أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد أن عملية "درع الفرات" في شمالي سوريا ستُستكمل في المرحلة القادمة بالاتجاه نحو مدينة منبج، ومنها إلى محافظة الرقة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال مراسم افتتاح مشاريع خدماتية في ولاية غازي عنتاب (جنوبي تركيا)، في معرض تقييمه مستجدات عملية "درع الفرات" التي أوشكت على انتزاع مدينة الباب بريف حلب من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أردوغان "بعد هذه المرحلة سنتجه نحو منبج، وفي حال توصلنا إلى اتفاق مع الولايات المتحدة وقوات التحالف الدولي والسعودية وقطر سننتقل إلى تطهير الرقة من قطيع القتلة المسمى داعش".

يذكر أن عملية درع الفرات أُطلقت في 24 أغسطس/آب العام الماضي، حيث تدعم وحدات خاصة من الجيش التركي قوات الجيش السوري الحر بغطاء جوي يقدمه التحالف الدولي، بهدف محاربة تنظيمات إرهابية يتقدمها تنظيم الدولة الإسلامية وإخراجه من المناطق التي يسيطر عليها في شمال سوريا.

قضايا داخلية
من جهة أخرى، تطرق أردوغان خلال كلمته إلى قضايا داخلية، كان أبرزها التحول من نظام الحكم البرلماني إلى الرئاسي، مؤكدا أن تركيا بحاجة لإدارة قوية ومتماسكة في ظل هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها، وموضحا أن هذا التحول ضروري من أجل مكافحة الإرهاب وتحقيق الأهداف المنشودة لعام 2023.

ورأى أردوغان أن موعد الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية في 16 أبريل/نيسان المقبل "سيكون بمثابة ولادة جديدة، وبعثا جديدا" لتركيا.

المصدر : وكالة الأناضول