نشرت صحيفة تايمز البريطانية أن منطقة الحكم الذاتي الكردية في سوريا تستعد لإقامة بعثة دبلوماسية في موسكو وسط مؤشرات على تنامي العلاقات بين روسيا والأكراد حلفاء القتال الأكثر فعالية للولايات المتحدة في المنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تحسن العلاقات بين الأكراد والكرملين يثير قلق تركيا والولايات المتحدة بعد أن سلحت واشنطن المليشيات الكردية السورية في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت الصحيفة أن ممثلين عن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد في تركيا التقوا بالمسؤولين الروس في موسكو أمس لمناقشة افتتاح مكتب تمثيلي هناك، وذلك بعد ساعات من توجّه الرئيس بشار الأسد إلى موسكو لشكر الرئيس فلاديمير بوتين على تدخل بلاده القوي إلى جانب نظامه.

وألمحت الصحيفة إلى ما أعلنته روسيا هذا الأسبوع من أنها لا تعتبر حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية، ممهدة بذلك الطريق لعلاقات أوثق مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وحزب الشعوب الديمقراطي.

ومن جانبها أشادت الرئيسة المشاركة لحزب الاتحاد الديمقراطي التي كانت جزءا من الوفد الكردي إلى موسكو، بالضربات الجوية الروسية في سوريا، وقالت إنها كانت تسعى إلى توثيق التعاون.

المصدر : تايمز