ليبيا تضيق الخناق على الفلسطينيين
آخر تحديث: 2010/8/7 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/7 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/27 هـ

ليبيا تضيق الخناق على الفلسطينيين

ليبيا ترسل مساعدات إلى غزة وتصدر قرارات يشتكي منها اللاجئون الفلسطينيون (الجزيرة نت)

خالد المهير-طرابلس

قال لاجئون فلسطينيون بليبيا إن اللجنة الشعبية العامة (الحكومة) فرضت عليهم رسوما "مجحفة" تصل إلى ألفي دينار سنوياً (1550 دولارا) مقابل إقامتهم فوق "أرض كل العرب" واشتكوا من ممارسات تضييق شملت نواحي حياتية كثيرة.
 
واستغرب ميسرة فخري -وهو رجل أعمال فلسطيني- هذه الإجراءات التي قال إنها تتناقض مع قوانين سابقة أصدرتها ثورة الزعيم الليبي معمر القذافي بشأن معاملتهم معاملة الليبيين، منها القانون رقم 10 لسنة 1998.
 
وقال إن ليبيا ترسل هذه الأيام قوافل مساعدات إلى غزة، وتصدر قرارات يعجز الفلسطينيون عن تحملها، وناشد القذافي التدخل لرفع ما سماه "الظلم" الواقع عليهم من طرف الحكومة.
 
وأشار إلى أن الفلسطيني المقيم في الجماهيرية صار يفكر في اللجوء إلى طرق غير مشروعة لإنهاء مشاكله اليومية مع الجوازات والتراخيص، وأضاف "لم نتمكن حتى من دعوة أقاربنا لزيارتنا".
 
وأكد أن جهات صغيرة في بعض المدن الليبية لم تلتزم "بقرار إرجاع طبقة كبيرة من المعلمين بعد الاستغناء عن خدماتهم في السابق لأسباب غير واضحة حتى الآن".
 
فخري تساءل عن مغزى التضييق عليهم (الجزيرة نت)
أجانب

وقال أسامة المقادمي إنه غير قادر على دفع رسوم سيارته المتهالكة التي تقدر بحوالي 500 دينار لمعاملته معاملة أجنبي، وإيقافه عن العمل في دائرة التعليم في بنغازي.
 
وتساءل عن سر الرفاهية في سيارة قديمة "حتى تطلب إدارة المرور 500 دينار لتسجيلها أسوة بالأجنبي" موضحاً أن دخله الشهري لا يتعدى أربعمائة دينار.
 
واستغرب معاملة اللاجئين "أجانب" مناشداً عبر الجزيرة نت كافة الجهات الرسمية تنفيذ القرارات الصادرة لصالحهم "بدلاً من تنفيذ القرارات العكسية في لمح البصر".
 
وقال إن مصيرهم بات مجهولا في ظل رفض الجامعة العربية حصولهم على جنسيات دول عربية، وتعذر سفرهم خارج البلاد لرسوم الإقامة والسفر.
 
وكشف للجزيرة نت أنه لم يتمكن من تجديد وثيقة سفر ليبية حصل عليها منذ عشرة أعوام إلا "بالوساطة" قائلاً إنه في انتظار "دوامة" مشاكل عند تجديد الوثيقة في الفترة المقبلة.
 
وتحدث عن حادثة رفض أحد فنادق العاصمة طرابلس استقباله لانتهاء صلاحية وثيقته، وطالب الجوازات الليبية تمديد صلاحيات الوثيقة إلى خمسة أعوام بدلاً من عام واحد، متمنيا لفتة كريمة من العقيد القذافي "ولي أمرهم" حسب تعبيره لإنهاء معاناتهم.
 
بوحطب: قائد الثورة الليبية لم يقصر في حقنا (الجزيرة نت)
ظروف قاسية

ويعاني المزارع طارق بوحطب من أمراض متعددة ولم يتمكن من السفر للعلاج في الخارج بسبب عدم حصوله على الإقامة في ليبيا التي تساعده في الحصول على تأشيرة الدخول إلى أي دولة عربية.
 
ونفى بوحطب في حديث مع الجزيرة نت وجود أبعاد أخرى لهذه القرارات، وقال إن قائد الثورة الليبية "لم يقصر في حقنا" مؤكداً أن المشكلة الأساسية في الإدارات المسؤولة.
 
ورغم ظروفه "القاسية" في السكن والسفر والإقامة والعلاج لا يفكر مربي الدواجن توفيق أحمد حسين التنازل عن جنسيته الأصلية، مؤكداً في تصريح للجزيرة نت أن بعض "أصحاب النفوس الضعيفة" يحاولون الحصول على الجنسية الليبية لرفع المعاناة عن عائلاتهم.
 
وقال إنه من مواليد عام 1971 في ليبيا، وطيلة 38 عاما لم يتمكن من الحصول على جواز سفر أو إثبات شخصي إلا مؤخراً.
 
وفي وقت لم يتسن فيه الحصول على تعليق سفارة فلسطين بطرابلس لغياب السفير في رام الله، تهربت جهات ليبية عدة من الرد على أسئلة الجزيرة نت، مع العلم أن الدوائر الليبية تقدر أعداد الفلسطينيين بحوالي ثلاثين ألفا.
المصدر : الجزيرة

التعليقات