وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار برعاية ألمانيا والعراق يهدف إلى حماية مواقع التراث الثقافي التي تتعرض لهجمات تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعربت الجمعية عن "غضبها" من استخدام تدمير المواقع "كأسلوب من أساليب الحرب من أجل بث الرعب والكراهية وإشعال الصراع وفرض أيديولوجيات متشددة عنيفة".

ويطالب القرار -غير الملزم- بوضع حد للهجمات على المواقع التاريخية والدينية، ويدعو الدول إلى تكثيف جهود التحقق لضمان عدم تداول القطع الأثرية المنهوبة من قبل المتاحف وتجار الأعمال الفنية على أراضيها.

وقال السفير العراقي لدى الأمم المتحدة محمد علي الحكيم للصحفيين بعد التصويت إن بلاده ذهبت إلى الجمعية العامة بعد أن ثبت لديها أن مجلس الأمن الدولي لم يتمكن من تمرير قرار ملزم بشأن حماية التراث الثقافي.

وصدر القرار بالإجماع، مما يعني أن جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، والبالغ عددها 193 دولة، دعمت هذا الإجراء.

المصدر : الألمانية