اقترح وزير الخارجية الأميركي جون كيري على المعارضة السورية المشاركة في انتخابات تشمل الرئيس بشار الأسد، وقال إن بلاده لا تملك حجة قانونية للتدخل عسكريا في سوريا.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تسجيلا صوتيا لكيري خلال لقائه وفدا من المعارضة السورية، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل أيام.

واقترح الوزير خلال اللقاء مشاركة المعارضة في انتخابات تشمل الأسد، وذلك بخلاف ما واظبت عليه الإدارة الأميركية من الدعوة لتنحي الأسد.

غير أنه أكد أن النظام السوري يخشى المشاركة في أي عملية ديمقراطية، وقال "كل سوري أصبح لاجئا في أي بلد في العالم يمكنه التصويت في الانتخابات. هل سيصوتون للأسد؟ الأسد خائف من حدوث ذلك، إنه خائف جدا ونحن نعلم أنه خائف من معلوماتنا المخابراتية ومن الروس أيضا".

وبدا كيري في التسجيل وهو يحاول تبرير سياسة بلاده تجاه الأزمة السورية، وقال إن واشنطن لا تملك حجة قانونية للتدخل عسكريا في سوريا وأكد أن الكونغرس لن يقبل استعمال القوة في سوريا، واعتبر أن تسليح المعارضة أو الانضمام للقتال قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

وعبّر وزير الخارجية الأميركي عن إحباطه لأن جهوده الدبلوماسية لإنهاء الأزمة السورية لم يتم دعمها بعمل عسكري من قبل الولايات المتحدة.

وصرح عدد من الناشطين السوريين بأنهم غادروا اللقاء مع كيري بخيبة أمل وقناعة بأن إدارة أوباما لن تقدم أي مساعدة. ويمثل هؤلاء الناشطون منظمات سورية توفر خدمات تعليم وإنقاذ وإسعافات طبية في مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات