حظرت ميانمار انتقاد الأحزاب السياسية للجيش أو الدستور في وسائل الإعلام الرسمية أثناء حملة الانتخابات, التي تعد اختبارا لتحول البلاد من الحكم العسكري.

وذكر بيان أصدرته مفوضية الانتخابات ونشرته في الصحف المملوكة للدولة, أنه سيسمح للأحزاب التي ستخوض الانتخابات التي تجرى في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني، بث كلمات لمدة 15 دقيقة في التلفزيون والإذاعة الرسميين.

لكن المفوضية ووزارة الإعلام ستراجع تلك الكلمات, وقد تُرفض إذا رأى المسؤولون أنها تخرق القواعد. وقالت المفوضية إن الكلمات التي يمكن أن تقسم الجيش أو يمكن أن تهين وتضر كرامة الجيش محظورة.

وأضافت أنه يجب أيضا على الأحزاب "عدم ازدراء" دستور 2008, الذي يحفظ 25% من مقاعد البرلمان والمناصب الوزارية الرئيسية للجيش مانحا إياه سلطة اعتراض فعلي على الأمور السياسية.

ويحظر الدستور على أي شخص متزوج من أجنبية أو له طفل يحمل جنسية أجنبية ترشيح نفسه للرئاسة, ليمنع بذلك بشكل فعلي زعيمة المعارضة أونج سان سو كي من أن تصبح رئيسة للبلاد, وكان زوج سو كي الراحل بريطانيًّا وكذلك نجلاه.

المصدر : رويترز