ماكفي: تفجير أوكلاهوما رد على الغطرسة الأميركية
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ

ماكفي: تفجير أوكلاهوما رد على الغطرسة الأميركية

ماكفي بين رجال الشرطة الأميركية
قال تيموثي ماكفي الذي أدانته محكمة أميركية بتهمة تفجير مبنى الحكومة الفدرالية في أوكلاهوما سيتي عام 1995 إنه لا يشعر بالندم على ما قام به، وأضاف في رسالة خطية بعث بها إلى صحيفة الأوبزيرفر البريطانية إنه قرر مخاطبة الحكومة الأميركية بلهجتها عندما أقدم على تفجير المبنى.

وأضاف ماكفي (33 عاما)، وهو أحد جنود القوات الأميركية الذين شاركوا في حرب الخليج الثانية، "باستعارة إحدى صفحات السياسة الخارجية الأميركية قررت أن أبعث برسالة إلى حكومة تزداد عداء بتفجير مبنى حكومي والموظفين الذين يمثلون الحكومة بداخله".

وأدى تفجير المبنى إلى مقتل 168 شخصا وإصابة المئات بجروح. وأدانت محكمة أميركية ماكفي وقضت بإعدامه. ومن المقرر تنفيذ حكم الإعدام بحقن ماكفي بحقنة سامة في السادس عشر من مايو/أيار الجاري.

وقال ماكفي وهو عضو في مليشيات يمينية متشددة في رسالته "لقد توصلت إلى قرار باتخاذ وضع الهجوم للحد من سوء استغلال الحكومة للسلطة إذ فشل الآخرون في وقف القوة المتغطرسة التي تعربد بلا حدود".

المبنى الذي دمره ماكفي

وأضاف "قبل كل شيء كان ذاك التفجير ردا وهجوما مضادا.. تحولت مرة أخرى إلى ذلك الجندي القوي الشكيمة الذي دربته حكومته على القتل".

وقد نقل عن ماكفي قوله في كتاب "إرهابي أميركي" إنه فجر الشاحنة المفخخة للثأر من حصار الحكومة للمزرعة التي كان يحتمي بها أعضاء طائفة ديفد كوروش في واكو بتكساس والتي انتهت بمقتل أكثر من 80 شخصا من أتباع الطائفة. وفي حال إعدام ماكفي المتوقع فإنه سيكون أول مدان تقدم الحكومة الفدرالية على إعدامه منذ العام 1963.

المصدر : وكالات