قال مصدران حكوميان إن كندا تخطط لتوسيع مهمتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية عن طريق إرسال قاذفات مقاتلة لتهاجم أهدافا في سوريا فضلا عن العراق. 

وقال المصدران -اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما- إن رئيس الوزراء ستيفن هاربر سيعلن رسميا الخطة اليوم، وسيعلن كذلك أن كندا تعتزم تمديد المهمة العسكرية المحددة بستة أشهر لعام آخر حتى أبريل/نيسان 2016. 

ولكندا نحو سبعين جنديا من القوات الخاصة العاملة في شمال العراق، وقدمت أيضا ست طائرات للمشاركة في حملة القصف التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق.

واتخذ رئيس الوزراء الكندي موقفا صارما من تنظيم الدولة الإسلامية قائلا إنه يشكل تهديدا أساسيا لبلاده.

وسيطرح هاربر خطته على المشرعين للتصويت لكنه يضمن الموافقة عليها لأن حزب المحافظين -الذي ينتمي إليه- لديه أغلبية بمجلس العموم. ويخوض الحزب المنتمي ليمين الوسط انتخابات في أكتوبر/تشرين الأول القادم. 

وسيثير توسيع المهمة لتشمل سوريا انقساما سياسيا، إذ يقول منتقدون إن هذا يعني أن عمليات القصف ستحتاج إلى موافقة الرئيس السوري بشار الأسد.

المصدر : وكالات