قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية تسفي بارئيل -في مقال له بصحيفة هآرتس- إن الأكراد يطلبون مساعدة اليهود لإقامة دولتهم المستقلة.

وأشار بارئيل إلى أن الأكراد باتوا يعتقدون أن العراق دولة فاشلة تجبر العديد من مواطنيها على أن يعيشوا فيها في مستقبل غير مضمون، وأكد أنهم يرون أن الانفصال عن العراق هو الخيار الوحيد، ولذلك سيطلبون قريبا إجراء استفتاء شعبي حول مستقبل إقليم كردستان، في ظل تأييد معظم الأكراد لخيار الاستقلال، رغم وجود العديد من العقبات التي ستواجههم.

وكشف الخبير الإسرائيلي عن زيارة في الأيام الأخيرة قام بها عدد من المسؤولين الأكراد الكبار إلى الولايات المتحدة، وكان من بينهم شيرزاد مامسني ممثل اليهود في وزارة الشؤون الدينية بإقليم كردستان العراق.

والتقى الوفد بممثلين عن اللوبي اليهودي في العاصمة الأميركية، وطلبوا الاستعانة بالعون الإسرائيلي لإسناد مطالبهم، في ظل ما يراه الأكراد من قدرة واضحة لليهود وإسرائيل على إقناع صناع القرار الأميركي.

وأشار إلى جملة من خطوات التقارب بين الأكراد واليهود، من بينها ما شهدته عاصمة الإقليم أربيل من احتفال لإحياء ذكرى المحرقة اليهودية التي وقعت في الحرب العالمية الثانية من قبل الألمان، وقد شهد الاحتفال للمرة الأولى ارتداء اليهود قبعاتهم الدينية.

كما قرر إقليم كردستان بصورة غير مسبوقة تأسيس دائرة جديدة في وزارة الأديان خاصة بأتباع الديانة اليهودية، أسوة بباقي الطوائف والديانات.

وأوضح بارئيل أن بضعة آلاف من اليهود يعيشون في إقليم كردستان العراق، وتحدث عن توجه لإقامة معبد يهودي وإعادة إعمار الحي اليهودي في الإقليم، في ضوء العلاقة التاريخية بين الأكراد وإسرائيل التي يعتبرونها فرصة مناسبة لهم لتثبيت علاقاتهم مع الدول الغربية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية