للذين يواجهون الجوع في بقاع الأرض الخطرة والمعزولة، فإن الشيء الوحيد الأفضل من رؤية طائرة مسيرة محلقة في الأفق محملة بالمواد الغذائية هو طائرة من نفس النوع يمكن أكلها.

وهذا ما تزعمه شركة بريطانية بأنها تطور نموذجا أوليا لطائرة مسيرة صالحة للأكل يمكن أن تكون أجزاء منها مصنوعة من أي شيء من قرص عسل النحل إلى الخضراوات المضغوطة.

ومن المتوقع أن يختبر في أبريل/نيسان هذا النموذج من الطائرة المسماة باونسر (Pouncer) وستكون المسافة بين جناحيها 270 سنتيمترا.

ويأمل مؤسس ورئيس شركة Windhorse Aerospace نايجل جيفورد أن تتمكن الطائرات المسيرة من توصيل الغذاء إلى أماكن مثل جنوب السودان أو الصومال أو اليمن أو شمال شرق نيجيريا قبل نهاية العام.

وقال جيفورد، وهو أحد المغامرين المحترفين في نقل المواد الغذائية بواسطة البالون، إن قرص العسل من الأغذية الصلبة. وأضاف أنه فكر في صنع عجلات الهبوط من السلامي نظرا لقوتها وشدتها ومرونتها.

ونفى مزاعم أن تكون طائراته المسيرة الصالحة للأكل مجرد وسيلة للتحايل، قائلا إنها تستطيع الوصول إلى المناطق النائية أو مناطق الحروب في المراحل الأولى من حالات الطوارئ.

وأضاف أن إلقاء الغذاء من الطائرات في الصومال يتم دون التأكد تماما من وصوله، وأن الكثير من المواد الغذائية التي أسقطت في مدينة حلب السورية العام الماضي أصبحت طعاما لـ تنظيم الدولة.

المصدر : فايننشال تايمز