ذكرت الشرطة الفنية الإيطالية اليوم أن سلطات المغرب عثرت على لوحة فنية مسروقة تعود لعصر الباروك، معروفة باسم "الأحول".

وتعود اللوحة المسروقة للقرن الـ17، ورسمها الفنان جيوفاني فرانسيسكو باربيري، وسرقت عام 2014 من كنيسة تقع في مدينة مودينا (شمالي إيطاليا). وذكرت صحيفة غازيتا دي مونديا الإيطالية أن العثور على اللوحة تم بمساعدة رجل أعمال مغربي يجمع التحف الفنية، واشترى الرجل اللوحة من ثلاثة تجار في مدينة الدار البيضاء بسعر 940 ألف يورو (مليون دولار) ثم قام بإبلاغ الشرطة بالأمر.

ويقدر مؤرخو الفن قيمة اللوحة، التي رسمت عام 1639، بما بين خمسة ملايين يورو (5.3 ملايين دولار) وستة ملايين يورو (6.3 ملايين دولار).

وذكرت الشرطة الفنية الإيطالية أن السلطات المغربية اتصلت بها عن طريق الشرطة الدولية (إنتربول)، وقالت إنها عثرت أثناء تحقيق أجرته على لوحة فنية ذات قيمة عالية، وشكت بأنها قد تكون مسروقة، وهو ما أكدته إيطاليا، ويبلغ طول اللوحة نحو ثلاثة أمتار.

وأشارت سلطات روما إلى أنها باشرت اتصالات مع الرباط لتأمين إعادة اللوحة المسروقة، وأوردت وسائل الإعلام الإيطالية أن ثلاثة أشخاص اعتقلوا في مدينة الدار البيضاء المغربية بتهمة محاولة بيع اللوحة المسروقة لأحد مقتني التحف الفنية.

المصدر : أسوشيتد برس,مواقع إلكترونية