تحتل السعودية المركز الثالث من حيث عدد السكان دون التاسعة والعشرين عاما عالميا أي بواقع 13 مليون شخص يمثلون نسبة 67% من عدد السكان. 

ويدير الشباب السعوديون عبر شركات صغيرة ومتوسطة استثمارات تصل قيمتها الإجمالية إلى 70 مليار دولار أي بنسبة 37% من إجمالي الدخل القومي للبلاد. ويعمل 70% من هذه الشركات بكفاءة في حين تواجه 30% مشاكل مالية.

توجد بالسعودية 15 جهة تمويلية لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة. كما توجد 26 حاضنة للأعمال في السعودية تهدف لرعاية المشروعات الناشئة.

وهناك أكثر من مليوني مؤسسة صغيرة ومتوسطة مسجلة، ويستحوذ الرجال على 92% منها. ويقف الخوف من الفشل والخسارة وراء عزوف بعض الشباب السعوديين عن الاستثمار. والمؤسسة الصغيرة في السعودية هي كل شركة لا تزيد ميزانيتها عن 10 ملايين ريال.

وأدرجت السعودية تنمية المنشآت الصغيرة في خطة التنمية التاسعة في عام 2014. ويمثل التمويل العقبة الرئيسية أمام نمو هذه المؤسسات.

برنامج "الاقتصاد والناس" التقى في حلقته بتاريخ 5/12/2015 الدكتور خالد البلهيد صاحب مشروع مرضى السكري عن بعد حيث أوضح أن المشروع يخدم مريض السكري بشكل يومي وذلك باستخدام تقنية المعلومات عبر الهاتف الجوال حيث يقوم المريض بقياس الكولوكوز بشكل يومي ويضع لنفسه جدولا لممارسة الرياضة ويرسل هذه المعلومات إلى مراكز رعاية مرضى السكري التي تتابع هؤلاء المرضى في كل أنحاء المملكة.

كما التقى البرنامج بالدكتور سلمان الفاضل صاحب مشروع للتأكد من فاعلية الأدوية، الذي أوضح أنه يتم تحليل عينات الأدوية ومن ثم تحديد تركيز الدواء خلال 24 أو 48 ساعة وإرسال البيانات لقسم تحليل البيانات إحصائيا تمهيدا لرفعها إلى الجهات المختصة.

أيضا التقى البرنامج سلمان السحيباني صاحب مشروع يقدم الخدمة لأصحاب السيارات المتعطلة وتشمل خدماته نقل السيارات المتعطلة وتزويد السيارات بالبنزين في حال انقطاعه وتغيير البطاريات والزيوت، موضحا أن المشروع أسسه منذ نحو عام بخدمة أكثر من 400 شخص.

اقتصاد المعرفة
وقد وضعت السعودية خطة إستراتيجية للتحول إلى اقتصاد المعرفة تدريجيا، ويقول رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود إن الخطة هدفها في مراحلها الخمس البنية الأساسية وأن تكون السعودية رائدة في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط وقارة آسيا وأن تصل إلى مصاف الدول الصناعية المتقدمة.

وأشار إلى أن حاضنات التقنية هي من أهم الوسائل لاستقطاب الشباب أصحاب الأفكار ومساعدتهم في تطويرها عبر برنامج يسمى "بادر" لحاضنات التقنية.

وأضاف أن الهدف الرئيسي للخطة هو نقل السعودية إلى مجتمع واقتصاد معرفي من أجل تقليل الاعتماد على النفط والاعتماد على الثروة الحقيقية وهم الشباب والشابات في المملكة.

من جهته قال رئيس مجلس الغرف السعودية عبد الرحمن الزامل إن الغرف تدرب الشباب السعوديين وتوفر الفرص لهم للالتقاء بالشركات الأجنبية، معتبرا أن الشباب هم أفضل شريك وأن فرص العمل تتوفر من خلال المبادرات المرتبطة بالمعرفة.

اسم البرنامج: الاقتصاد والناس

عنوان الحلقة: الاستثمار في مجالات المعرفة والتقنية بالسعودية

مقدم الحلقة: حاتم غندير

ضيوف الحلقة:

-   مفرج بن محمد الحقباني/ وزير العمل السعودي

-   تركي بن سعود بن محمد آل سعود/رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية

-   نواف الصحاف/ المدير التنفيذي لمشروع "بادر"

-   عبد الرحمن زامل/ رئيس مجلس الغرف السعودية

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 5/12/2015

المحاور:

-  دور الحكومة في دعم قطاع المشاريع الصغيرة

-  نماذج من مشاريع صغيرة ناجحة

-  خطة إستراتيجية للتحول إلى اقتصاد المعرفة

-  برنامج بادر لدعم مشاريع الشباب

حاتم غندير: مشاهدينا في كل مكان السلام عليكم وأهلا وسهلا بكم في هذه الحلقة من الاقتصاد والناس والتي تأتيكم من المملكة العربية السعودية.

تحتل المملكة العربية السعودية الترتيب الثالث من حيث عدد السكان دون التاسع والعشرين عاما عالميا أي بواقع ثلاثة عشر مليون شخص وبنسبة 67% من إجمالي عدد السكان، يدير الشباب السعودي عبر مؤسسات صغيرة ومتوسطة شركات واستثمارات بقيمة سبعين مليار دولار أي بنسبة 37% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، 70% من هذه الشركات يعمل بكفاءة بينما يواجه 30% مشاكل مالية، في هذه الحلقة سنتعرف عن مشاريع نوعية لشباب سعودي ضمن ما يعرف باقتصاد المعرفة.

دور الحكومة في دعم قطاع المشاريع الصغيرة

مفرج بن محمد الحقباني/ وزير العمل السعودي: هناك جهود كثيرة تقوم بها بعض الجهات في المملكة العربية السعودية لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومع وجود الهيئة إن شاء الله سيكون هناك تركيز على هذه الجهود وتوحيدها باتجاه المسألة الإستراتيجية التي يفترض أن توجه هذه المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وزارة العمل ستكون عنصرا فاعلا في هذه الهيئة وإن شاء الله نستطيع أن نقدم كل ما يدعم المنشآت الصغيرة لمعرفتنا الكاملة بدور هذه المنشآت في التوظيف وفي خلق فرص جديدة وفي خلق رواد أعمال وسيدات أعمال إن شاء الله، عندنا مشروع بوزارة العمل يتكلم عن "future work" ما هي مكونات العمل المستقبلي، وما هي متطلباته؟ جزء كبير من متطلبات العمل المستقبلي تختلف عن العمل التقليدي الحالي وحتى تستطيع أن تحصل على فرص عمل داخل المملكة وخارج المملكة حتى في المستقبل تحتاج أن تكون برامجك مواكبة للتقدم التقني، عندنا برنامج مستقل في وزارة العمل وبصندوق التنمية البشرية وفي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتوعية وخلق برامج تدريب تتناسب مع الرؤية المستقبلية ومع الواقع وما نتوقع أن يكون في هذا العمل الرقمي.

نماذج من مشاريع صغيرة ناجحة

حاتم غندير: مشروع صغير في حجمه كبير في أهدافه ينتظر النور يستهدف علاج مرضى السكري.

خالد البلهيد/ صاحب مشروع: مشروع مرض السكري مشروع كبير وطني يستدعي تقديم حلول جذرية، جاءنا اقتراح من طبيب والاقتراح بدأنا فيه المشوار استخدامنا تقنية المعلومات للتواصل مع ملايين المرضى، مشروع رعاية السكري عن بعد هو يخدم المريض في الدرجة الأولى إلي عنده معاناة أنه يوميا لازم يثقف نفسه ويعرف يقيس مستوى الغلوكوز وnutrition، مريض السكري عنده معاناة يومية لازم يثقف نفسه بشكل يومي education يقيس الغلوكوز يقيس nutrition يضع جدول للرياضة معاناة كبيرة، الحل هو يستخدم تقنية المعلومات حل موجود في العالم ولكن يحتاج تطبيق يحتاج تفكير، كيف سنطبق؟ هو الحل يتمثل في استخدام الجوال لإرسال المعلومات بشكل يومي من المريض إلى المركز لرعاية MRC المركز هذا يستقبل البيانات ويحول النصائح الطبية إلى مراكز الرعاية الأولية التي بدورها تتابع المريض في مختلف مدن المملكة،  فالمريض كل مريض يكون عنده خطة عمل على الجوال تحتوي القياسات، تحتوي الأدوية، تحتوي نوعية الأكل الذي سيأكله طول اليوم، تحتوي الأنشطة الرياضية، تحتوي أيضا معلومات يقرأها مثلا جاء رمضان كيف يتصرف خلال الصيام، تصل المعلومات من الجوال إلى مركز الرعاية الصحية الذي يعمل فيه فريق متكامل من الممرضين والدكاترة وأخصائي التغذية والنظام بدوره يصفي المرضى الذين يحتاجون عناية سريعة خلال اليوم وبناء عليها تقدم النصائح للمريض عن طريق الجوال، ما مدى مصداقية النتائج؟ في تطبيق واقعي أنه خلال السنة الأولى نزل مستوى السكر التراكمي من 9% إلى 7.5% واستمر للعديد من السنوات، الآن وصلنا إلى مرحله عالية من التطوير والدراسات ووجد قبول عند الجهات المعنية وعند وزارة الصحة الآن ونحن في مرحلة إيجاد الاستثمار هي العقبة الأخيرة وإللي إن شاء الله نحن نقدر أن نتجاوزها.

حاتم غندير: مشروع علمي مهم يستهدف التأكد من فاعلية الأدوية أو ما يعرف بالتكافؤ الحيوي للدواء.

سلمان الفاضل/ صاحب مشروع: نحن الآن في مختبر التحليل الحيوي يتم في مختبر التحليل الحيوي استلام عينات الدم من المتطوعين ويتم عملية استخلاص الدواء من مكونات الدم ابتداء من جهاز الطرد المركزي بسرعات مختلفة على حسب كل طريقة معينة وبعدها يتم الانتقال إلى وحدة الاستخلاص الأساسية وإجراء عملية الاستخلاص بمدد مختلفة، هنا يتم مرحلة أخرى وهي استخلاص الأدوية أو الدواء من مكونات الدم استخدام بما يسمى soda face instruction،  وهنا تقريبا يوجد لدينا أكثر من وحدة يتم فيها استخلاص مكونات الأدوية وفصلها عن الدم وبعد أن يتم عملية الفصل يتم عملية استخدام ما يسمىnitrogen generator  بعد ما أن يتم فصل مكونات أو استخلاص الدواء من مكونات الدم يتم وضعها في الجهازnitrogen generator  ويعتمد هذا الجهاز في تبخير المذيبات باستخدام النتروجين من أجل تركيز العلاج كخطوة ما قبل الأخيرة وبعد أن يتم عملية injection  في الـ Sample في هذه demography وتحليلها وتعيين concentration  أو تركيز الدواء في هذه العينة وبالتالي يتم بشكل نهائي تحليل تراكيز الأدوية خلال فترات متفاوتة، بعد أن يتم تحليلها العينة في فترات متفاوتة يتم تحديد تركيز الدواء خلال الفترة المقررة في التصميم لدراسة التكافؤ الحيوي سواء كانت خلال أربع وعشرين ساعة أو 48 ساعة أو خلال فترات متفاوتة وبالتالي يتم إرسال هذه البيانات أو data لقسم آخر يقوم بتحليلها إحصائيا وإجراء بعض العمليات الأخرى.

 حاتم غندير: فكرة تحولت إلى مشروع يقدم الخدمة لأصحاب السيارات المتعطلة.

سلمان السحيباني/صاحب مشروع: فكرة المشروع بدأت معي تقريبا قبل سنة ونصف أو سنتين تعطلت في مرة في مكان ما كان بعيد عن المدينة لكن كان بعيد نسبيا عن الخدمات، فتعطلت تقريبا فأخذ مني العطل حوالي ستة ساعات ودفعت تقريبا ستة أضعاف التكلفة المعتادة، من ذاك اليوم أجتني الفكرة فكلمت إثنين من الشباب معي، أنا MPA Finance أنا خريج ماجستير إدارة أعمال وهم خريجين ما شاء الله واحد ماجستير وواحد دكتوراه في علوم الحاسوب Computer Science، فكلمتهم عن الفكرة قلت لهم أنا عندي فكرة وأبغي أن تنفذوها لي كتطبيق فهم أعجبوا بالفكرة وقالوا لا نحن رح نكون معك كشركاء في الفكرة هذه وتشاركنا عليها واشتغلنا، هذه خريطة المملكة وتبين لك واحد مزودين الخدمة في المملكة، الحمد الله منطقة الرياض تقريبا مغطاة بالكامل إن شاء الله سنعمل على تغطية طريق رياض- جدة السريع ومنطقة جدة والدمام خلال الأسبوعين القادمين بإذن الله، بالنسبة للشباب وطريقة تسجيلهم معنا كمزودين خدمات أو طريقة الوظائف التي نخلقها هم يقدرون عن طريق البرنامج عن طريق application يدخلون على أيقونة "انظم إلى فريق العمل" ويكملوا الخطوات مجرد ما يدخل لنا معلوماته وبياناته كاملة صورة من الهوية والرخصة واستمارة السير وتأمين وصورة للسيارة، الشباب هنا عندنا يكلمونه ويفعّلون الحساب المزود للخدمة ورح يمشون معه في الخطوات ويعطوه تدريب على كيفية استخدام التطبيق كمزود خدمة، نحن حاليا نقدم خدمة "الونش" التي هي نقل السيارات المعطلة ونقدم خدمة البنزين في حال الانقطاع والبنشر سواء رقع أو نفخ هواء أو مثلا بعض الأشخاص يواجهون السبير ما يكون موجود أو  العفريت الجاك أو مفتاح العجل أو الاشتراك أو تغيير البطارية، نحن ساهمنا في خلق أكثر من 300 وظيفة عبر التطبيق من طلاب الجامعات والناس التي تبغي تشتغل بالدوام الجزئي بحيث أنه يستطيع تقديم الخدمات هذه وغالبا هي موجودة في سيارة أي سعودي إلي هي الاشتراك أو البنزين فمواقف نتعرض لها دائما مع أصحابنا مع الأقارب، فما فيها شيء أنا أشوف طالب جامعة لو قام بتقديم الخدمة هذه مقابل خمسين أو 100 ريال بتكون جدا مفيدة له وتساهم في رفع مدخولاته، الحمد الله آخر الشهر جاءنا تقريبا 12 ألف مستخدم فعّال، 12 ألف عملوا تقريبا حوالي 4500 طلب، تم خدمة أكثر من 400 شخص عن طريق البرنامج، والحمد الله.

خطة إستراتيجية للتحول إلى اقتصاد المعرفة

حاتم غندير: وضعت السعودية خطة وإستراتيجية وطنية للتحول إلى اقتصاد المعرفة تدريجيا، فلنتعرف عليها.

تركي بن سعود بن محمد آل سعود/رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية: هذا جزء من خطة العلوم والتقنية والابتكار التي تشرف عليها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتخطيط وتتعاون مع عدة جهات في الدولة.

حاتم غندير: هل يمكن أن نتعرف أكثر عن تفاصيل هذه الخطة؟

تركي بن سعود بن محمد آل سعود: الخطة هي بنيت على سياسة معتمدة من مجلس الوزراء وبدأ تنفيذها، هي تنفذ على خطط خمسية وهناك هدف لكل خطة، فالخطة الخمسية الأولى للعلوم والتقنية والابتكار هدفها البنى الأساسية أن يكون هناك بنى أساسية للمنظومة انتهت في نهاية العام الماضي، والخطة الثانية الآن التي ننفذها أنه المملكة يكون لها الريادة في الشرق الأوسط، والخمس سنوات التي تليها إن شاء الله أن المملكة تكون من الدول الرائدة على مستوى أسيا وبعد ذلك تكون ضمن الدول الصناعية المتقدمة إن شاء الله، فهذه خطط طموحة لا شك لكن المملكة إن شاء الله قادرة على تحقيق ذلك، إن شاء الله.

حاتم غندير: ما هو الدعم والإمكانيات التي تتيحونها للشباب للاستثمار فيما يمكن أن يسميه أو يعرف باقتصاد المعرفة؟

تركي بن سعود بن محمد آل سعود: من أفضل الوسائل الحقيقة هي حاضنات التقنية، فحاضنات التقنية هي وسائل لاستقطاب أصحاب الأفكار مساعدتهم في تطوير هذه الفكرة إلى خطة عملية منظمة ويكون هناك جدوى اقتصادية يكون هناك دعم تقني إذا لزم الأمر ودعم مالي ودعم قانوني، فحاضنات التقنية تزيد نسبة نجاح الشركات المبتدئة والصغيرة بشكل كبير، فالشركات التي تقبل في الحاضنات وتفي بشروط هذه الحاضنات عادة نجاحها يصل إلى 80- 90%، فهذه من الوسائل الحديثة والمملكة مهتمة بهذا الشيء وأنشئت برنامج بادر لحاضنات التقنية وهذا البرنامج بدأ عام 2008 وأصبح الآن برنامج معروف على مستوى العالم هناك  تعاون بين  طبعا في أي شيء لا بد أن يكون هناك تعاون عالمي هناك تعاون بين بادر ومؤسسات عالمية مثل  Kaufman Foundation ومن الوسائل الجيدة والسريعة هي startup  weekend وهذا  startup  weekend بدأ في  Kaufman Foundation والآن بادر مرخصة بأنها هي التي تقدم هذا البرنامج سواء في المملكة أو في المناطق الأخرى، فخلال نهاية الأسبوع يتم جمع أصحاب الأفكار برواد الأعمال الذين يأخذون هذه الأفكار وينشئون منها شركات ويتم إنشاء من عشر إلى خمسة عشر شركة في كل مناسبة وبناء على هذه، وتدعم من خلال الحاضنات، فحقق هذا الحقيقة البرنامج نجاح كبير في المملكة وسوف نتوسع فيه إن شاء الله.

حاتم غندير: هل نفهم من هذا أن هنالك اتجاه في المملكة الآن للاستثمار في رأس المال البشري الشباب تحديدا الحيوي والمتعلم؟

تركي بن سعود بن محمد آل سعود: ذكرت لك السياسة التي اعتمدت من مجلس الوزراء الموقر الهدف الرئيسي هو أن تنتقل المملكة إلى مجتمع واقتصاد معرفي، المعروف عن دول الخليج أنها دول بترولية وأنعمها الله بهذه النعمة ولكن التوجه هو لتقليل الاعتماد على هذه الثروة والاعتماد على الثروة الحقيقية وهي الشباب والشابات، والحمد الله هناك دعم كبير من الجهات المسؤولة في الدولة وهناك الحقيقة توجيهات رسمية من سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد ومتابعة دقيقة لهذه البرامج، والمدينة هي أحد الجهات التي تعمل إن شاء لله في دعم هذا التوجه والمستقبل واعد إن شاء الله.

برنامج بادر لدعم مشاريع الشباب

حاتم غندير: لماذا يتوجه برنامج بادر وبشكل رئيسي لدعم مشاريع الشباب وخاصة المتخصصة منها؟

نواف الصحاف/ المدير التنفيذي لمشروع "بادر": طبعا البرنامج هو نتيجة لتطبيق الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار وتوجه المملكة العربية السعودية للتحول إلى مجتمع مبني على المعرفة فالبرنامج هو إحدى هذه الأدوات للوصول إلى الأهداف أهداف المملكة العربية السعودية للتحول إلى هذا الاقتصاد بإذن الله، البرنامج بادر الآن هو موجود في خمس حاضنات على مستوى المملكة وهناك خطة للتوسع إن شاء الله كل سنة إن شاء الله، فهو يهتم في المشاريع التقنية الابتكارية حقيقة.

حاتم غندير: هل يمكن أن نعرف نوع الدعم الذي تقدمونه لشباب؟

نواف الصحاف: برنامج بادر يوجد فيه خدمات مشتركة توزع إلى جميع الشركات المحتضنة أو المدعومة من برنامج بادر عددها الآن حول 100 عشرة منها متخرجة نساعدهم في حوالي تقريبا فوق خمسين خدمة تقدم من البرنامج، وتركز على الخدمات القانونية الخدمات التسويقية الخدمات اللوجستية من ناحية مكاتب بنية تحتية كذلك خدمات في الورش، يوجد في بادر ورش صناعية ويوجد LABS طبية كذلك برنامج بادر يساعدهم في عملية التسويق كذلك في عملية إطلاق المشروع كذلك عملية التوصية بالمشروع ودعمه كمشروع وطني في حال أنه حاصل على براءة الاختراع.

حاتم غندير: ما هو الجديد الذي يمكن أن يقدمه برنامج بادر؟

نواف الصحاف: الجديد الذي يقدمه برنامج بادر في اتجاه التحول المبني على المعرفة هو الوجود والحصول والوصول إلى المخترعين والحاصلين على براءة اختراع ومحاولة مساعدتهم إلى تسويق الفكرة وليس فقط الحصول على براءة اختراع وحفظها دون تفعيلها تجاريا، هذه قوة برنامج بادر مساعدة المخترعين في الوصول إلى السوق.

عبد الرحمن زامل/ رئيس مجلس الغرف السعودية: المملكة مهتمة عندنا صناديق كثيرة لتمويل الشباب وهذه هي هم البلد أنت أنظر ما حصل الآن في تغيير structure حق الحكومة مع استلام الملك سلمان جزاه الله خير، الحكم أيش الذي حصل؟ جاب الشباب، هذه أعطت روح لشباب من جديد، دورنا أن نعد لهم حقيقة مراكز وبرامج تدريب نعد لهم الدراسات، نعد لهم فرص الالتقاء بالشركاء الأجانب يعني ما يمر أسبوع أسبوعين إلا عندنا ضيوف من مختلف المستويات من الشركات العالمية دائما يجيئوها الشباب المبتدئ دائما كل الشركات الأجنبية، وبصراحة أفضل شريك لك في هذا المجتمع الشاب، الذي هو يعمل معك، لن ينفعك شريك يواعدك بأن يفتح لك الأبواب لما يفتح لك الأبواب هذا بده يأخذ ربحك لأنه يأخذ Commission ما يصلح، خذي شريك توه مبتدئ أنت كشركة جايه لسوق مبتدئة من هنا ينطلق الشباب مع هذه الشركات أنا شفت شركات كثيرة بدأت مع الشباب بدأت الحمد الله الآن تنمو فالغرف التجارية لها دور كبير في هذه، الوفود أنا غدا رايح لأميركا والحكومة جزاهم الله خير وفرت لنا طائرة خاصة 100 شاب معي معظم الكثير منهم مستثمرين جدد، رايحين بكرا لواشنطن خلال أسبوع في هناك منتدى وفي اجتماعات، من ثلاث شهور الحكومة أعطتنا أيضا طائرة 100 نفر رحنا إلى روسيا أيضا، إحنا نعطيهم فرص يجتمعون خاصة إذا راحوا الشباب معنا من جانب آخر عنده ثقة أكبر فشغلنا في الغرف هي التحفيز ولأنه حقيقة فرص العمل لن تحل بالوظائف الحكومية فرص العمل تحل من خلال المبادرات. 

حاتم غندير: كانت إذن هذه حلقة خاصة من برنامج الاقتصاد والناس عن استثمارات الشباب السعودي التي ترتبط كليا بالمعرفة والتقنية، نلقاكم في حلقات قادمة إلى اللقاء.