الازدحام المروري بلغ طوله 90 كيلو مترا (الفرنسية-أرشيف)

تسارع السلطات الصينية لحل مشكلة أطول ازدحام مروري في العالم يبلغ طوله نحو 90 كيلومترا، ويمتد من العاصمة بكين إلى المقاطعة الشمالية لمنغوليا الداخلية.
 
وقالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إنه قد ألقي باللوم على الطريق السريع الرئيسي بين الشمال والجنوب المتجه إلى بكين، على مجموعة من أشغال الطرق التي تهدف إلى تخفيف حدة الازدحام التي تسببها آلاف الشاحنات التي تجلب الفحم والسلع القابلة للتلف إلى المدينة.
 
وكانت الشاحنات التي تنضم الواحدة إلى مؤخرة الأخرى في صف طويل في منغوليا الداخلية تستغرق عدة أيام لتصل إلى وجهتها، وتزحف على الطريق بسرعة شديدة البطء.
 
وقالت الصحف المحلية إن الازدحام المروري ولد اقتصادا محليا رائجا للانتهازيين، وبعض المبتزين الذين يبيعون الفواكه والمياه والمعكرونة السريعة التجهيز لسائقي الشاحنات الجانحين على الطريق.
 
"
الازدحام المروري ولد اقتصادا محليا رائجا للانتهازيين وبعض المبتزين الذين يبيعون الفواكه والمياه والمعكرونة السريعة التجهيز لسائقي الشاحنات الجانحين على الطريق
"
صحف محلية
وقال أحد السائقين كان ينقل أطنانا من الفحم من مقاطعة شاندونغ إنه ظل معطلا ثلاثة أيام عند تقاطع الطريق بالقرب مدينة ولانشابو في منغوليا الداخلية.
 
ولحسن الحظ كان معه زاد احتياطي من الخبز وماء الشرب والمخللات، ومن ثم تجاهل عروض البائعين المتجولين المستغلين الذين كانوا يبيعون بضاعتهم بأسعار مضاعفة.
 
وقد سجلت صحيفة منغوليا الداخلية "مورننغ بوست" عدة حوادث سرقة كان قطاع الطرق يبتزون فيها المال من السائقين العالقين، أو يختلسون البنزين من خزانات الشاحنات أثناء نوم السائقين.
 
وكان البائعون يعرضون بيع المياه بأسعار خيالية، وإذا اعترض أحد على السعر يهددون بكسر الزجاج الأمامي للسيارة.
 
وذكرت ديلي تلغراف أن الصين، التي تفوقت هذا العام على الولايات المتحدة كأكبر سوق عالمي للسيارات، قد شرعت في توسعة ضخمة لمنظومة طرقها الوطنية السنوات الأخيرة لكن ارتفاع حركة المرور يربك الشبكة بصفة دورية.
 
وهناك تحذيرات في بكين، حيث من المخطط أن يصل عدد السيارات على الطريق إلى سبعة ملايين سيارة بحلول عام 2015، من أن حركة المرور يمكن أن تتباطأ إلى نحو 24 كيلومترا في الساعة بسبب اكتظاظ طرق المدينة بالسيارات.
 
يُذكر أن سائقي بكين مقيدون بالفعل باستخدام سياراتهم يوما في الأسبوع حسب الرقم الأخير للوحة رقم السيارة. وهناك خطط لبناء شبكة حافلات كهربائية مرتفعة تجري على قضبان فوق الطرق القائمة سيتم اختبارها في وقت لاحق من هذا العام.

المصدر : ديلي تلغراف