سيطرت قوات الجيش والمقاومة الشعبية اليمنية اليوم السبت على مواقع إستراتيجية بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.

وقال الناطق باسم مقاومة صنعاء عبد الله الشندقي في بيان "تمكن رجال الجيش والمقاومة، بمساندة قوات التحالف العربي من السيطرة على قرى الحول وملح وبيت البوري، وجبل المنارة الإستراتيجي المطل على باقي مناطق مديرية نهم".

كما سيطرت قوات الجيش والمقاومة على "مناطق بني حشيش وبني الحارث وجبال كوكبان والحبيل والقناصين والعياني والتباب الخضراء".

وقالت المقاومة الشعبية إن المعارك الدائرة في مديرية نهم أسفرت عن مقتل 23 من قوات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، و12 من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، كما جرح العشرات من الجانبين.

وأشار البيان إلى أن المعارك لا تزال مستمرة بين الطرفين في ثلاث جبهات وهي "الميمنة والقلب والمسيرة في ظل تقدم كبير للجيش الوطني مدعوما بالمقاومة وقوات التحالف وفرار كبير للمليشيات باتجاه صنعاء".

وأعلن الجيش الوطني الموالي للحكومة الشرعية صباح اليوم عن بدء عملية عسكرية واسعة أطلق عليها اسم "التحرير موعدنا" في مديرية نهم، وذلك "ردا على خروقات المليشيات الانقلابية". والتحرير هو أشهر ميدان في العاصمة صنعاء، في إشارة إلى نية الجيش الوصول إلى قلب العاصمة اليمنية.

ودعا بيان للجيش "المواطنين القاطنين في أمانة العاصمة صنعاء وضواحيها للابتعاد عن مقرات ومواقع المليشيات الانقلابية وأماكن تجمعاتهم وذلك حفاظا على أرواحهم".

وفي الجوف أفاد مراسل الجزيرة أن مواجهات دارت بين الجانبين في مديرية المتون وجبال حام. وقد تزامن ذلك مع شن طائرات التحالف العربي عدة غارات استهدفت مواقع للحوثيين وقوات صالح في الجوف وعمران وصعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات