تظاهر الجمعة مئات من المدنيين وأتباع التيار الصدري في ساحة التحرير وسط بغداد
للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات ومحاربة الفساد والإسراع بتشكيل حكومة جديدة من التكنوقراط.

ومع تجدد المظاهرات في بغداد، طالب المتظاهرون بتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها رئيس الوزراء حيدر العبادي وتشكيل حكومة جديدة من الكفاءات والمستقلين، بعيدا عن المحاصة الحزبية والطائفية.

وندد المتظاهرون بالفساد وطالبوا بمحاسبة رموزه وتقديمهم للعدالة، كما رفعوا لافتات تطالب بتحسين الوضع الأمني والاقتصادي في العراق.

وجاءت هذه المظاهرات رغم الإجراءات الأمنية التي اتخذتها السلطات للحيلولة دون وصول المتظاهرين إلى ميدان التحرير، حيث قطعت الطرق المؤدية إليه والجسور القريبة من المنطقة الخضراء التي تضم المقار الحكومية وسفارات الدول الغربية.

وقبل أسبوع، تظاهر الآلاف في المنطقة نفسها، وحاول بعضهم اجتياز حواجز أمنية لبلوغ المنطقة الخضراء، مما دفع قوات الأمن إلى إطلاق قنابل مدمعة وعيارات نارية في الهواء لتفريقهم.

وكان العبادي قد دعا الأسبوع الماضي لتأجيل المظاهرات في بغداد إلى حين استكمال عملية استعادة الفلوجة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، معتبرا أن المظاهرات تضغط على القوات الأمنية في وقت توجه فيه السلطات جهودها الأمنية لمعارك الفلوجة.

المصدر : وكالات,الجزيرة