يعمل علماء الفيزياء في مدينة نيجني نوفغورود الروسية على اختراع طرق جديدة لعلاج مرض السرطان باستخدام تكنولوجيات الليزر.

ويعمل المختصون العاملون في المختبر التابع لمعهد الفيزياء التطبيقية في مدينة نيجني نوفغورود على تصميم مسارع البروتونات العامل بالبلازما والليزر والمخصص لمعالجة أمراض السرطان.

ويستخدم مسارع البروتونات على نطاق واسع لعلاج السرطان في مستشفيات الولايات المتحدة واليابان، وهناك أكثر من عشرين مركزا طبيا أحرزت نتائج جديرة في تشخيص وعلاج هذا المرض.

أما مسارع البروتونات الروسي العامل بالبلازما والليزر -الذي يعمل العلماء الروس حاليا على تصميمه- فلديه أفضليات كثيرة بالمقارنة مع مسرع البروتونات الغربي.

ويقوم مبدأ العمل للمسارع الروسي على توليد تيار البروتونات والأيونات الناتجة عن عناصر كيميائية خفيفة مثل الليثيوم والكربون.

وتتوغل تلك الجسيمات التي تمتلك طاقة هائلة قد تبلغ قوة مئتي ميغا إلكترون فولت إلى داخل أنسجة الإنسان المريض على عمق ثلاثين سنتيمترا، حيث تحقق تأثيرا علاجيا مميزا، ويسمح هذا العمق بإشعاع الأورام الخبيثة التي تسترها الأنسجة.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)