قتل أكثر من أربعين شخصا في قصف روسي أصاب السوق الرئيسية وأحياء سكنية في مدينة أريحا، وآخر لطائرات النظام السوري استهدف سوقا في مدينة الرستن بريف حمص.

وقال مراسل الجزيرة في غازي عنتاب إن أكثر من عشرين شخصا معظمهم أطفال ونساء قتلوا وأصيب عشرات بجروح وصفت بالخطيرة، جراء قصف طائرات روسية السوق الرئيسية وأحياء سكنية في مدينة أريحا بريف إدلب، في أربع غارات متتالية. 

وقد أسفر القصف عن دمار كبير في المحال التجارية والمباني السكنية والممتلكات، خاصة أن سوقها الرئيسية استهدفت بغارات جوية أكثر من ست مرات منذ سيطرة قوات المعارضة عليها في منتصف أبريل/نيسان.

كما أفاد مراسل الجزيرة أن أكثر من عشرين شخصاً قتلوا في مدينة الرستن بريف حمص ومدينة تلبيسة، بريف حمص الشمالي لدى قصف طائرات النظام السوري وراجمات الصواريخ التابعة له.

كما قالت شبكة "سوريا مباشر" إن الغارات شملت بلدة معرة مصرين وطريق كفرجالس، مضيفة أن النظام قصف مدينة بنش وأصاب سبعة مدنيين.

وأضاف أن القصف خلف دمارا كبيرا في المباني السكنية والممتلكات، بينما لا تزال عمليات فرق الدفاع المدني تواصل البحث عن ناجين تحت الانقاض نتيجة هذا القصف، مشيرا إلى أن من بين الضحايا أطفالا ونساء.

وفي هذه الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة أن ثلاثة أشخاص قتلوا وثلاثين جرحوا بينهم مدنيون، في غارات روسية استهدفت مخيم العايلات في بادية الحماد، مضيفا أن المخيم الواقع على الشريط الحدودي مع العراق والأردن تقطنه عائلات نازحة من دير الزور فرارا من القصف الروسي والسوري، وأن المخيم يفتقر إلى أبسط مقومات الحياة.

سقوط صواريخ على أحياء تلبيسة بريف حمص (ناشطون)

حماة وحلب
من جانب آخر، أعلنت المعارضة المسلحة وجبهة النصرة سيطرتهما على حاجز قرية جدرين بريف حماة الجنوبي الملاصق لشمال حمص بعد معارك مع قوات النظام، كما دمرت المعارضة دبابة لقوات النظام بقرية ‫الزارة وتصدت للهجوم على ‫المحطة الحرارية.

وفي محافظة حلب شمال البلاد، قالت المعارضة المسلحة إنها أحرزت تقدما في محوري البريج والمياسات بعد معارك مع قوات النظام المدعومة بالطائرات الروسية، وأكدت أنها قتلت العشرات من قوات النظام والمليشيات وأنها دمرت عددا من الآليات العسكرية.

وقال مراسل الجزيرة إن حلب وريفها تعرضا لغارات كثيفة من طائرات روسية وسورية، مضيفا أن المعارضة المسلحة وجبهة النصرة سيطرتا على نقاط عسكرية في مزارع الملاح التي تشرف على طريق الكاستيلو.

وبثت المعارضة صورا قالت إنها لتدمير آليات لجيش النظام وقتل عدد من جنوده إثر استهدافهم بصواريخ مضادة للدروع في حلب، بينما قالت وكالة الأنباء الرسمية للنظام إن قواته أحبطت محاولة تسلل "للإرهابين" إلى منطقة حلب القديمة.

وفي ريف دمشق، شن طيران النظام غارتين على أطراف بلدة ‫‏دوما دون أن يوقع إصابات، تزامنا مع تمكن "جيش الإسلام" التابع للمعارضة من أسر عنصرين من جيش التحرير الفلسطيني الموالي للنظام السوري خلال اشتباكات ببلدة ميدعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات