة في أن أقول كذلك إن حزبنا ليس بعد مؤهلاً لكي يقود حكومة.

أسعد طه: نغلق ملف حركة التوحيد والإصلاح التي تؤمن بأن سياسة خذ وطالِب أكثر فاعلية وعقلانية من أساليب النهج الثوري وسياسة المعارضة الشمولية، وبأن الأفضل هو التدرُّج في التغيير والتأنِّي في الإصلاح، والوسطية في تقييم الآخرين وبناء علاقات معهم، والواقعية في التعاطي مع أطراف الحكم والمعارضة على حدٍ سواء.

جماعة العدل والإحسان.. نشاطها وأسباب حظرها

أداء سلمي ينطلق من مبدأيِّ الرفض والمقاطعة هو ما تميزت به جماعة العدل والإحسان المحظورة رسمياً والمصنفة كأكبر الحركات الإسلامية في المغرب والمتهمة بالتحضير لتحرُّك شعبي على شاكلة الثورة الإسلامية في إيران.

صفة المحظورة التي منحتها الدولة لجماعة العدل والإحسان تفرض نوعاً من الحذر عند التعامل مع رموزها، لكنك تكتشف لاحقاً أن هذه الصفة بمثابة عصا في يد الدولة تهوي بها متى شاءت على من شاءت، فإذا أُريد التغاضي عن أمر ما فإن عيون الأمن المنتشرة هنا وهناك تُصاب بالعمى.

مصافحة على باب الدار مع الشيخ عبد السلام ياسين قبل أن ينطلق لتأدية صلاة الجمعة بالمسجد الأعظم بمدينة سلا، والحقيقة أن الشيخ هو الجماعة والجماعة هي الشيخ، هو مؤسسها وهو مرشدها، مولود عام 1928، عمل مدرساً للغة العربية، وتقلَّد مناصب تربوية متعددة وبسبب آرائه ومواقفه تعرَّض للاعتقال لمدة ثماني سنوات، أعقبتها سنوات الإقامة الجبرية لحوالي عشر سنوات أُخَر، انتهت بقرار من الملك محمد السادس.

في يوم أحد نتسلل نحن إلى حيث اعتاد الشيخ أن يلتقي بمريديه من أبناء حركته المحظورة في بيتٍ سكني تُعقد فيه جلسة تربوية كأنها اجتماع لا هو علني مسموح به ولا هو سري مجهول أمره، رجال ونساء ينصتون في إجلال للشيخ ذي الثقافة الصوفية الذي يتحدث في وقار وهيبة، وهو الذي بدأ مسيرته الحركية عام 79 مع ظهور العدد الأول من مجلة الجماعة، تلك التي تشكلت حولها النواة المركزية لحركته التي جاهرت باسمها عام 87 جماعة العدل والإحسان.

الشيخ/ عبد السلام ياسين (المرشد العام لجماعة العدل والإحسان): الإخوة الكرام الحاضرين، إن الناس ينظرون إلى جماعة العدل والإحسان بمناظيرهم ويزنونها بمعاييرهم، ويحكمون عليها أحكاماً مختلفة، فالجزء البادي الظاهر للجماعة هو جزء العدل، جماعة معارضة تطلب العدل من حكمٍ وراثي، وتجهر بذلك ولا تخفيه، ثم ينسى المعياريون والمنظرون والمعلِّقون وربما أيضاً الصحافيون أيضاً ينسون أن هي جماعة العدل والإحسان، هما مطلبان متحدان لا يفترقان، مطلب العدل للأمة جمعاء، ومطلب الإحسان للإنسان.

أسعد طه: للشيخ العديد من المؤلفات غير أن كتابه "المنهاج النبوي تربية وتنظيماً وزحفاً" الصادر عام 1982 يشكِّل المرجعية الأيديولوجية المركزية لجماعة العدل والإحسان، وفيه أَوْلَى المسألة التنظيمية اهتماماً خاصاً خلال الفصل الرابع من هذا الكتاب، وعرض لأفكاره الدعوية والتربوية ومفاهيمه لصحيح الإسلام.

الشيخ/ عبد السلام ياسين: كيف نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر في ظروف كهذه؟ بالعنف.. العنف لا يأتي بخير، هذا قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "ما دخل العنف شيئاً إلا شانه، ولا كان الرفق في شيء -أو كما قال رسول الله- إلا زانه"، فنحن ننشد الزين ولا نريد الشين لأنفسنا ولا لأمتنا، لا أفكارنا هذه قفصية يعني في أقفاص وخارجها.

أسعد طه: كثيرون يحلو لهم تشبيه الشيخ بـ(غاندي) لاعتماده مساراً سلمياً في دعوته، وآخرون يقولون إنه يسير حركياً على نهج الإمام الخوميني، يعتمد سياسة المقاطعة والتنديد ورفض المؤسسات برمتها والدعوة لعمليات التغيير الشمولي ولإصراره على حشد وتعبئة الشارع في مواجهته السلمية لقمة هرم السلطة.. أمير المؤمنين.

الشيخ/ عبد السلام ياسين: يا أخي، إن إمارة المؤمنين شأن عظيم، أول من تسمَّى بأمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- نقول أحياناً لمن يتسمون بهذا الاسم العظيم الكريم.. مع الله عز وجل، الذي اختاره الصحابة رضي الله عنهم، سُمِّي أبو بكر خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم جاء الثاني -رضي الله عنه- وأرضاه سيدنا عمر، فقالوا ربما يكثر الأمر إن قلنا خليفة خليفة، فإذا جاء الثالث والرابع نقول خليفة خليفة، نقول هذا أمير المؤمنين، اختيار، وضمن تسمية اختيار اختارته الأمة، اختارته الأمة هو أمير لهم، والمسلمون أمروه على المؤمنين، هؤلاء الذين ينتسبون ويتسلطون على الألقاب النورانية اختارتهم الأمة؟ لأ، لو الحكم عاضد..، والد ولد واختار لأمته من ذريته فلاناً أو فلاناً، وكان سيدنا أبو هريرة -رضي الله عنه- يقول أنه سمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعوذ بالله من الستين -من سنة ستين في الهجرة- ومن حكم الصبيان".

أسعد طه: في نهاية عام 1999، وبعد وفاة الملك الحسن الثاني وجَّه الشيخ رسالة مفتوحة إلى الملك الابن عُرِفت باسم مذكرة، إلى من يهمه الأمر، صيغت بلهجة قاسية، وضمت نصائح مؤلمة برد المظالم، واسترداد أموال الشعب المنهوبة، وتسديد ديون المملكة بها، غير أن الملك الشاب لم يشأ اتخاذ أي إجراء بشأن الشيخ الجليل، الذي ينتقد لموقفه من الملك محمد السادس، وهو الذي رفع عنه حكم الإقامة الجبرية، وخفف من القيود المفروضة على حركته، فيما عرف بأجواء الديمقراطية الجديدة.

فتح الله أرسلان (الناطق باسم جماعة العدل والإحسان): مع الأسف هذه نظرة يروج لها الإعلام، ويروج لها أطراف، بعض الأطراف المستفيدة الآن، وهي ليست حقيقية، نحن نعتقد بأن ما يقع على الجماعة الآن من تعسف ومن ظلم، هو أكبر مما كان عليه في أواخر العهد الماضي، إذا.. إذا كان عهد ماضي وعهد حاضر، لأنه هناك استمرارية للوضع، لكن أقول في عهد الملك السابق، في أواخر عهد الملك السابق، وقع هناك انفراج، كنا نعيش فيه أحسن مما نعيش فيه الآن.

أسعد طه: سلسلة طويلة من التوترات والمواجهات بين السلطة والجماعة، لعل أبرزها ما عُرِف باسم حرب الشواطئ، حين أقدمت السلطات على منع المخيمات الصيفية، التي اعتادت الجماعة إقامتها في أماكن خاصة، فردت الجماعة بالنزول إلى الشواطئ العامة، مما أربك السلطة، وفتح صفحة جديدة من المواجهات.

في تظاهرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، يرفع طلاب الجماعة صور إخوانهم المعتقلين، ويسهبون في شرح أبعاد الأزمة لزملائهم، والحقيقة أن أعضاء الجماعة لا يتركون فرصة إلا وأحسنوا استغلالها للتعبير عما يقولون إنها أشكال من الاضطهاد الذي يمارس ضدهم.

نادية ياسين (ابنة الشيخ عبد السلام ياسين): نحن مراقبون، ليس لدي الحق في.. في جواز سفر لا أنا ولا أسرتي الصغيرة، هناك إخوة يقضون 20 سنة سجناً بتهم.. بتهم ملفقة لهم، والدي أدى سنتين سجناً، 4 سنوات في.. في مستشفى المجانين، 10 سنوات الحصار، ولا يزال إخواننا يؤدون الثمن الكثير فيما يخص أعمال، يعني وظائف.. وظائف.. وظائفهم، وحياتهم الشخصية، يعني هناك مضايقات مستمرة رغم الصورة الديمقراطية الذي يريد أن يمررها المخزن للخارج.

أسعد طه: السيدة نادية هي ابنة الشيخ عبد السلام ياسين مؤسس الجماعة، وهي إحدى الكوادر النسائية المهمة في الجماعة، وقد برز اسمها على الساحة الإعلامية والسياسية خلال فترة الإقامة الجبرية لوالدها، وكان لها دور مهم في تقوية نفوذ القطاع النسائي حيث تحتل المرأة 20% من مقاعد مجلس الشورى للجماعة كما تشمل الأمانة العامة ثلاث نساء من أصل تسعة أعضاء.

نادية ياسين: ما نريده هي الوسطية يجب أن نعي أن هذه الصدمة من قدر الله، ووالدي يسمي هذه الصدمة التي تعيشها الأمة باستمرار وعبر التاريخ على أنها صفعة القدر حتى.. حتى نعي أن هناك مشاكل حقيقية ونكف عن سياستنا عامة إن شئنا أن نقول كل شيء على أحسن ما يرام، الحمد لله نساؤنا يرجعون إلى الحجاب كذا، ونختزل كل حقوق المرأة وكرامة المرأة في أنها تضع خرقة فوق رأسها، ليس هذا هو.. ليست هذه هي الكرامة فقط، بل الكرامة أشياء أخرى تصاحب هذا الزي الإسلامي الذي نعتز به على كل حال، ونفتخر بالرجوع إليه.

أسعد طه: الإفراج عن معتقليها والسماح لها بالعمل العام هما رأس مطالب العدل والإحسان، التي ترى أن هناك شروطاً موضوعية يجب تأمينها للخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة، ومن أهم هذه الشروط -في رأي العدل والإحسان- تحديد دور الملك، فإذا كان يملك ويحكم فلابد أن يكون في متناول المساءلة، وهو ما يجعل العلاقة بين الجماعة والسلطة في توتر دائم، وقد قاطعت العدل والإحسان الانتخابات الأخيرة في حين شاركت فيها حركة التوحيد والإصلاح.

فتح الله أرسلان: نحترم رأيهم رغم أننا لنا اقتناع واضح بأنهم خاطئون في تصورهم، نحن نحترم الاجتهادات، وهذا ليس اقتناعنا، ولكن اقتناع كثير من الناس المتتبعين السياسيين، لماذا؟ لأن ما يقومون به ليست تجربة جديدة، ما يقومون به هي ما قامت به الأحزاب التي كانت تُسمَّى أحزاب وطنية سابقاً مع النظام كانت معارضة للنظام، ثم ما لبثت أن قبلت بالدخول إلى اللعبة تحت ذريعة ما يقوله إخواننا الآن، هو الإصلاح من الداخل ونمشي بالتدرج، والحكمة تقتضي والواقع يقتضي، لكن في الظروف وفي الشروط الذي يحددها النظام نعتقد بأن المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين، الآن الأحزاب التي سبقتنا بهذا الاجتهاد بعد أربعين سنة.. أربعين سنة وصلنا الآن إلى أنها هذه الأحزاب نقول تمخزنت في المغرب، أي عوض أن تغيِّر هي من الداخل غُيِّرت هي وأصبحت بوق الآن للدعاية الرسمية، وأصبحت الآن لحتى أتباعها الآن هذه هي الأحزاب فقدت قواعدها، وأتحدث عن.. عن أحزاب كانت قوية مثل الاتحاد الاشتراكي وغيره.

أسعد طه: حي الأحباس بالدار البيضاء شُيِّد قبل حوالي قرنين، وقد سكنته نخبة المجتمع وأعيانه، لكنه بات مركزاً للمقاومة في عهد الاستعمار الفرنسي، وهو الآن معقل للنخبة المتشبعة باللغة العربية والثقافة الإسلامية التي تتنامى لتفرز المزيد من المدارس والهيئات والحركات الإسلامية التي مازال بعضها ينتظر اعترافاً حكومياً بها.

مداخل: يا بني الإنسان يا بني إنسان عليش أنت عديان، ليش الحروب؟ ليش البهتان؟ ليش الحروب؟ ليش الطغيان؟ إحنا خوات، إحنا أحباب، إحنا جيران، إحنا بني الإنسان.

ملف الحركات الإسلامية المسلحة في المغرب

أسعد طه: كما باتت أحداث الحادي عشر من سبتمبر علامة فارقة في التاريخ الأميركي، تكاد أحداث السادس عشر من مايو تمثل ذات الأهمية في التاريخ المغربي، فقد كان الأمر مفاجأة بكل المقاييس أمنياً وشعبياً، خصوصاً وأن العنف قيمة مستهجنة لدى الثقافة المغربية.

في ذاك اليوم المشؤوم قامت مجموعة انتحارية بتفجير نفسها في مناطق مختلفة من الدار البيضاء مستهدفة مصالح غربية وأخرى للطائفة اليهودية ليسقط أكثر من أربعين قتيلاً ويصاب أكثر من مائة مواطن مغربي لا ناقة لهم ولا جمل، وكان سقوطهم مقدمة لتسليط الضوء من جديد على ملف الحركات الإسلامية المسلَّحة.

نتوجه إلى حي سيدي مؤمن بمدينة الدار البيضاء الذي يعد كغيره من مدن الصفيح أحد معاقل الحركات الإسلامية، يقول البعض إن تزايد شعبية الإسلاميين إنما يعود إلى استغلالهم الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد لكسب ثقة الغالبية الفقيرة، وهي اتهامات موجَّهة إلى ما يُسمى بتيار السلفية الجهادية.

الشيخ أبو حفص (السلفية الجهادية): أولاً: مصطلح السلفية الجهادية، هذا مصطلح إعلامي أمني لا.. لأنه لا أعرف أن أحداً ممن يقولون أنهم يمثلون هذا التيار يقول بأننا نحن التيار السلفي الجهادي، قضية.. حتى ليس هناك تنظيم ولا جماعة بهذا الاسم، المصطلح في حد ذاته لو قُصد به معنى معيِّن لا إشكال عندنا فيه، فكوننا مثلاً ننتمي إلى التيار السلفي وإلى المنهج السلفي لاشك أن هذا ما ندين الله تعالى به، وكوننا مثلاً ننصر الجهاد وننصر المجاهدين في شتى بقاع الأرض سواء على أرض فلسطين، أو على أرض أفغانستان، أو في كشمير أو في الشيشان، وحيثما وجدت طائفة من طوائف المسلمين تجاهد وتنصر كلمة الله -سبحانه وتعالى- لو كان المقصود هذا.. هذا نعم.

أسعد طه: وسائل الإعلام المغربية وقاعات المحاكم أفادوا بوجود تنظيمات إسلامية مسلَّحة تابعة لتنظيم القاعدة الذي باتت تهمة الانتساب إليه وصفة سحرية للأنظمة الحاكمة تحل العديد من المشاكل المستعصية، كالتخلص من حركات المعارضة أو تحجيم الحريات العامة أو جلب المعونات الأميركية، في المقابل فإن سلوك بعض فصائل الحركة الإسلامية وما يصدر عنها من تصريحات يتخذه خصومها ذريعة لاتهامها بالتخلف والكفر بالديمقراطية.

الشيخ أبو حفص: النظام الديمقراطي بالنسبة لنا نحن يخالف بكل الوجوه النظام الإسلامي، لأن النظام الإسلامي السيادة فيه لله -عز وجل- والنظام الإسلامي يقوم على الاستسلام.. الإسلام عموماً يقوم على الاستسلام لأمر الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فالإسلام أو الشرع أو الله -سبحانه وتعالى- هو الذي له السيادة المطلقة والسيادة العليا، فهو الذي له حق الحِل وحق التحريم وحق التشريع، وأما سيادة غيره هذا هو مفهوم الديمقراطية أن تكون السيادة للشعب، فهذا مما لا يرضاه الله عز وجل، ومما لا.. يعني في منظورنا الشرعي هذا باطل شرعاً أن تكون السيادة.. أن تكون السيادة لغير الله سبحانه وتعالى، الذين يؤمنوا بالنظام الديمقراطي يعترفون بأن هذا النظام فيه مجموعة من المعايب لكن يقول لك هذا أفضل الموجود، نحن نقول: عندنا نظام لا عيب فيه، لأنه من الله -عز وجل- وهو النظام الإسلامي.

أسعد طه: التيارات الإسلامية ترمي بالكرة في ملعب الحكومة، وتقول أنها ضحية العنف، وليست المسببة له، وتستشهد على ذلك بما تقول إن المغرب يشهده من اعتقالات ومحاكمات جائرة وخروقات لأبسط حقوق الإنسان فضلاً عن المضايقات التي يتعرض لها المنتسبون لهذه الحركات في المؤسسات التعليمية أو الوظيفية.

توفيق مساعف (محامي): باعتبار أن الشرطة القضائية تقوم أولاً بالاختطاف ثم الاحتجاز، ثم حملهم في مخافر سرية من أجل التحقيق، والتحقيق معهم لمدة تتجاوز المدة القانونية، وتعرضهم للتعذيب بكافة أنواعه الجسدي وحتى الجنسي، والسب والإهانة والتعرض لانتهاك حرمات، والتهديد باغتصاب زوجاتهم، ثم يفبركون محاضر لم يصرح بها المتهمين، ويتم إجبارهم على التوقيع على المحاضر دون أن يقرؤوها أو أن تتلى عليهم، ثم يحالون -دون إشعار عائلات المعتقلين- إلى النيابة العامة التي تحيلهم عادة على قضاء التحقيق، وقاضي التحقيق يقوم باستنطاقهم في غياب المحامي وفي وقت متأخر من الليل بعد منتصف الليل، ويتعرضون للتهديد.

محمد بوزوبع (وزير العدل): أبداً أولاً: ليس هناك قانون جديد للإرهاب هو فقط تعديل لبعض فصول القانون الجنائي في المغرب وتعديل لبعض فصول قانون الإجراءات الجنائية، وهذا التعديل جاء لملائمة فقط القانون المغربي اللي هو القانون الداخلي مع الاتفاقية العربية لمحاربة الإرهاب التي وقَّع عليها المغرب سنة 1998، بحيث في هذه التعديلات أخذنا بالتعريف الحرفي لما ورد في الاتفاقية العربية لمحاربة الإرهاب، ونعرف بأن هذه الاتفاقية كذلك وقعت عليها منظمة التحرير الفلسطينية، يعني القيادة الفلسطينية معنى هذا أنه تخرج من هذا التعريف حركات التحرير والمقاومة المشروعة من أجل الدفاع عن الاستقلال وعن حريات كل.. كل بلد.

[فاصل إعلاني]

أسعد طه: اتهام موجَّه إلى الحركات الإسلامية بأن العنف هو الآلية الرئيسية لها، وأن حديثها عن الديمقراطية ليس إلا ادِّعاءً، أي أنها تظهر غير ما تبطن، فهل هو المشهد العبثي الذي يجعل الديمقراطيين هم الإقصائيون الذين يحاسبون الناس على ضمائرهم ويقررون سلفاً شكل أعمالهم المتوقعة أم أنه الوعي بطبيعة الحركة الإسلامية واعتمادها على العنف.

العنف هو آخر ما يمكن أن يرد في خاطرها، مدينة ما إن تسكنها حتى تسكنك، تلك هي مراكش منبع البهجة، ذات الرداء الأحمر، كل بناية فيها قوامها الطوب الأحمر، أسسها يوسف بن تاشفين عام 1062 وغدت عاصمة المملكة في عهد المرابطين والموحِّدين حتى العام 1269، ومن ثم خلال حكم السعديين في القرن السادس عشر.

ساحة الفنا هي المقصد الأول لزائريها، وهي أول ساحة في الوطن العربي تتبناها (اليونسكو) باعتبارها جزءاً مهماً من التراث الإنساني، وهي أيضاً أشد الساحات أسطورية في شمالي إفريقيا، هنا يمكن أن تقضي يومك كله تنتقل من حلقة إلى أخرى، يكاد المرء يدَّعي أن تراث المغرب الإنساني يتجسد كله في هذه الساحة غناء وحكياً وتمثيلاً.

في كل ركن تجد شيئاً مثيراً من فرق الرقص الشعبي إلى الحواة، إلى الحكواتي، ولا مانع من فرق للملاكمة، وأخرى تقوم بألعاب بهلوانية، فيما هنا وهناك من يعتقد في قراءة الطالع أو ينتهز الفرصة لنقش الحناء.

شوارع ضيقة تتسرب من بين قبضة هذه الساحة لتعرض المنتجات التقليدية من صناعات يدوية وغيرها، فيما صومعة (الكتبية) تطل ببهائها النادر على الساحة، فإذا ما أقبل الليل وصل الازدحام ذروته وازداد المكان صخباً، واشتد حماس الفرق الموسيقية وامتلأت الساحة بأبخرة الأطعمة التي يلتف حولها الزائرون القادمون من أنحاء العالم المختلفة.

التيار العلماني في المغرب وعلاقته بالإسلاميين

الملاحظة الجديرة بالاهتمام في هذه البلاد، أن اللائكيين أو العلمانيين، أدركوا أن العرف العام في المغرب لن يقبل وجودهم تحت هذا الاسم، فالمغرب دولة وملكاً قاما على أساسٍ ديني، بغض النظر عن المساحة الفاصلة بين النظرية والتطبيق.

محمد الطوزي (أستاذ علوم سياسية): لا يمكننا القول بوضوح أن في المغرب تياراً لائكياً علنياً وصريحاً، وإنما كل القوى السياسية تجد موقعاً لها شكل ما في ارتباطها بالدين أو قراءة معينة للدين، وحتى الأحزاب اليسارية الراديكالية لم تنفِ أبداً دور الدين كما يحدث في الجزائر مثلاً، حيث توجد حركة أمازيغية أو لائكية صريحة، لها مواقف من الدين، وإنما لدينا شخصيات وفعاليات تريد أن تندرج في سياق ما يمكن تسميته بحركة فصل الدين عن السياسة.

أسعد طه: العلمانيون اختاروا أن يسموا أنفسهم بالحداثيين، فمن ناحية يتجنبون الاشتباك مع مفاهيم الدولة والمؤسسة الملكية، ومن ناحية أخرى يضعون أعداءهم في خانة أعداء الحداثة.

أحمد الريسوني: هذه الفكرة الغربية قطعت أشواطاً، هذا الذي يجب أن نعترف به، قطعت أشواطاً في إيجاد نخبة متغربة غريبة داخل مجتمعها، تتطلع دائماً إلى نموذج خارجي وتريد أن تفرضه على المغرب، إيجاد هذه النخبة أولاً. وتمكينها من النفوذ الاقتصادي والإعلامي والتعليمي والإداري والسياسي، هذا بالنسبة لهم التحدي كبير، لأنه تحدي أن يُخرج المغرب عن هويته، ويسلخه عن طبيعته وعن دينه، لأن هذا سيعني الإلحاق السياسي، الإلحاق الاقتصادي، الإلحاق الثقافي، سيعني أنه سيحكمنا أبناء فرنسا، سيحكمنا عملاء فرنسا، سيحكمنا وكلاء أوروبا، إذن في النهاية سيلحقوننا بجميع المعاني، فإذن هذا هو التحدي الأكبر.

أسعد طه: ثمة أحياء ومؤسسات، مدارس ودور للسينما ومراكز ثقافية، لو زرتها في المغرب لشعرت أنك في بلد آخر، نمط مخالف بالمرة لما يمكن أن تجده في عموم الشارع المغربي، الزي والعادات والثقافة ومظاهر الانفتاح.

إدريس الكتاني (رئيس نادي الفكر الإسلامي): الفرنكفونية كما تلاحظون سيطرتها على الأجيال، على الحكام، على الأنظمة، على المؤسسات، على التعليم في الدرجة الأولى، واليوم عندما تقوم بجولة في مدارس البعثة الثقافية الفرنسية، تجد أن النخبة الحاكمة في المغرب، والنخبة المثقفة أبناءها يبدءون من رياض الأطفال، يتفرنسون.

أسعد طه: إذا تحدثت مع رموز إسلامية وأخرى علمانية، ستدرك أن الطرفين لا يتحاوران، ومن ثمَّ كوَّن كل منهما صورة سوداوية عن الآخر، أدت إلى أن المسافة بينهما باتت شاسعة، على سبيل المثال تعتبر غالبية الإسلاميين أن كل علماني هو خائنٌ لوطنه ولدينه، فيما تشكك غالبية العلمانيين في نيات الديمقراطية المعلنة لتيارات واسعة من الإسلاميين.

محمد البريني (مدير صحيفة "الأحداث" اليومية): يستعملون خطاب مزدوج لسرقة الانتخابات، يستعملون خطاب داخل المغرب أنهم مع الديمقراطية، مع المؤسسات، مع العمل البرلماني، مع حرية التعليم وحرية الرأي، ولكنهم لم يتخذوا أي موقف مما يقع ضد الديمقراطية في بلدان إسلامية أخرى، عامةً الخطاب الديني في المغرب أيش هو الآن، هو أنهم يعتبروا أنفسهم هم وكلاء على.. على الشرع، أنهم هم من يحق لهم أن يقولوا هذا مسلم وهذا غير مسلم، هذا مؤمن وهذا غير مؤمن، بحين أن المغاربة كلهم مسلمون، يعتقدوا أنهم مؤمنين، وحدهم فقط يملكون الحقيقة، أنهم لا يأتيهم الخطأ من.. من أي جانب، هذا شيء.. هذا.. هذا أحادية التفكير، أحادية الرأي، فرض أحادية الرأي هذا خطر وأعتبره خطر، وإذا ما.. ما.. ما وصلوا إلى.. إلى السلطة، أنا أتخوف من.. من.. من أن كل المكتسبات التي حققناها في هذا البلد، بفضل عدد من.. من الكفاحات، سوف تكون مهددة.

أسعد طه: غالبية الحركات الإسلامية في المغرب، تؤكد إيمانها المطلق بالديمقراطية، بمعنى الحريات العامة والتداول على السلطة، ويطرح بعضها مواثيق للعمل المشترك، تدعو إليه كافة أطياف المشهد السياسي، غير أن خصومها يقولون إن الحركات الإسلامية التي فازت بالسلطة في بلدانٍ أخرى، لم تقدم مثالاً يحتذى لتطبيق الديمقراطية.

عبد الإله بن كيران: أنا أنفي لك وأقول لا، إن قناعتنا، إننا إذا غامرنا بأي منطق إقصائي أنه سينقلب علينا، لأن الديكتاتورية يعني.. يعني لا.. لا يمكن أن تدوم، فنحن نعتقد أن الديمقراطية مكسب للمغرب، ويجب أن نحافظ عليها، كما أننا نعتقد أن حزبنا حزب سياسي عادي، ليس لأن مرجعته إسلامية فهو مقدس، فهو حزب سياسي عادي، ومن الطبيعي حتى إذا وصل إلى الحكم أن يمر من مرحلة يحكم فيها، ويتعب فيها، ومنطقياً من الطبيعي سواء بعدها بمرحلة، بعدها ولاية انتخابية أو ولايتين، أن يتعب الناس في هو أن يختاروا غيره، وأن يكون هو مطالباً بالاستعداد لمراحل مقبلة، هذه هي الديمقراطية.

أسعد طه: التيار العلماني في عمومه، يضع كافة فصائل الحركة الإسلامية في كِفة واحدة، ومن ثمَّ يعمل على إدانة الجميع، الذي يؤمن بالديمقراطية والذي يكفر بها، الذي يؤمن بالعنف والذي يعاديه، والمشكلة أنه قرر أن تكون مفاهيم الديمقراطية هي نفسها مفاهيم الغرب، دون تحريف أو إضافة أو حذف أو مواءمة للمنظومة الفكرية والعقائدية في بلادنا.

الشيخ/ عبد السلام ياسين: إن لهذه الديمقراطية مضيعة، منكرة، شوهاء، عدو، لا يمكن في عرف السياسة العالمية أن تكون ديمقراطياً إلا إذا تبينت مع الديمقراطية وضمن الديمقراطية وروح الديمقراطية، اللائكية، اللائكية أن تحكم بما يحكم به الغرب الديمقراطي وألا تخرج عن قوانينهم.

أسعد طه: الإنصاف يدفعنا إلى الإقرار بوجود فصيل علماني في المغرب، يتسق مع أفكاره المعلنة، ينسجم مع آرائه، ولا يقع في تناقض معها، فهو يناصب الحركة الإسلامية العداء، لكنه يدافع عن حقها في الوجود والتعبير عن نفسها.

محمد الساسي (أستاذ قانون): الحركة الإسلامية مشروعة، مشروعة من الناحية السيسيولوجية ومشروعة من الناحية السياسية، مشروعة من الناحية السيسيولوجية لأنها تعبير عن آمال وعن آلام وعن المظالم التي تشعر بها فئات واسعة من سكنة أحزمة الفقر والبؤس في المدن الصغرى والمدن الكبرى في المغرب، إنها تعبير حقيقي، موضوعي، أردنا أم كرهنا، وهي مشروعة أيضاً من الناحية السياسية، لأن.. لأنها مجموعة من الناس، يريدون أن يمارسوا السياسة، ولهم هذا التطلع لكي يمارسوا السياسة، ولهم هذا التطلع لكي يساهموا في الحكم، ولهم هذا التطلع لكي يطبقوا برامجهم، إذن فهي من هذه الزاوية مشروعة، ويجب أن نتيح لأعضائها فرصة المشاركة في المشهد، ونلاحظ بأن التقييدات التي يواجه بها الإسلاميون، ليست هي التقييدات والمضايقات التي يواجه بها الآخرون، هناك مضايقات أكثر تتوجه إلى الإسلاميين، والمنظمات الحقوقية المغربية تحافظ في هذا المجال على حيادها، فهي تختلف مع مشروع الإسلاميين، وأنا أختلف جذرياً مع مشروع الإسلاميين، ولكن أقول بأن من حقهم أن يستفيدوا من الحقوق التي يستفيد منها الباقي، ولا يمكن أن نحرمهم من حق المشاركة.

أسعد طه: في نهاية زيارتنا للمغرب، كانت هناك تظاهرة شعبيةٌ داعمةٌ للشعبين الفلسطيني والعراقي، حشود من الناس البسطاء، أبناء هذا البلد الطيب، أولئك المؤمنين بدينهم ووطنهم، صفوف متراصة، اليد في اليد، والكتف في الكتف، إسلاميون وشيوعيون وقوميون وكل التيارات السياسية، وقد اجتمعت لأجل الأهداف الكبرى، فوقها قوس قزح، حزمة من الألوان المتعددة، لا تذوب في بعضها، يحتفظ كل منها بكيانه وهويته، لكنها تتماس فيما بينها، تنطلق كلها من نفس المصدر، وتصير إلى نفس المنتهى، يا أهل الأرض الحكمة في السماء، فارفعوا رؤوسكم.

بيان: الوطن تؤذيه الخطابة

المعارك الوهمية الكذابة

ليس لفريقٍ كمال

في الجمع اكتمال

وإن كان من خلاف.. هناك ألف اتفاق

العنف كله مدان من الرعية ومن الحكام.

السلام عليكم.