دعت الولايات المتحدة إسرائيل إلى تجنب إجراءات عقابية بحق المدنيين الفلسطينيين، ردا على هجوم تل أبيب الذي قتل فيه أربعة إسرائيليين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر الخميس إن "بلاده تتفهم رغبة إسرائيل في حماية مواطنيها"، ودعا في الوقت نفسه إلى تجنب مزيد من التوتر مع الجانب الفلسطيني, منددا في هذه الأثناء بالهجوم الذي وقع مساء الأربعاء في محيط مجمع تجاري وسط تل أبيب قرب مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وجاء الموقف الأميركي بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية جملة من الإجراءات تشمل إلغاء تراخيص دخول للقدس والأراضي المحتلة عام 1948 لأكثر من ثمانين ألف فلسطيني, فضلا عن نشر المزيد من قوات الاحتلال في الضفة الغربية.

كما أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان توعدا الفلسطينيين بالرد على العملية التي نفذها شابان من بلدة يطا في محافظة الخليل جنوبي الضفة الغربية. والشابان هما محمد أحمد موسى مخامرة (21 عاما) وخالد محمد موسى مخامرة (22 عاما), وقد اعتقلا عقب إطلاقهما النار على رواد مطعم وحانة.

وقد ندد مجلس الأمن الدولي بالهجوم, كما نددت به فرنسا والاتحاد الأوروبي والمبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف.

المصدر : وكالات