قتل ثلاثة جنود وأصيب 12 آخرون في انفجار ثلاث قنابل استهدفت اليوم الجمعة مركبات للجيش التركي بالجنوب الشرقي من البلاد الذي تقطنه أغلبية كردية، بينما أطلقت قذيفتان بمنطقة سياحية في أنطاليا بالجنوب الغربي.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين يشتبه بأنهم من حزب العمال الكردستاني زرعوا القنابل.

وانفجرت القنبلة التي أسفرت عن مقتل الجنود الثلاثة على طريق بين إقليمي ديار بكر وماردين. بينما انفجرت القنبلتان الأخريان في إقليمي فان وهكاري وأسفرتا عن إصابة 12 جنديا بينهم اثنان حالتهما خطيرة.

وتعرض جنوب شرق تركيا لتفجيرات عدة منذ تخلي حزب العمال الكردستاني عن اتفاق وقف إطلاق النار في 2015.

وتصف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا حزب العمال الكردستاني بأنه تنظيم إرهابي.

يذكر أن حزب العمال الكردستاني يسعى للحصول على الحكم الذاتي في المنطقة الكردية بشرق تركيا. وقتل أكثر من أربعين ألف شخص معظمهم من الأكراد في الصراع المستمر منذ 32 عاما.

في سياق متصل، أطلق مجهلون قذيفتين على حافة طريق سياحية في منطقة أنطاليا جنوب غرب تركيا.

وقالت وكالة أنباء دوغان إن عددا من سيارات الإسعاف والشرطة أرسلت إلى المكان الواقع على طريق بين مدينتي أنطاليا وكيمير الغنية بالمجمعات الفندقية، ولم يبلَّغ عن سقوط ضحايا.

وأفادت وسائل إعلام تركية بأن المهاجمين كانوا ينوون استهداف سفينة صهريج راسية في مكان قريب.

يذكر أن انطاليا الواقعة على البحر المتوسط هي إحدى الوجهات المفضلة للسياح، لكن عددهم تناقص بشكل كبير إثر سلسلة هجمات شهدتها تركيا هذا العام. 

المصدر : الجزيرة + وكالات